الصين تدفع أسعار النفط إلى الارتفاع رغم المخاوف من تأثير نشوب الحروب التجارية
آخر تحديث GMT04:40:28
 العرب اليوم -
الإعلام العبري يصفها بـ"الليلة السوداء" للمدينة.. كتائب القسام توجه الآن ضربة صاروخية كبيرة بـ100 صاروخ لعسقلان المحتلة رداً على استهداف المدنيين الآمنين وقصف البنية التحتية والمنشآت المدنية. وصول أكثر من 50 إصابة الى مستشفى بيت حانون جراء استهداف منازل المواطنين في منطقة البعلي في بيت حانون. جيش الإحتلال الإسرائيلي يشن غارات جوية وبرية في الوقت الحالي على قطاع غزة، مما نتج عنه إنقطاع التيار الكهربائي وزير الخارجية الأميركي بلينكن منفتحون على عقد جلسة لمجلس الأمن حول النزاع الشرق الأوسط الرئيس المكلف تأليف الحكومة الإسرائيلية يائير لبيد ما يحصل في شوارع إسرائيل خطر وجودي الاعلام العبري يؤكد أن أكثر من 100 صاروخ أطلقت من غزة تجاه مطار بن غوريون والمستوطنات الإسرائيلية مصادر إعلامية تؤكد إطلاق 3 صواريخ من بلدة القليلة جنوب لبنان بإتجاه الجليل الأعلى شمال فلسطين المحتلة وسائل إعلام إسرائيلية تعلن إصابة أحد عناصر الشرطة الإسرائيلية بجروح خطيرة بعد مهاجمته في يافا وفد أمني مصري يصل تل أبيب لتهدئة الأوضاع في فلسطين
أخر الأخبار

"أرامكو" السعودية تتطلع إلى زيادة استثماراتها في معامل التكرير في بكين

الصين تدفع أسعار النفط إلى الارتفاع رغم المخاوف من تأثير نشوب الحروب التجارية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الصين تدفع أسعار النفط إلى الارتفاع رغم المخاوف من تأثير نشوب الحروب التجارية

مخاوف من حروب تجارية بسبب أسعار النفط
بكين - العرب اليوم

 دفعت زيادة الطلب من الصين، ثاني أكبر مستهلك للخام في العالم، أسعار النفط للارتفاع وتعويض الخسائر التي نجمت عن زيادة المخزونات الأميركية، خلال الأسبوع الماضي، وارتفعت عقود النفط يوم الجمعة، آخر تعاملات الأسبوع، رغم أن الأسعار سجلت ثاني خسارة أسبوعية بفعل زيادة في المخزونات الأميركية والقلق من أن حروبا تجارية تكبح النشاط الاقتصادي.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج "برنت" جلسة التداول مرتفعة 49 سنتا لتبلغ عند التسوية 79.78 دولارا للبرميل. وصعدت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 47 سنتا لتسجل عند التسوية 69.12 دولارا للبرميل.

وينهي "برنت" الأسبوع منخفضا 0.9 في المائة في حين هبط الخام الأميركي 3.1 في المائة. والخامان القياسيان منخفضان نحو 7 دولارات عن أعلى مستوياتهما في أربعة أعوام التي وصلا إليها في أوائل أكتوبر (تشرين الأول)، فيما اتسع الفارق بين أسعار الخام الأميركي و"برنت" إلى 11 دولارًا، وهو الأكبر منذ الثامن من يونيو (حزيران). وأظهرت بيانات حكومية أن إنتاج مصافي التكرير في الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، قفز الشهر الماضي إلى مستوى قياسي بلغ 12.49 مليون برميل يوميا.

وغذّت البيانات آمالا بشأن الطلب على الخام في الصين حتى رغم تباطؤ النمو الاقتصادي في الربع الثالث من العام إلى أضعف مستوى له منذ الأزمة المالية العالمية. ونقلت تقارير صحافية عن ثلاثة مصادر مطلعة أن لجنة مراقبة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين مستقلين خلصت إلى أن مستوى التزام منتجي النفط باتفاق خفض الإمدادات تراجع إلى 111 في المائة في سبتمبر (أيلول) من 129 في المائة في أغسطس (آب).

وتعرضت أسعار النفط لضغوط الأسبوع الماضي من بيانات حكومية أميركية تظهر أن مخزونات الخام في الولايات المتحدة قفزت 6.5 مليون برميل الأسبوع الماضي، وهي رابع زيادة أسبوعية على التوالي وتعادل نحو ثلاثة أضعاف الزيادة التي توقعها محللون، بينما أضافت شركات الطاقة الأميركية حفارات نفطية للأسبوع الثاني على التوالي ليصل إجمالي عدد الحفارات إلى أعلى مستوى منذ مارس (آذار) 2015. وقالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة يوم الجمعة، إن شركات الحفر زادت عدد الحفارات النفطية العاملة بواقع أربعة في الأسبوع المنتهي في 19 تشرين الأول ليصل العدد الإجمالي إلى 873.

وعدد الحفارات النشطة في أميركا، وهو مؤشر أولي للإنتاج مستقبلًا، مرتفعًا عن مستواه قبل عام عندما بلغ 736 مع قيام شركات الطاقة بزيادة الإنتاج للاستفادة من الأسعار التي ارتفعت في 2018 بالمقارنة مع مستواها في عام 2017، في حين بلغ متوسط سعر عقود النفط الأميركي منذ بداية العام الحالي 67.24 دولار للبرميل، مقارنة مع 50.85 دولار في المتوسط في 2014 و43.47 دولار في 2016. يأتي هذا في الوقت الذي وقّعت فيه شركة النفط السعودية العملاقة "أرامكو السعودية"، مذكرة تفاهم مع حكومة مقاطعة تشجيانغ الصينية خلال المؤتمر الدولي الثاني لشركات البترول والغاز الطبيعي، للاستحواذ على حصة في مشروع المصفاة الجديدة التابعة لشركة "تشجيانغ للبتروكيماويات".

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) يوم الجمعة عن النائب الأعلى لرئيس "أرامكو" السعودية للتكرير والمعالجة والتسويق عبد العزيز القديمي قوله "نتطلع لزيادة استثماراتنا في معامل التكرير والبتروكيماويات الصينية، حيث وقّعت "أرامكو" السعودية مؤخرًا اتفاقية لتوريد النفط الخام مع (تشجيانغ للبتروكيماويات)، إذ تُسهم هذه الاتفاقية في زيادة قاعدة عملائنا، نتيجة لتركيزنا على الأسواق الصينية، مشيرًا إلى أن "أرامكو" السعودية شريك رئيسي في مجموعة من الأعمال النامية للتكرير والبتروكيماويات في الصين.

وتؤدي "أرامكو" السعودية دورًا مهمًّا في تأمين الطاقة للصين، إذ عملت الشركة على زيادة إمداداتها بشكلٍ مضطرد لشركات النفط الصينية، مما جعلها المورد الأكبر للنفط إلى الصين منذ عام 2006، علمًا أن الشركة السعودية تعمل كذلك على إنشاء مشاريع مشتركة رئيسة للتكرير والتسويق والبتروكيماويات في الدول المستهلكة الكبرى مثل الصين والهند، إلى جانب ماليزيا، بالإضافة إلى أصولنا الموجودة في الولايات المتحدة الأميركية وكوريا الجنوبية واليابان.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الصين تدفع أسعار النفط إلى الارتفاع رغم المخاوف من تأثير نشوب الحروب التجارية الصين تدفع أسعار النفط إلى الارتفاع رغم المخاوف من تأثير نشوب الحروب التجارية



GMT 12:13 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
 العرب اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 12:04 2021 الخميس ,29 إبريل / نيسان

هواوي تغوص بعمق في المركبات الكهربائية

GMT 12:50 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

5 مميزات تجب معرفتها عن التحديث الجديد لنظام «iOS»

GMT 02:53 2021 الإثنين ,26 إبريل / نيسان

مصر تنتظر أكثر من مليون سائح روسي هذا العام

GMT 14:02 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

Oppo تعلن رسمياً عن هاتف Oppo A95 5G بمعالج Dimensity 800U

GMT 03:11 2021 الجمعة ,30 إبريل / نيسان

الصين تطلق الوحدة الأساسية لمحطتها الفضائية

GMT 10:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

هل للسائل المنوي علاقة بشهوة المرأه

GMT 18:27 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

تويوتا تطلق وريثة عرش GT86 ثنائية الأبواب
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab