العمل الدولية تؤكد حصول آلاف اللاجئين السوريين في الأردن على تصاريح عمل
آخر تحديث GMT07:05:59
 العرب اليوم -

وفرت لهم فرص عمل أفضل وأجوراً أعلى في القطاع المنظّم

"العمل الدولية" تؤكد حصول آلاف اللاجئين السوريين في الأردن على تصاريح عمل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "العمل الدولية" تؤكد حصول آلاف اللاجئين السوريين في الأردن على تصاريح عمل

تصاريح العمل في الأردن تُشعر اللاجئين السوريين بالاستقرار والأمن
عمان – العرب اليوم

لاحظت "منظمة العمل الدولية" أن شعور غالبية العاملين من اللاجئين السوريين في الأردن الذين يُعطَون تصاريح عمل، بـ "الاستقرار والأمن"، لكن شددت على استمرار الحاجة إلى بذل مزيد من الجهود لتحسين ظروف العمل عموماً.

 وأعلنت المنظمة في دراسة أعدّتها بالتعاون الوثيق مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أن التزام الحكومة الأردنية في مؤتمر لندن العام الماضي، بالحد من العقبات أمام اليد العاملة القانونية، أفضى إلى حصول آلاف اللاجئين السوريين على تصاريح عمل، وفرت لهم فرص عمل أفضل وأجوراً أعلى في القطاع المنظّم.

وقالت المسؤولة الإدارية الأولى في قسم الخدمة الاجتماعية – سبل العيش في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لاورا بافوني، "يخبرنا اللاجئون أن تصريح العمل في الأردن قدم لهم مزيداً من الحماية، وهم يشعرون براحة أكثر، والعمل ليس فقط كرامة، بل أيضاً موارد إضافية للأسرة". ولفتت الدراسة إلى أن السوريين الذين يحملون تصاريح عمل يتقاضون أجوراً أعلى من الذين يعملون من دون تصاريح. ورأى نحو 20 في المئة من الذين شملهم الاستطلاع أن التصاريح حمت حقوقهم العمالية. في حين اعتبر آخرون أنها منحتهم استقراراً وظيفياً وأتاحت أمامهم مزيداً من فرص العمل.

وأوضحت منسقة شؤون اللاجئين السوريين في منظمة العمل الدولية في الأردن مها قطّاع، أن الدراسة تهدف إلى معرفة أثر تصاريح العمل على حياة اليد العاملة السورية في الأردن، بعد سنة على "وثيقة الأردن" سواء الذين حصلوا على تصاريح عمل أو الذين لا يزالون يواجهون مشاكل في الحصول عليها. وأضافت: "أردنا معرفة ما إذا كان منح تصاريح العمل أثّر في ظروف عمل السوريين". وأعلنت أن "تصريح العمل لا يعني في شكل تلقائي ظروف عمل لائقة، بل هي مرحلة يجب أن تصل بنا إلى تنظيم العمال في شكل كامل وحصولهم على ظروف عمل أفضل".

وأظهرت الدراسة جوانب لا تزال تحتاج إلى تحسين مثل التدابير المتعلقة بالصحة والسلامة المهنية وساعات العمل والضمان الاجتماعي. وأفادت غالبية السوريين الحاصلين على تصاريح عمل ممّن شملهم الاستطلاع، بأنهم ليسوا مشمولين بنظام الضمان الاجتماعي. واعتبر نحو 64 في المئة من العمال السوريين سواء ممّن يحملون تصاريح عمل أو لا، أن تدابير السلامة والصحة المهنية غير كافية.

يُذكر أن الحكومة الأردنية وافقت في وثيقتها في شأن اللاجئين السوريين، التي قدمتها في مؤتمر سورية في لندن عام 2016، على السماح للسوريين بالعمل في مهن محددة، في مقابل تحسين فرص وصول الأردن إلى السوق الأوروبية، وحصوله على قروض ميسرة وزيادة الاستثمار الأجنبي فيه.

وبناء عليه، بسّط الأردن إجراءات تصريح العمل ووافق على إصدار تصاريح للاجئين السوريين مجاناً لفترة زمنية محددة. وتشير الأرقام الحكومية إلى ارتفاع عدد السوريين الذين يحملون تصاريح عمل من 4 آلاف في كانون الأول/ديسمبر 2015 إلى 40 ألفاً في كانون الأول 2016. ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في الأردن نحو 1.3 مليون وفقاً للحكومة الأردنية، بينهم 657 ألفاً مسجلون لدى المفوضية، وتعيش غالبيتهم في مناطق حضرية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العمل الدولية تؤكد حصول آلاف اللاجئين السوريين في الأردن على تصاريح عمل العمل الدولية تؤكد حصول آلاف اللاجئين السوريين في الأردن على تصاريح عمل



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 11:00 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 العرب اليوم - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 08:04 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 العرب اليوم - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 08:34 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 العرب اليوم - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 19:06 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

رئيس مجلس الأعيان الأردني يكشف مصير الأمير حمزة
 العرب اليوم - رئيس مجلس الأعيان الأردني يكشف مصير الأمير حمزة

GMT 10:01 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 19:38 2021 السبت ,03 إبريل / نيسان

كيا EV6 تحصل علي أكثر من 20 ألف حجز

GMT 19:38 2021 السبت ,03 إبريل / نيسان

جي إم سي تكشف عن هامر الـSUV الكهربائية

GMT 23:41 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

منظمة مناصرة للمسلمين تقاضي فيسبوك

GMT 17:23 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

إضاءة برج خليفة بصورة رائد الفضاء الأول غاغارين

GMT 06:34 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

تسارع قوي لـ بورشه كايمان 718 GT4

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 23:42 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

فوائد الفول السوداني لمحاربة مرض الدرن

GMT 14:18 2017 الخميس ,08 حزيران / يونيو

حلى الشوفان بالحليب

GMT 01:13 2020 الخميس ,02 إبريل / نيسان

6 ملاحظات بسيطة تميز كورونا عن الأنفلونزا
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab