توقعات بارتفاع إنتاج نفط السعودية في حزيران المقبل والمحافظة على أوبك بلس
آخر تحديث GMT05:55:25
 العرب اليوم -

يُستخدم الخام الإضافي لتوليد الكهرباء محليًا لا لتعزيز الصادرات

توقعات بارتفاع إنتاج نفط السعودية في حزيران المقبل والمحافظة على "أوبك بلس"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توقعات بارتفاع إنتاج نفط السعودية في حزيران المقبل والمحافظة على "أوبك بلس"

منظمة "أوبك"
الرياض - العرب اليوم

أعلنت مصادر مطلعة، أن إنتاج السعودية من النفط قد يرتفع في يونيو / حزيران المقبل، لكن الخام الإضافي قد يُستخدم لتوليد الكهرباء محليًا لا لتعزيز الصادرات.

وأضافت المصادر، خلال تصريحات صحافية، أن أي زيادة في إنتاج السعودية ستظل داخل حصتها الإنتاجية في إطار اتفاق تخفيضات المعروض المبرم بين "أوبك" وحلفائها، ضمن المجموعة التي باتت تعرف باسم "أوبك بلس".

وقالت مصادر في القطاع، "إنه من المتوقع أن يبلغ إنتاج أكبر مصدر للخام في العالم، نحو عشرة ملايين برميل يوميًا في مايو /أيار، مرتفعًا ارتفاعًا طفيفًا عن أبريل /نيسان، لكن يظل دون حصة المملكة البالغة 10.3 مليون برميل يوميًا بموجب الاتفاق الذي تقوده "أوبك".

ومن المعتاد أن تزيد الرياض الإنتاج خلال أشهر الصيف الحارة، لتغذية محطات الكهرباء العاملة بالزيت وتلبية الطلب المرتفع؛ مما يعني أن الصادرات لا ترتفع بالضرورة.

اقرأ ايضًا:

 

رئيس "الاستثمار الروسي" يؤكد أن صفقة "أوبك بلس" تهدف لتحقيق استقرار النفط

وقال أحد المصادر، "إن زيادة إنتاج مايو / آيار، لا ترتبط بمساعي واشنطن لضخ المزيد من نفط "أوبك" بعد أن أنهت الإعفاءات الممنوحة لمشتري الخام الإيراني. كانت الإعفاءات تسمح بشراء النفط من إيران رغم العقوبات الأميركية".

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الأسبوع الماضي، "إنه أجرى اتصالًا مع السعودية و"أوبك" وطلب خفض أسعار النفط، لكنه لم يذكر مع من تحدث ولا متى".

وارتفعت أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في ستة أشهر الأسبوع الماضي متجاوزة 75 دولارًا للبرميل؛ لأسباب منها بواعث القلق بشأن تراجع الإمدادات الإيرانية. وبلغ سعر برنت نحو 70.87 دولار في منتصف معاملات أمس.

وقال أحد المصادر إلى وكالة "رويترز"، "السعوديون يريدون أن تظل أسعار النفط عند المستويات الحالية لشهر أو شهرين على الأقل، لا يرغبون في زيادة إنتاجهم فوق 10.3 مليون برميل يوميًا؛ لأنهم جزء من اتفاق "أوبك بلس"، لكنهم يتعرضون أيضًا لضغوط من الولايات المتحدة لزيادة إنتاجهم".

وأضاف، "الشيء الأكيد هو أنه إذا طلب العملاء مزيدًا من النفط فإنهم سيرفعون حينئذ الإنتاج"، وتريد السعودية أسعار نفط لا تقل عن 70 دولارًا للبرميل هذا العام مع سعيها لتعزيز الاقتصاد عبر زيادة الإنفاق وتمويل الإصلاحات الاقتصادية.

وتُقدر المملكة أن عجز الميزانية سيبلغ 4.2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في 2019، لكن صندوق النقد الدولي يتوقع 7.9 في المائة على أساس بقاء أسعار النفط في منتصف نطاق الستين دولارًا للبرميل، لكنه تخطى هذا المستوى منذ أكثر من شهر تقريبًا.

وقال مصدر آخر، "إن المملكة لا تريد زيادة الإنتاج إلى أكثر من 10.3 مليون برميل يوميًا قبل أن ينتهي اتفاق المعروض العالمي الحالي في يونيو/ حزيران".

وأضاف، "لكن ليس واضحًا الآن كيف سيكون الطلب من العملاء... بعيدًا عن إيران، هناك أيضًا بعض بواعث القلق الجديدة حيال الوضع في فنزويلا وليبيا".

وتشهد إمدادات النفط شحًا إضافيًا بسبب العقوبات الأميركية على فنزويلا، وتصاعد جديد للقتال في ليبيا. وزادت بواعث القلق بشأن المعروض بسبب التعطيلات في نيجيريا وتلوث للنفط الروسي المُصدر إلى أوروبا عبر خط أنابيب رئيسي.

واتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها على تقليص الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميًا، وتلتقي المجموعة في 25 و26 يونيو/ حزيران، للبت في تمديد الاتفاق.

ومن المتوقع إصدار مخصصات صادرات الخام السعودي لشهر يونيو /حزيران، في نحو العاشر من مايو/آيار، وقالت مصادر بالقطاع، "إن من المتوقع أن تصدر "أرامكو السعودية" سعر البيع الرسمي للخامات السعودية الأسبوع المقبل.

 

إنتاج فنزويلا

وكشفت بيانات من "رفينيتيف أيكون"، عن أن صادرات شركة النفط الوطنية الفنزويلية "بي دي في إس إيه" في أبريل / نيسان، وبلغت 1.06 مليون برميل يوميًا من النفط الخام ومنتجات التكرير بزيادة 8 في المائة عن مارس /آذار، حيث نجحت الشركة الخاضعة لعقوبات في زيادة الشحنات إلى الصين.

وفرضت الحكومة الأميركية أشد العقوبات على الإطلاق على الشركة في نهاية يناير /كانون الثاني؛ مما أدى إلى اضطراب تدفقات النفط الفنزويلي إلى الولايات المتحدة التي كانت في السابق المقصد الأول لصادرات خام فنزويلا عضو "أوبك".

وتراجعت صادرات النفط الفنزويلي وفقًا للبيانات، 40 في المائة في الشهر الأول بعد فرض العقوبات، لكنها ظلت مستقرة منذ ذلك الحين، ويرجع ذلك في الأغلب إلى الشحنات المتجهة إلى مشترين من الصين والهند، غير أن الوضع قد يتغير في مايو، حيث انقضت المدة الممنوحة للشركات الأميركية لإنهاء الاتفاقات القائمة مع شركة النفط الوطنية الفنزويلية يوم 28 أبريل/ نيسان.

وقد يهمك ايضًا:

مؤسسات مالية تتوقع أثرًا محدودًا على أسعار النفط خلال الفترة المقبلة

" النفط" يرتفع إلى أعلى مستوياته وبرنت يصل إلى 74.31 دولارًا

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقعات بارتفاع إنتاج نفط السعودية في حزيران المقبل والمحافظة على أوبك بلس توقعات بارتفاع إنتاج نفط السعودية في حزيران المقبل والمحافظة على أوبك بلس



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقعات بارتفاع إنتاج نفط السعودية في حزيران المقبل والمحافظة على أوبك بلس توقعات بارتفاع إنتاج نفط السعودية في حزيران المقبل والمحافظة على أوبك بلس



تجوَّلت بمفردها دون زوجها كاني ويست وأبنائها

كيم كارداشيان تتألّق بفستان أسود قصير في نيويورك

نيويورك ـ العرب اليوم

GMT 01:06 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

البوسنة سياحة بين المعالِم الطبيعية الخلّابة
 العرب اليوم - البوسنة سياحة بين المعالِم الطبيعية الخلّابة

GMT 01:26 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

أحدث صيحات الديكورات لسبُوع مولودك الجديد
 العرب اليوم - أحدث صيحات الديكورات لسبُوع مولودك الجديد

GMT 01:48 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019
 العرب اليوم - "الهوت شورت" القماش يتربع على قمة موضة صيف 2019

GMT 00:39 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

"أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب
 العرب اليوم - "أنظف مدينة عربية" تستضيف "أغاني الأرز" في المغرب

GMT 14:29 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

سعودي يروّج للعبرية على أنها "لسان أنبياء الله"
 العرب اليوم - سعودي يروّج للعبرية على أنها "لسان أنبياء الله"

GMT 19:51 2018 الأحد ,30 أيلول / سبتمبر

بي إم دبليو تكشف عن مواصفات فئات "Z4" الجديدة

GMT 18:53 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

اتبّع هذه النصائح أثناء تصميم ديكور غرف النوم

GMT 06:23 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

​عرض سيارات فيراري وباجاتي كهربائية خلال "فورمولا E"

GMT 14:41 2016 السبت ,25 حزيران / يونيو

هدى الأدريسي تتواصل مع معجبيها على "فيسبوك"

GMT 09:47 2014 الإثنين ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

العامة يتقبلون صور المشاهير ويرفضون صور الأمهات

GMT 15:58 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسعار النفط ترتفع بعد تباطؤ المعروض فى الولايات المتحدة

GMT 19:07 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مجدي بدران ضيف برنامج "8 الصبح" عبر قناة "dmc" الأحد

GMT 04:56 2018 الإثنين ,16 تموز / يوليو

أسقف الجبس البسيطة تزيّن منزلك بنعومة فائقة

GMT 01:13 2018 السبت ,07 تموز / يوليو

سبب قراءة محمد صلاح كتاب "فن اللامبالاة"

GMT 13:29 2016 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

علاء عوض يفتتح مطعم "طواجن" على الطريق الصحراوي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab