10 مخاطر تُهدّد الشركات الصغيرة في السعودية بالإفلاس
آخر تحديث GMT21:16:01
 العرب اليوم -

أبرزها الاستدانة وضعف الكفاءة وغياب الأنظمة الماليّة

10 مخاطر تُهدّد الشركات الصغيرة في السعودية بالإفلاس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 10 مخاطر تُهدّد الشركات الصغيرة في السعودية بالإفلاس

الشركات الصغيرة في السعودية مهددة بالإفلاس
الرياض ـ رياض أحمد

كشف المستشار التدريبيّ المُتخصّص في مجال إدارة المخاطر عبدالرحمن الزومان، عن وجود 10 مخاطر تُهدّد المشروعات الصغيرة والمتوسطة في السعوديّة، وأبرزها ارتفاع حجم المدينين والمخزون والسحب من الحساب الجاري للمشروع من دون وجود أرباح، وارتفاع المصروفات الثابتة.
جاء ذلك في محاضرة ألقاها الزومان، ونظّمتها "الغرفة التجاريّة الصناعيّة" في الرياض، تحت عنوان "النقاط الحرجة ومخاطر التعثّر في المشروعات الصغيرة والمتوسطة"، مساء الأحد.
ورصد الزومان، الأخطار التي تُهدّد هذه الشركات في نقاط عدّة، منها ضعف الكفاءة والخبرة الإداريّة، وتراكم الديون نتيجة ضعف المبيعات، والإفراط في الاستدانة، والتركيز على منتج واحد أو عميل واحد أو مورد واحد، وغياب الأنظمة المالية والمحاسبية التي تضبط معاملات وحسابات المشروع، كما تُعد الخلافات بين الشركاء، أحد أبرز أسباب تفكك وسقوط المشروع، وعدم تهيئة الصف الثاني من القيادات، وأخيرًا عدم القراءة الجيدة للسوق ومتابعة مؤشراتها باستمرار، مشددًا على ضرورة السيطرة عليها وفق المعايير الدوليّة وإدارة السيولة بطريقة حذرة وأسس سليمة.
وشدّد المستشار التدريبيّ المتخصّص في مجال إدارة المخاطر، على أهمية التنبؤ بالمخاطر المحتمل وقوعها في المشروعات الصغيرة والمتوسطة في المجالات المالية والإنتاجية والإدارية والتسويقية، وضرورة متابعة مؤشراتها قبل وقوعها وتفاقمها، مطالبًا بإيجاد إدارة جيّدة للمخاطر في كل مشروع، بهدف دراستها وتحليلها ووضع السيناريوهات والخيارات الأفضل للتعامل معها قبل استفحالها والوصول إلى الوضع الحرج، الذي يُهدّد ببلوغ المشروع نقطة اللاعودة وتعثره وفشله في معالجة الأزمة، وإصابته بالخسائر التي تدفعه إلى الإفلاس والخروج من السوق.
وأشار الزومان، إلى أن تعزيز أنظمة استشعار المخاطر في المشروعات الصغيرة والمتوسطة لا يسهم فقط في حماية أصحابها والعاملين فيها والحفاظ على أموالها، ولكن أيضًا لما تمثله هذه المشروعات كرافد مهم للاقتصاد السعوديّ، حيث تشكل أكثر من 90 في المائة من إجمالي عدد المنشآت الاقتصادية في المملكة، مؤكّدًا أن "الإدارة الناجحة للمنشآت تعني قدرتها على التنبؤ وتحسّس المخاطر ودراستها وتحليلها، ووضع خطط العلاج بأقل تكلفة وفي أقصر وقت، وأن إدارة المخاطر والأزمات في الكيانات الاقتصادية في الدول المتقدمة لم تُعد أمرًا متروكًا للاجتهادات العشوائيّة من قبل أشخاص غير مُتخصّصين، وأن الإدارة الناجحة، أصبحت علمًا واسعًا وتطبيقًا يحتاج إلى التخصّص والكثير من الدراسات والدورات المتخصّصة، مع أهمية عامل الجرأة في اتخاذ القرار السليم لمعالجة المخاطر في الوقت الصحيح.
ولفت المتخصّص السعوديّ، إلى أهمية اللجوء إلى ما يُعرف بـ"مصفوفة المخاطر"، التي تمثل تطبيقًا عالميًّا لتشخيص وكشف المخاطر واستشرافها قبل وقوعها، موضحًا أنها "تُحلّل وتستقصي المشكلات التي تهدّد كيان المنشأة".
من جهته، أكّد عضو مجلس أمناء مركز الرياض لتنمية الأعمال الصغيرة الدكتور نواف المسرع، على ضرورة تطوير كفاءة إدارة المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتحسين بيئة عملها، وتزويد القائمين عليها بأفضل الوسائل والآليات الإنتاجيّة والإداريّة والتسويقيّة.

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

10 مخاطر تُهدّد الشركات الصغيرة في السعودية بالإفلاس 10 مخاطر تُهدّد الشركات الصغيرة في السعودية بالإفلاس



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab