لجنة وزارية جزائرية مشتركة لإعادة النظر في ملف الدعم الاجتماعي
آخر تحديث GMT07:32:34
 العرب اليوم -

تعكف على إحصاء العائلات الفقيرة في البلاد للتخفيف عن الخزانة

لجنة وزارية جزائرية مشتركة لإعادة النظر في ملف الدعم الاجتماعي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لجنة وزارية جزائرية مشتركة لإعادة النظر في ملف الدعم الاجتماعي

وزارة المال الجزائرية
الجزائر – ربيعة خريس

دخلت الحكومة الجزائرية في سباق مع الزمن لإعادة النظر في سياسية الدعم الاجتماعي التي أثقلت كاهل خزانتها العمومية كثيرا. بسبب تعميم عمليات الدعم على كل الفئات وتحمل الفارق بين السعر الحقيقي والسعر المطبق في السوق. وقالت مصادر حكومية إن وزارة المال الجزائرية ووزارة التضامن الوطني والأسرة ووزارة العمل والتشغيل قررتا تشكيل لجنة وزارية مشتركة تعكف على إحصاء العائلات المعوزة ذوي الدخل الضعيف. من خلال الاستناد على معايير تتمثل في حجم الدخل الشهري وعدد أفراد العائلة، للتعرف على إمكاناتها المالية.

وسيكون الدعم الاجتماعي الذي ستعتمده الحكومة الجزائرية مستقبلا في شكل منح شهرية تستفيد منها العائلات المعوزة التي ستحددها اللجنة الوزارية المشتركة. في وقت ستسعى الحكومة في الرفع تدريجيا من رفع دعم الأسعار على نحو تدريجي، لتفادي الدخول في صراعات مع الجبهة الاجتماعية التي تشهد حراك بسبب الاحتجاجات العمالية التي شهدتها الساحة أخيرا.

وفرض التحول والاقتصادي والمالي الذي تشهده البلاد جراء تهاوي أسعار النفط في الأسواق الدولية على الحكومة الجزائرية مراجعة ملف الدعم الاجتماعي، الذي يعتبر من أبرز المحاور التي تضمنها مخطط حكومة عبد المجيد تبون. ووضعها قي مقدمة أولوياته تماشيا مع الأزمة التي تمر بها البلاد. واضطرت حكومة عبد المالك سلال السابقة بسبب تدهور أسعار النفط ونضوب أموال صندوق ضبط الإيرادات وتراجع صندوق احتياطي الصرف الذي ينام اليوم على 100 مليار دولار، إلى مراجعة ملف التحويلات الاجتماعية في قانوني الموازنة لعامي 2016 و 2017. حيث كشفت التقديرات المعتمدة في القانونين على أن الإحصاءات المعتمدة. بأن التحويلات الاجتماعية من موزانية الدولة لعام 2017 تقدر بـ 1630.8 مليار دينار جزائري أي ما يعادل 14. 95 مليار دولار. أي ما يعادل 8.4 في المائة من الناتج المحلي الخام بانخفاض قيمته 210.8 مليار دينار.

وتتوزع التحويلات الاجتماعية بين دعم الأسر والعائلات التي تقدر بـ 413.5 مليار دينار أي ما يعادل 3.79 مليار دولار. وقد عرف هذا الشق انخفاضا يقدر بـ7 بالمائة في قانون الموازنة 2016. ويرى خبراء ومتتبعون للشأن الاقتصادي. أن مراجعة ملف الدعم الاجتماعي هي بمثابة صعبة بانتظار الحكومة الجديدة. وهي تتوقف على ضرورة أن يبنى هذا الأمر على معطيات دقيقة لأن أغلب المستفيدين هم من الأغنياء وأصحاب الدخل المرتفع.

وقال الخبير الاقتصادي مراد شنايت. في تصريحات لـ"العرب اليوم" إن الحكومة الجزائرية مطالبة اليوم وأكثر من أي وقت مضى بمراجعة ملف الدعم الاجتماعي وترشيد الإنفاق العمومي والتخلي عن بناء السكنات الاجتماعي هذا الملف الذي أثقل كاهل الدولة الجزائرية كثيرا فهي تتكبد مصاريف إضافية هي في غنى عنها. ويرى الخبير الاقتصادي أن الحل ألأنسب لمراجعة ملف التحويلات الاجتماعية يقضي بتحديد دقيق للفقراء الذين يستحقون الاستفادة من الدعم المباشر والحد من الفوضى التي تطال مبالغ مالية كبيرة تصرفها الدولة على المواد الغذائية. وأكد مراد شنايت أن الحكومة الجزائرية رفضت في وقت سابق التخلي عن سياسة الدعم الاجتماعي والالتزام بها خوفا من انفجار قد يجر البلاد إلى ما لا يحمد عقباه. لكنها اليوم وبالنظر إلى الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها مجبرة على إعادة النظر فيه.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لجنة وزارية جزائرية مشتركة لإعادة النظر في ملف الدعم الاجتماعي لجنة وزارية جزائرية مشتركة لإعادة النظر في ملف الدعم الاجتماعي



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 04:02 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

ديمبلي يضع برشلونة على بعد نقطة واحدة من أتليتيكو

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 07:27 2021 الثلاثاء ,23 آذار/ مارس

"بيجو" تكشف عن الجيل الثالث الجديد من سيارات 308

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

أحد أكثر الكواكب سوادًا في المجرة يتجه نحو الموت الناري
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab