توقعات بارتفاع إنتاج نفط السعودية في حزيران المقبل والمحافظة على أوبك بلس
آخر تحديث GMT19:40:45
 العرب اليوم -

يُستخدم الخام الإضافي لتوليد الكهرباء محليًا لا لتعزيز الصادرات

توقعات بارتفاع إنتاج نفط السعودية في حزيران المقبل والمحافظة على "أوبك بلس"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توقعات بارتفاع إنتاج نفط السعودية في حزيران المقبل والمحافظة على "أوبك بلس"

منظمة "أوبك"
الرياض - العرب اليوم

أعلنت مصادر مطلعة، أن إنتاج السعودية من النفط قد يرتفع في يونيو / حزيران المقبل، لكن الخام الإضافي قد يُستخدم لتوليد الكهرباء محليًا لا لتعزيز الصادرات.

وأضافت المصادر، خلال تصريحات صحافية، أن أي زيادة في إنتاج السعودية ستظل داخل حصتها الإنتاجية في إطار اتفاق تخفيضات المعروض المبرم بين "أوبك" وحلفائها، ضمن المجموعة التي باتت تعرف باسم "أوبك بلس".

وقالت مصادر في القطاع، "إنه من المتوقع أن يبلغ إنتاج أكبر مصدر للخام في العالم، نحو عشرة ملايين برميل يوميًا في مايو /أيار، مرتفعًا ارتفاعًا طفيفًا عن أبريل /نيسان، لكن يظل دون حصة المملكة البالغة 10.3 مليون برميل يوميًا بموجب الاتفاق الذي تقوده "أوبك".

ومن المعتاد أن تزيد الرياض الإنتاج خلال أشهر الصيف الحارة، لتغذية محطات الكهرباء العاملة بالزيت وتلبية الطلب المرتفع؛ مما يعني أن الصادرات لا ترتفع بالضرورة.

اقرأ ايضًا:

 

رئيس "الاستثمار الروسي" يؤكد أن صفقة "أوبك بلس" تهدف لتحقيق استقرار النفط

وقال أحد المصادر، "إن زيادة إنتاج مايو / آيار، لا ترتبط بمساعي واشنطن لضخ المزيد من نفط "أوبك" بعد أن أنهت الإعفاءات الممنوحة لمشتري الخام الإيراني. كانت الإعفاءات تسمح بشراء النفط من إيران رغم العقوبات الأميركية".

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الأسبوع الماضي، "إنه أجرى اتصالًا مع السعودية و"أوبك" وطلب خفض أسعار النفط، لكنه لم يذكر مع من تحدث ولا متى".

وارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في ستة أشهر الأسبوع الماضي متجاوزة 75 دولارًا للبرميل؛ لأسباب منها بواعث القلق بشأن تراجع الإمدادات الإيرانية. وبلغ سعر برنت نحو 70.87 دولار في منتصف معاملات أمس.

وقال أحد المصادر إلى وكالة "رويترز"، "السعوديون يريدون أن تظل أسعار النفط عند المستويات الحالية لشهر أو شهرين على الأقل، لا يرغبون في زيادة إنتاجهم فوق 10.3 مليون برميل يوميًا؛ لأنهم جزء من اتفاق "أوبك بلس"، لكنهم يتعرضون أيضًا لضغوط من الولايات المتحدة لزيادة إنتاجهم".

وأضاف، "الشيء الأكيد هو أنه إذا طلب العملاء مزيدًا من النفط فإنهم سيرفعون حينئذ الإنتاج"، وتريد السعودية أسعار نفط لا تقل عن 70 دولارًا للبرميل هذا العام مع سعيها لتعزيز الاقتصاد عبر زيادة الإنفاق وتمويل الإصلاحات الاقتصادية.

وتُقدر المملكة أن عجز الميزانية سيبلغ 4.2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في 2019، لكن صندوق النقد الدولي يتوقع 7.9 في المائة على أساس بقاء أسعار النفط في منتصف نطاق الستين دولارًا للبرميل، لكنه تخطى هذا المستوى منذ أكثر من شهر تقريبًا.

وقال مصدر آخر، "إن المملكة لا تريد زيادة الإنتاج إلى أكثر من 10.3 مليون برميل يوميًا قبل أن ينتهي اتفاق المعروض العالمي الحالي في يونيو/ حزيران".

وأضاف، "لكن ليس واضحًا الآن كيف سيكون الطلب من العملاء... بعيدًا عن إيران، هناك أيضًا بعض بواعث القلق الجديدة حيال الوضع في فنزويلا وليبيا".

وتشهد إمدادات النفط شحًا إضافيًا بسبب العقوبات الأميركية على فنزويلا، وتصاعد جديد للقتال في ليبيا. وزادت بواعث القلق بشأن المعروض بسبب التعطيلات في نيجيريا وتلوث للنفط الروسي المُصدر إلى أوروبا عبر خط أنابيب رئيسي.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها على تقليص الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميًا، وتلتقي المجموعة في 25 و26 يونيو/ حزيران، للبت في تمديد الاتفاق.

ومن المتوقع إصدار مخصصات صادرات الخام السعودي لشهر يونيو /حزيران، في نحو العاشر من مايو/آيار، وقالت مصادر بالقطاع، "إن من المتوقع أن تصدر "أرامكو السعودية" سعر البيع الرسمي للخامات السعودية الأسبوع المقبل.

 

إنتاج فنزويلا

وكشفت بيانات من "رفينيتيف أيكون"، عن أن صادرات شركة النفط الوطنية الفنزويلية "بي دي في إس إيه" في أبريل / نيسان، وبلغت 1.06 مليون برميل يوميًا من النفط الخام ومنتجات التكرير بزيادة 8 في المائة عن مارس /آذار، حيث نجحت الشركة الخاضعة لعقوبات في زيادة الشحنات إلى الصين.

وفرضت الحكومة الأميركية أشد العقوبات على الإطلاق على الشركة في نهاية يناير /كانون الثاني؛ مما أدى إلى اضطراب تدفقات النفط الفنزويلي إلى الولايات المتحدة التي كانت في السابق المقصد الأول لصادرات خام فنزويلا عضو "أوبك".

وتراجعت صادرات النفط الفنزويلي وفقًا للبيانات، 40 في المائة في الشهر الأول بعد فرض العقوبات، لكنها ظلت مستقرة منذ ذلك الحين، ويرجع ذلك في الأغلب إلى الشحنات المتجهة إلى مشترين من الصين والهند، غير أن الوضع قد يتغير في مايو، حيث انقضت المدة الممنوحة للشركات الأميركية لإنهاء الاتفاقات القائمة مع شركة النفط الوطنية الفنزويلية يوم 28 أبريل/ نيسان.

وقد يهمك ايضًا:

مؤسسات مالية تتوقع أثرًا محدودًا على أسعار النفط خلال الفترة المقبلة

" النفط" يرتفع إلى أعلى مستوياته وبرنت يصل إلى 74.31 دولارًا

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقعات بارتفاع إنتاج نفط السعودية في حزيران المقبل والمحافظة على أوبك بلس توقعات بارتفاع إنتاج نفط السعودية في حزيران المقبل والمحافظة على أوبك بلس



أطلت بواحدة من علامة "رالف لورين" تميّزت بألوانها الصاخبة

طُرق تنسيق "البدلة " بـ"التاي داي" بأسلوب جينيفر لوبيز

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 02:47 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الأماكن السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
 العرب اليوم - أفضل الأماكن السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020

GMT 02:49 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021
 العرب اليوم - شاهدي موديلات فساتين باللون الليلكي موضة خريف وشتاء 2021

GMT 02:53 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
 العرب اليوم - تعرفي على خطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 15:22 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فيسبوك تصدم مراقبي المحتوى بقرار "غريب"

GMT 03:20 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز 7 مواصفات في مرسيدس "مايباخ" الفاخرة في 2021

GMT 06:16 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز 7 مواصفات في مرسيدس "مايباخ" الفاخرة تعرّف عليها

GMT 01:22 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"أودي" تخطف الأنظار بسيارة جديدة تستهدف فئة الشباب

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 03:28 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاؤل عراقي بعد مرور أقل من أسبوع افتتاح منفذ عرعر

GMT 00:24 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"فقاعة السفر" فكّرة من شركات الطيران لمواجهة الخسائر

GMT 00:45 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مطار "هيثرو" الأضخم في أوروبا مُهدد بالتوقف عن العمل

GMT 00:55 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالة ميغان ماركل راقية وكلاسيكية في يوم "أحد الذكرى"

GMT 00:50 2020 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أحدث موديلات المعطف الجلد موضة 2020 وأفكار اعتماده

GMT 00:49 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

طُرق تنسيق البنطال الجينز للمرأة بعد سن الخمسين

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 01:01 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أبرز إطلالات سيدة الولايات المتحدة الجديدة

GMT 00:43 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار تنسيق البدلات الرسمية من وحي إطلالات هيفاء وهبي

GMT 03:44 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طُرق تنسيق "الشورت" الجلد لموضة شتاء 2021

GMT 05:27 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسباب استهلاك السيارة للوقود بكثرة وكيفية تجنبها

GMT 00:28 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"أودي" تكشف عن مواصفات النسخة الجديدة من سيارة "إس 6"

GMT 03:15 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على طُرق ارتداء الإكسسوارات البُنيّة لموضة شتاء 2021

GMT 05:34 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

"ميني كوبر" تقتحم أسواق السيارات بتحديثات أنيقة

GMT 20:27 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

كشفت شركة كيا النقاب عن سيارتها الجديدة Stinger GT

GMT 03:07 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

لعبة داخل شيكولاتة "Kinder Surprise Egg" تتسبب في صدمة أًم

GMT 01:27 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

جوجل تطلق تحديثا جديدا لكاميرا هواتفها Google Pixel القديمة

GMT 00:31 2020 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق القميص الأبيض على طريقة أوليفيا كالبو
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab