ترقب  للقرارات الناتجة عن اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك
آخر تحديث GMT14:06:55
 العرب اليوم -

وسط تفاؤل حذر مع ارتفاع أسعار النفط بـ80%

ترقب للقرارات الناتجة عن اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ترقب  للقرارات الناتجة عن اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"

منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"
سنغافورة - العرب اليوم

ساعات قليلة تفصلنا عن معرفة ما ستؤول إليه الأمور بعد اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك"، الخميس، وسط تفاؤل حذر مع ارتفاع أسعار النفط بـ80% خلال الأيام القليلة الماضية لحدود 50 دولارًا، والتي تظهر اتجاها إيجابيًا نحو استعادة أسعار النفط لعافيتها واستعادة التوازن في أسواق النفط. بالإضافة لذلك، من المتوقع أن تتجه الأنظار نحو مايسترو النفط الجديد مع بدء أولى مشاركات وزير الطاقة السعودي خالد الفالح داخل المنظمة، وترقبات جديدة تدور حول من سيخلف عبدالله البدري لقيادة المنظمة لمنصب الأمين العام لأوبك.

ورجحت مصادر مطلعة أن تتمحور أجندة اجتماع أوبك الذي سيعقد الخميس حول سوق النفط العالمية الحالية والتطورات المتوقعة في مستويات الإنتاج والعرض والطلب والاستثمارات في قطاع النفط والحوار مع المنتجين من خارج المنظمة.

وكشفت أن الفرضية الأرجح في اجتماع اليوم ستكمن باستبعاد تثبيت إنتاج النفط واستمرار السياسة النفطية كما هي بدون سقف إنتاج، وهي السياسة الفعلية لأوبك. يشار إلى أن أوبك انتهجت سياسة حاسمة بقيادة السعودية بالتوجه للمحافظة على الحصص السوقية والضخ بأقصى مستويات عوضاً عن خفض الإنتاج لإدارة الأسعار. من ناحية أخرى، يعود آخر تغيير في الإنتاج لعام 2008 خلال الأزمة المالية العالمية عندما تم خفض الإنتاج بحوالي 4 ملايين برميل يومياً إلى 30 مليون برميل يومياً.

وقال مصدر رفيع في أوبك لوكالة رويترز إن دول الخليج في المنظمة تتطلع إلى أن تتخذ أوبك تحركا منسقا للمساعدة على تعزيز الاستقرار في أسواق النفط.

من جهة أخرى، يرى محللون آخرون، أن المنظمة ستدرس وضع سقف جديد لإنتاج النفط في اجتماعها اليوم. وإذا اتفق أعضاء المنظمة على وضع سقف جديد للإنتاج فإن هذا القرار سيمثل توافقا مهما بين الدول الأعضاء، وتنتج أوبك حاليا نحو 32.5 مليون برميل يوميًا. وإذا وضعت المنظمة أي سقف دون هذا المستوى فسيكون ذلك خفضا فعليا للإنتاج.

وقالت ثلاثة مصادر إن هناك حاجة لوضع سقف للإنتاج يفوق كثيرا 30 مليون برميل يوميا، لكن المستوى النهائي سيحتاج على الأرجح لمباحثات طويلة، وأصبح مسؤول نفطي نيجيري سابق، الأوفر حظاً لمنصب الأمين العام لأوبك، إذ يرى الأعضاء في محمد باركيندو مرشحاً توافقياً نادراً لقيادة المنظمة، ويعد باركيندو من الوجوه المعروفة في قطاع النفط النيجيري خلال العقد الأخير، حيث حاولت حكومات متعددة إصلاح شركة النفط الوطنية لكنها فشلت فعليًا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ترقب  للقرارات الناتجة عن اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك ترقب  للقرارات الناتجة عن اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك



تُعدُّ غرفة "كوتيليون" في فندق "بيير" مكانًا رائعًا لعرض حيوي

تعرفي على مجموعة أزياء "بروك" لربيع 2020 البسيطة والأقل غرابةً

باريس - العرب اليوم

GMT 05:52 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

تفاصيل أطول رحلة بحرية تزور 51 دولة وعمرها 245 يومًا
 العرب اليوم - تفاصيل أطول رحلة بحرية تزور 51 دولة وعمرها 245 يومًا
 العرب اليوم - فيفي عبده تطُل من جديد على شاشة "إم بي سي" بعد طول غياب

GMT 02:16 2019 الإثنين ,16 أيلول / سبتمبر

مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020
 العرب اليوم - مجموعة من أجل "ثيمات" حفلات الزفاف لشتاء 2020

GMT 04:02 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

بريشة : هاني مظهر

GMT 06:58 2019 السبت ,14 أيلول / سبتمبر

مقتل ثلاثة من الجيش الليبي في هجوم قرب طرابلس

GMT 12:30 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

بريشة : هاني مظهر

GMT 04:01 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

بريشة : هاني مظهر

GMT 09:41 2019 الخميس ,01 آب / أغسطس

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab