التوتر في شمال العراق يرفع أسعار النفط إلى نحو 58 دولار للبرميل
آخر تحديث GMT20:32:52
 العرب اليوم -

دفع الاستفتاء تركيا إلى التهديد بغلق خطوطها من كردستان

التوتر في شمال العراق يرفع أسعار النفط إلى نحو 58 دولار للبرميل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - التوتر في شمال العراق يرفع أسعار النفط إلى نحو 58 دولار للبرميل

أسعار النفط
بغداد - العرب اليوم

ارتفعت أسعار النفط أثناء التعاملات، الخميس، مع استمرار التوترات في شمال العراق، في أعقاب استفتاء في المنطقة الكردية جاءت نتيجته لمصلحة الانفصال، وصعدت عقود خام القياس العالمي مزيج "برنت 55 سنتًا أو ما يعادل 0.95 في المئة إلى 58.45 دولار للبرميل"، وكان سجل أعلى مستوياته في أكثر من عامين، عندما بلغ 59.49 دولار الثلاثاء، بعد أن دفع الاستفتاء الذي أجري الإثنين، تركيا إلى التهديد بغلق خط الأنابيب الذي ينقل النفط من إقليم كردستان العراق، بينما صعدت عقود الخام الأميركي الخفيف 25 سنتًا إلى 52.39 دولار للبرميل، بعد أن ارتفعت 26 سنتًا في الجلسة السابقة ولتبقى قريبة من أعلى مستوياتها في خمسة أشهر
.
في سياق متصل، أكدت مصادر في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" والقطاع، أن منتجي النفط في الشرق الأوسط الأعضاء في المنظمة قلقون من أن ضعف الطلب وفائض الإمدادات في الربع الأول من 2018، قد يقوّضان ارتفاع أسعار النفط الذي قاد "برنت" إلى الصعود نحو 30 في المئة منذ حزيران / يونيو.
 
وأشارت مصادر في قطاع النفط الخليجي، إلى أن "السعودية، أكبر منتج للخام في أوبك، ترغب في الوصول قرب 60 دولارًا للبرميل هذا العام"، فيما استبعد مصدر في القطاع الخليجي أن يكون الوضع هذا قابلًا للاستمرار، مستندًا إلى فائض محتمل في المعروض من منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة في الأشهر القليلة الأولى من عام 2018 بفعل الأسعار المرتفعة حاليًا، ولفت مصدر آخر من القطاع في الشرق الأوسط، إلى أن ارتفاع الأسعار قد يكون قصير الأمد، مضيفًا: "أعتقد أن نطاقًا بين 50 و55 دولارًا للبرميل جيد. لا تريد أن ترى الأسعار ترتفع إلى 60 دولارًا أو أكثر، لأنها بعد ذلك ستجلب مزيدًا من النفط الصخري".
 
ولفت مصدر في "أوبك" إلى أن "أكثر ما أخشاه هو كيف سيتفاعل الطلب في الربع الأخير وأوائل الربع الأول من العام المقبل، قد ينخفض بشدة"، وقال مصدر ثالث في القطاع من أحد منتجي الشرق الأوسط إن "الخفوضات ستمدد لكن المسألة هي متى سيتم الإعلان عن ذلك؟ هل سيكون في تشرين الثاني/ نوفمبر؟ أم من الأفضل الانتظار لفترة أطول قليلًا وإعلانه في كانون الثاني/ يناير؟"، مضيفًا أن "السوق آخذة في التحسن... من ثم يمكنك أن ترى أثر الخفوضات"، مؤكدًا أن "السوق تحركت الآن صوب الوضع الذي تزيد فيه أسعار التسليمات الفورية عن الأسعار الآجلة".
 
إلى ذلك، قال نائب العضو المنتدب للتسويق في مؤسسة البترول الكويتية، وليد البدر، في تصريح لوكالة "رويترز" إن بلده يتوقع إبرام صفقات جديدة لتزويد مشترين صينيين بالخام وسط طلب قوي على صادراتها في آسيا، ويعتزم البلد الخليجي أيضًا تصدير صنف جديد من الخام الخفيف بحلول كانون الثاني، وإنفاق 120 بليون دولار على مدى الأعوام الخمسة المقبلة للتوسع في أنشطة المنبع والمصب وفقًا لما أكده.
 
وأوضح البدر في مقابلة في مقر المؤسسة في سنغافورة "أننا أصبحنا نلحظ هوامش تكرير صحية للغاية (...) يرجع هذا بالأساس إلى خفوضات أوبك في الأشهر الأخيرة"، لافتًا إلى مساعي المنظمة لكبح معروض الخام العالمي، متابعًا: "نلحظ طلبًا جيدًا جدًا على الخام المتوسط العالي الكبريت وتلقينا طلبات من زبائن للحصول على شحنات إضافية أو بخصوص عقود جديدة في الصين"، ومن بين المشترين بعض شركات التكرير الصينية المستقلة الصغيرة، المعروفة باسم "أباريق الشاي"، وفقًا للبدر الذي كان في الصين الأسبوع الماضي.
 
وأردف البدر أن هناك بعض الاستفسارات "المؤكدة" من المشترين تعلقت بشكل أساس بشحنات أولية منفردة بمقدار مليوني برميل مع إمكان مناقشة عقود محددة المدة للعام المقبل، مبينًا أن "الكويت تخطط أيضًا للبدء في بيع صنف جديد من الخام يطلق عليه خام الكويت الخفيف الممتاز اعتبارًا من كانون الثاني"، مشيرًا إلى أن "إنتاج النوع الجديد من النفط قد يصل إلى 120 ألف برميل يوميًا لكن الشركة لا تزال تدرس آلية تسعيره".
 
واعتبر البدر أن خطة الإنفاق الرأسمالي للبلد الخليجي المنتج للنفط بدءًا من العام الجاري وحتى 2022-2023، هي 120 بليون دولار، ومن المتوقع أن يكون معظم الإنفاق لعمليات المنبع، وتبلغ الطاقة الإنتاجية للكويت حاليًا 3.2 مليون برميل يوميًا وتسعى المؤسسة لرفعها إلى نحو 3.3 مليون برميل بنهاية العام المالي المقبل.
 
واختتم البدر إن الكويت تضخ نحو 2.7 مليون برميل يوميًا ملتزمة بهدفها الإنتاجي في إطار اتفاق "أوبك"، وأنه يتوقع أن تمدد "أوبك" خفوضات الإنتاج إلى ما بعد آذار/ مارس 2018، إذ ترى مؤسسة البترول الكويتية أن أسعار النفط ستكون في نطاق بين 50 و60 دولارًا للعام المقبل

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

التوتر في شمال العراق يرفع أسعار النفط إلى نحو 58 دولار للبرميل التوتر في شمال العراق يرفع أسعار النفط إلى نحو 58 دولار للبرميل



GMT 03:22 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية
 العرب اليوم - طرق تنسيق القميص الجينز مع الإطلالات الشبابية

GMT 03:26 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ"سياحة الحرب"
 العرب اليوم - ولاية مانيبور الهندية تطور موقعًا لـ"سياحة الحرب"

GMT 03:30 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني
 العرب اليوم - تعرف على أشهر منازل الفنان العالمي جورج كلوني

GMT 03:44 2021 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين
 العرب اليوم - جو بايدن يمازح صحافيًا سأله حول الاتصال مع بوتين

GMT 05:04 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

"جزيرة النورس" وجهة الباحثين عن الاستجمام في البحر الأحمر
 العرب اليوم - "جزيرة النورس" وجهة الباحثين عن الاستجمام في البحر الأحمر

GMT 03:46 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية
 العرب اليوم - خمسة نصائح من "فنغ شوي"لمنزل مفعم بالطاقة الإيجابية

GMT 05:24 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي
 العرب اليوم - الأمير هاري ينفي مزاعم اعتزاله مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 14:37 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

شركة "فيسبوك" تعين ممثلا قانونيا لها في تركيا

GMT 02:55 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

صندوق النقد الدولي يحذر تونس من عجز مالي يفوق 9%

GMT 02:28 2021 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

"متحف الغموض" في دبي تجربة سياحية شيقة لعشاق الألغاز

GMT 09:52 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

الصين تكشف عن واحدة من أكثر السيارات تطورا في العالم

GMT 01:31 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

10 من أفضل الأنشطة السياحية في خور دبي 2021

GMT 06:11 2021 الثلاثاء ,12 كانون الثاني / يناير

متحف "الإمارات الوطني للسيارات"مغامرة فريدة في أبوظبي

GMT 01:51 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

تعرف على سبب طرد ميسي في نهائي السوبر الإسباني

GMT 05:29 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

أكبر مغسلة سيارات في العالم تستقبل 4 آلاف مركبة يوميًا

GMT 21:28 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 13:04 2019 الأحد ,06 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات مطابخ عصرية باستخدام الخشب مع اللون الأسود

GMT 03:32 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

تويتر تستحوذ على تطبيق البودكاست الاجتماعي "بريكر"

GMT 00:28 2018 الإثنين ,10 أيلول / سبتمبر

فاطمة ناصر تنتظر عرض حلقاتها في نصيبي وقسمتك 2

GMT 01:46 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

النقاد يؤكدون غياب التفاصيل يؤثر على مصداقية الفيلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab