القطاع الخاص في اليابان يشهد انكماشًا مفاجئًا خلال تشرين الأول الماضي
آخر تحديث GMT00:44:57
 العرب اليوم -

البنك المركزي يوافق على استمرار السياسة النقدية الحالية فائقة المرونة

القطاع الخاص في اليابان يشهد انكماشًا مفاجئًا خلال تشرين الأول الماضي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القطاع الخاص في اليابان يشهد انكماشًا مفاجئًا خلال تشرين الأول الماضي

انكماش نشاط القطاع الخاص الياباني
طوكيو - العرب اليوم

أظهر تقرير اقتصادي نُشر الأربعاء انكماش النشاط الاقتصادي للقطاع الخاص الياباني خلال شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي لأول مرة منذ أكثر من 3 سنوات، وبحسب تقرير مؤشر “آي.إتش.إس ماركيت” فقد تراجع مؤشر “جيبون بنك” المجمع للقطاع الخاص في اليابان خلال الشهر الماضي إلى 49.1 نقطة، مقابل 51.5 نقطة خلال سبتمبر (أيلول) السابق عليه. وكانت القراءة الأولية للمؤشر في سبتمبر الماضي 49.8 نقطة. وتشير قراءة المؤشر أقل من 50 نقطة إلى انكماش النشاط الاقتصادي للقطاع، في حين تشير قراءة أكثر من 50 نقطة إلى نمو القطاع.

وجاء تراجع المؤشر المجمع، ترجمة لتراجع مؤشري قطاعي التصنيع والخدمات. فقد تراجع مؤشر مديري مشتريات قطاع الخدمات في اليابان خلال الشهر الماضي إلى 49.7 نقطة، مقابل 52.8 نقطة خلال الشهر السابق.

وتراجع المؤشر الفرعي للطلبيات الجديدة على القطاع خلال الشهر الماضي، مقارنة بالشهر السابق، في حين تراجعت مبيعات السلع المصنعة بأسرع وتيرة لها منذ مايو (أيار) 2016.

في الوقت نفسه استقر مؤشر التوظيف الفرعي بفضل الزيادة الملموسة في عدد وظائف قطاع التصنيع.

وعلى صعيد ذي صلة اقتصادية، أظهرت مضبطة الاجتماع قبل الأخير للجنة السياسة النقدية في البنك المركزي الياباني والمنشورة الأربعاء موافقة أعضاء اللجنة على استمرار السياسة النقدية الحالية فائقة المرونة.

وأشار أعضاء اللجنة خلال الاجتماع الذي عقد يومي 18 و19 سبتمبر الماضي إلى المخاطر التي تهدد النشاط الاقتصادي واستمرار ضعف معدل التضخم كأسباب للإبقاء على سياسة التيسير الكمي القوية.

وذكرت مضبطة الاجتماع أنه “أصبح من الضروري الاهتمام بشدة باحتمال فقدان قوة دفع التحرك نحو تحقيق الاستقرار المستهدف للأسعار”، في إشارة إلى استمرار فشل البنك المركزي في رفع معدل التضخم إلى 2 في المائة منذ نحو ست سنوات. وأكد أعضاء اللجنة في ذلك الاجتماع ضرورة “مراجعة التطورات السياسية والأسعار خلال اجتماع اللجنة في أكتوبر الماضي”. كما اتفق الأعضاء على ضرورة الإشارة إلى هذا التوافق وإعلانه في البيان الرسمي الصادر بعد الاجتماع.

وفي ظل استمرار أسعار الفائدة بالغة الانخفاض في اليابان لفترة طويلة، تحدث بعض الأعضاء عن ضرورة النظر بصورة شاملة إلى احتمال استمرار تدهور ربحية المؤسسات المالية وزيادة عدد المؤسسات التي تقوم بمخاطرات كبيرة من أجل المحافظة على ربحيتها في ظل أسعار الفائدة بالغة الانخفاض.

قد يهمك أيضًا

الاقتصاد الياباني عند مفترق طرق الحروب التجارية

الاقتصاد الياباني عند مفترق طرق بعد انخفاض الاستثمارات الصناعية بنسبة 6.9 %

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القطاع الخاص في اليابان يشهد انكماشًا مفاجئًا خلال تشرين الأول الماضي القطاع الخاص في اليابان يشهد انكماشًا مفاجئًا خلال تشرين الأول الماضي



دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

صيحات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن - رولا عبسى

GMT 11:55 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

آية مصري: حلمي في الوصول للعالمية تحقق من نيويورك
 العرب اليوم - آية مصري: حلمي في الوصول للعالمية تحقق من نيويورك

GMT 03:51 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

نصائح وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 01:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"
 العرب اليوم - فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني
 العرب اليوم - عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني

GMT 03:19 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
 العرب اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 09:01 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تربط بين تناول الوجبات السريعة والإصابة بالاكتئاب

GMT 08:12 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : Plantu

GMT 05:55 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"آبل ووتش" تطور قدراتها لعلاج مرض "باركنسون"

GMT 07:37 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab