احتياطات صندوق النقد الدولي أوشكت على النفاذ بعد استهلاك جزء كبير منها
آخر تحديث GMT16:13:42
 العرب اليوم -

احتياطات صندوق النقد الدولي أوشكت على النفاذ بعد استهلاك جزء كبير منها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - احتياطات صندوق النقد الدولي أوشكت على النفاذ بعد استهلاك جزء كبير منها

صندوق النقد الدولي
واشنطن - العرب اليوم

أظهرت دراسة حديثة، أن احتياطات صندوق النقد الدولي التابع لمجموعة البنك الدولي، من الأصول الاحتياطية المعروفة بحقوق السحب الخاصة (SDRs)، والتي حصلت مصر في وقت سابق على دعم بموجبها، أوشكت على النفاذ بعد استهلاك جزء كبير منها. بحسب تقرير لبلومبرج، نقلا عن دراسة لمركز الاقتصاد والسياسة، وهي مؤسسة بحثية تقدمية مقرها بواشنطن، استهلكت الدول الأكثر هشاشة من الناحية المالية حول العالم احتياطيات صندوق النقد الدولي الإضافية التي تلقتها السنة الماضية؛ ما أثار دعوات لعملية ضخ جديدة لمساعدتها على مواجهة أسعار الفائدة العالية وارتفاع تكاليف الغذاء والوقود. أوضح المركز أن الإصدار القياسي لصندوق النقد الدولي البالغ 650 مليار دولار للأصول الاحتياطية، المعروفة بحقوق السحب الخاصة (SDRs)، في أغسطس العام الماضي كان يوجد حاجة ماسة له، واستخدم بصورة حصرية تقريبا من قبل الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وقال أندريس أراوز، وكيفين كاشمان، مؤلفا الدراسة، إن عملية التخصيص حققت نجاحا ملموسا، واستخدمت 105 دول من أصل 190 دولة عضو بالصندوق هذه الاحتياطيات، وهي موزعة بما يتناسب مع حصة كل بلد في الصندوق، إما لتخفيف الديون أو الحصول على عملة صعبة أو المساعدة الماليةأو خليط من الثلاثة، من بين تلك البلدان، استهلك ما يفوق 30 دولة على الأقل 90% من حقوق السحب الخاصة الخاصة بها. وقال المؤلفان إن حقوق السحب الخاصة توزع بحسب حصص البلدان في صندوق النقد، حيث يذهب جزء كبير منها إلى الدول الغنية التي لا تحتاج إليها، خصص ما يزيد على نصف حقوق السحب الخاصة الجديدة للاقتصادات المتقدمة، بجانب 42% للاقتصادات الناشئة والنامية و3.2% فقط لمجموعة فرعية أصغر من البلدان منخفضة الدخل.

ووجد أراوز وكاشمان أن الولايات المتحدة، أكبر مساهم في الصندوق، تربحت حوالي 15.6 مليون دولار من الفوائد على حقوق السحب الخاصة غير المستغلة. دعت كريستالينا جورجييفا، المدير العام لصندوق النقد الدولي، البلدان الغنية لإعادة توجيه بعض مخصصاتها من حقوق السحب الخاصة إلى الدول الأشد احتياجا، وروجت لفكرة توجيه دعمها عبر بنوك التنمية متعددة الأطراف، رغم أن ذلك لم يحدث حتى الآن. كما دعا رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامافوزا البلدان الغنية إلى التبرع - وليس فقط للإقراض - بمخصصاتها. ويكشف بحث مركز بحوث الاقتصاد والسياسة أن 11 دولة فقط التزمت بإعادة توجيه مواردها إلى الدول الفقيرة، ولم يجر تلقي أي أموال.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

مصر تدخل مرحلة الاتفاقات النهائية مع صندوق النقد الدولي بشأن تمويل جديد

صندوق"النقد الدولي" يصرح دول الشرق الأوسط ستحقق 1.3 تريليون دولار إضافية من مبيعات الطاقة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

احتياطات صندوق النقد الدولي أوشكت على النفاذ بعد استهلاك جزء كبير منها احتياطات صندوق النقد الدولي أوشكت على النفاذ بعد استهلاك جزء كبير منها



درّة التونسية في إطلالات ملكية بالأبيض والأسود على السجادة الحمراء

تونس - العرب اليوم

GMT 10:42 2023 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"
 العرب اليوم - استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"

GMT 13:12 2023 السبت ,28 كانون الثاني / يناير

أبرز الوجهات السياحية الجاذبة لهواة الموضة
 العرب اليوم - أبرز الوجهات السياحية الجاذبة لهواة الموضة

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 06:08 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني
 العرب اليوم - بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 05:57 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج العذراء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 04:41 2023 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

 رصد المتحور الجديد من كورونا في دولة عربية

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 14:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

3 طرق لعلاج مشكلة "عين السمكة" وتحذيرات من محاولة تقشيرها

GMT 18:36 2022 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

6 نصائح لتجنب نزلات البرد الموسمية أهمها وقف التدخين

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 21:01 2022 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تين هاج يتطلع للمستقبل بعد رحيل رونالدو عن مانشستر يونايتد

GMT 08:34 2021 الأحد ,19 كانون الأول / ديسمبر

البناطيل الجينز تسيطر على الموضة في عام 2022

GMT 14:07 2015 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

الموز يساعد في علاج مرضى حساسية الصدر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab