العراق يطلق 127 مشروعًا اقتصاديًا وتوقعات بانجذاب المستثمرين إليها
آخر تحديث GMT11:43:33
 العرب اليوم -

يملك ثاني أكبر احتياطي بترولي عالميًا بالغاز والكبريت والفوسفات

العراق يطلق 127 مشروعًا اقتصاديًا وتوقعات بانجذاب المستثمرين إليها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العراق يطلق 127 مشروعًا اقتصاديًا وتوقعات بانجذاب المستثمرين إليها

النفط الخام
بغداد – نجلاء الطائي

اعتبر خبراء اقتصاديون أن وجود الكثیر من المغريات في العراق، خصوصاً وأنه يملك ثاني أكبر احتياطي بترولي عالمیاً، والأول في مجال الغاز والكبريت والفوسفات، فضلاً عن وجود مساحات شاسعة من الأراضي الصالحة للزراعة، إضافة إلى قدرات سیاحیة وخدماتیة، وقطاع مال واعد، يشجع الدول والمستثمرين على الدخول إلیه، فضلا عن الاستقرار الأمني الذي بدأ ينتعش، و أعلنت وزارة التخطیط العراقیة توقیع مذكرتي تفاھم مع الجانب السعودي لتطوير منفذ "عرعر" الحدودي، وتحسین التعاون في الجانب الجمركي بین البلدين، في وقت دعا الوفد العراقي إلى الرياض رجال الأعمال السعوديین إلى الاستفادة من الفرص الاستثمارية الكبیرة، لافتاً إلى وجود 157 مشروعاً استثمارياً استراتیجیاً في العراق، يتمتع جمیعھا بجدوى اقتصادية عالیة.

وقال الناطق باسم وزارة التخطیط عبد الزھرة الھنداوي، إن "العاصمة السعودية الرياض شھدت مباحثات مكثفة بین الجانبین العراقي والسعودي، ناقشت قضايا وملفات مھمة في إطار نشاطات مجلس التنسیق العراقي– السعودي المشترك، خلال الزيارة التي يقوم بھا وفد حكومي عراقي رفیع المستوى"، وأضاف أن "الجانبین ناقشا عدداً من القضايا المھمة من بینھا العمل على تأھیل وتطوير منفذي عرعر وجمیمة الحدوديین، ووقع الطرفان في ھذا الاطار مذكرة تفاھم مشتركة، كما تم أيضاً بحث تطوير التعاون في الجانب الجمركي". وتم توقیع مذكرة تفاھم أخرى على تشكیل عدد من اللجان الفنیة المشتركة لمتابعة تنفیذ ما يتم التوصل إلیه من تفاھمات واتفاقات بین البلدين.

واستبعدت الخبیرة الاقتصادية ونائب رئیس لجنة الاقتصاد والاستثمار في البرلمان العراقي نورة السالم، أن "تتأخر المملكة العربیة السعودية في دخول السوق العراقية"، مشیرة إلى أن "التحركات الأخیرة بین البلدين تذھب نحو رفع حجم التعاون الاقتصادي بدرجة تفوق أي تعاون يربط العراق ببلدان أخرى سواء كانت إقليمية أو عالمیة"، وأضافت أن "القطاع الاستثماري شھد مسیرة متعثرة طیلة الـ15 سنة الماضیة، وتم إلغاء أو توقیف اتفاقات استثمار عدة مع شركات أجنبیة بسبب الأزمة المالیة والأوضاع الأمنیة"، مشیرة إلى أن "الاستثمار الوحید الذي نُفذ بشكل فعلي كان في القطاع النفطي والتراخیص النفطیة"، وبینت أن "دخول السعودية إلى سوق الاستثمار العراقي وتوقیع ھذا العدد الكبیر من الاتفاقات خلال أشھر قلیلة، والمشاركة بأكبر عدد شركات في معرض بغداد، وتنظیم مؤتمر دولي للطاقة في البصرة، مؤشرات تؤكد رغبة الجانب السعودي بالانفتاح على العراق اقتصادياً، وتفید بوجود توجه سعودي لنقل استثماراته الموزعة في العالم إلى العراق للاستفادة من عامل السوق القادر على استيعاب أي مشروع وفي أي مجال كان".

وأكدت على "وجود الكثیر من المغريات في العراق، خصوصاً أنه يملك ثاني أكبر احتياطي بترولي عالمیاً، والأول في مجال الغاز والكبريت والفوسفات، فضلاً عن وجود مساحات شاسعة من الأراضي الصالحة للزراعة، إضافة إلى قدرات سیاحیة وخدماتية، وقطاع مال واعد، ما يشجع الدول والمستثمرين على الدخول إلیه"، لافتة إلى أن الاستقرار الأمني ھو كل ما يحتاجه البلد، وھو ما بدأ بالتحقق بعد القضاء على "داعش"، ويُذكر أن السعودية والعراق اتفقا العام الماضي، على تأسيس المجلس التنسيقي بین البلدين خلال زيارة رسمیة لرئیس الوزراء حیدر العبادي، إلى الرياض، بھدف تعزيز التواصل بین البلدين على المستوى الاستراتيجي، وتعمیق الثقة السیاسیة المتبادلة، وفتح آفاق جديدة من التعاون في مختلف المجالات، في مقدمھا المجالات الاقتصادية والتنموية والأمنية والاستثمارية والسیاحیة والثقافية والإعلامية، فضلاً عن تعزيز التعاون المشترك.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العراق يطلق 127 مشروعًا اقتصاديًا وتوقعات بانجذاب المستثمرين إليها العراق يطلق 127 مشروعًا اقتصاديًا وتوقعات بانجذاب المستثمرين إليها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العراق يطلق 127 مشروعًا اقتصاديًا وتوقعات بانجذاب المستثمرين إليها العراق يطلق 127 مشروعًا اقتصاديًا وتوقعات بانجذاب المستثمرين إليها



لقصة فستان كشفت عن وزنها الزائد

ريهانا غير موفقة بإطلالاتها الأخيرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 01:48 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019
 العرب اليوم - "الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019

GMT 00:39 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب
 العرب اليوم - "أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب

GMT 00:46 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019
 العرب اليوم - 5 تنانير تتربع على عرش خطوط الموضة لصيف وربيع 2019

GMT 02:59 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

"الجسر الذهبى" بين جبال فيتنام الأجمل حول العالم
 العرب اليوم - "الجسر الذهبى" بين جبال فيتنام الأجمل حول العالم

GMT 01:40 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة
 العرب اليوم - ديكورات غرف معيشة 2019 بألوان الصيف المشرقة

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 11:17 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

فريق كرة اليد في نادي النور تتأهب للآسيوية

GMT 02:11 2017 الخميس ,02 شباط / فبراير

إليك أجمل مهرب رومانسي في حضن الطبيعة

GMT 14:43 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

قصة زوجة النبي أيوب عليه السلام من وحي القرآن الكريم

GMT 02:22 2016 السبت ,23 كانون الثاني / يناير

فندق في الهند يتصدَر قائمة أفضل فنادق العالم

GMT 01:50 2017 الأربعاء ,05 تموز / يوليو

تصميمات عصرية لعاشقي الأشكال الهندسية الغريبة

GMT 03:25 2019 الأربعاء ,12 حزيران / يونيو

ترامب يستهدف السياسة النقدية ويهاجم "المركزي"

GMT 03:36 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

"نمو قرون الغزال يساعد في علاج"هشاشة العظام

GMT 13:58 2018 الجمعة ,28 كانون الأول / ديسمبر

حكيمي على رأس تشكيلة شباب البوندسليجا المثالية

GMT 16:04 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

السورية بوران زويكلي موهبة متألقة بلعبتي الجودو والمصارعة

GMT 21:33 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

وفاء عامر تكشف الاسم الحقيقى لشقيقتها أيتن

GMT 11:12 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

بي إم دبليو X6 M معدلة تلفت الانتباه في أبو ظبي

GMT 11:06 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكماليَّات في "ديكورات" المنزل أكثر أهميَّة من الأثاث

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,06 أيلول / سبتمبر

الانسجام الفكري بين الأزواج
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab