وزير النفط الليبي يؤكد تراجع الدولة من الخام بمقدار 250 ألف برميل يوميًا
آخر تحديث GMT21:42:20
 العرب اليوم -

شركتان جديدتان في الجنوب لتغطية الاحتياجات وتوفير فرص العمل

وزير النفط الليبي يؤكد تراجع الدولة من الخام بمقدار 250 ألف برميل يوميًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وزير النفط الليبي يؤكد تراجع الدولة من الخام بمقدار 250 ألف برميل يوميًا

تراجع الخام الليبي بمقدار 250 ألف برميل يوميًا

طرابلس – مفتاح المصباحي تعتزمُ وزارة النفط والغاز الليبية إنشاء شركتي نفط لاستكشاف وإنتاج وتكرير وتصدير النفط الخام في مناطق الجنوب الليبي، وذلك في إطار العمل على توزيع المؤسسات الخدمية في مختلف المناطق الليبية، وتوفير احتياجات الجنوب من المشتقات النفطية. وقال وزير النفط الليبي عبد الباري العروسي في مؤتمرٍ صحافي عقده الاثنين في مقر الوزارة في طرابلس، أن إحدى الشركتين، المملوكتين بالكامل للمؤسسة الوطنية للنفط سيكون مقرها في مدينة أوباري، وتعمل على تكرير النفط الخام بسعة تصل من (30.000) إلى ( (50.000 برميل، حيث ستغطي احتياجات الجنوب بالكامل، وستُسهم في توفير فرص عمل بتلك المنطقة.
وأضاف أن مقر الشركة الثانية، والتي ستتخصص في مجال الاستكشاف والحفر والإنتاج والتصدير للنفط والغاز، ستكون في مدينة سبها، كما ستُعطى بعض الحقول في المنطقة الغربية لهذه الشركة لغرض تطويرها.
وأشار العروسي إلى أن تأثر الإنتاج النفطي في البلاد بالاحتجاجات والاعتصامات التي طالت مؤسسات النفط أخيرا، من حقول ومواني ومجمعات، أدى إلى انخفاضه بحوالي (250.000) برميل في اليوم، مُنبهاً إلى التأثير السلبي لهذه الاحتجاجات والاعتصامات على الاقتصاد الليبي المعتمد بشكلٍ كامل على موارد النفط والغاز.
وأدت الاشتباكات المسلحة التي تشهدها البلاد الفترة الماضية، إلى غلق مجمع مليتة للنفط والغاز، ووقف تصدير الغاز الليبي إلى إيطاليا، كما توقف إنتاج النفط ولأكثر من مرة من بعض الحقول الليبية نتيجة اعتصامات مواطنين احتجاجاً على عدم وجود فرص عمل لهم داخل تلك المنشآت النفطية الواقعة بمناطقهم.
وتعمل الحكومة الليبية المؤقتة على تفتيت المركزية وإيجاد توازن فعلي في توزيع مؤسسات الإدارة والخدمات والإنتاج في الدولة على المناطق الليبية كافة، حيث أصدرت الأسبوع الماضي قراراً بنقل المقار الرئيسة لأربع شركات تابعة للدولة من العاصمة طرابلس إلى مدينة بنغازي، من بينها المؤسسة الوطنية للنفط.
ويشهد قطاع النفط والغاز في ليبيا إقبالاً كبيراً من قبل المواطنين الباحثين عن العمل، نتيجةً للمردود المادي الذي يوفره للعاملين فيه، والمزايا التي يتمتعون بها داخله.
ويعتبر النفط والغاز من الأسباب الرئيسة وراء إعلان إقليم برقة الفيدرالي، حيث يتهم المنادون بالفيدرالية شرق البلاد الحكومة المركزية في طرابلس بتهميش مناطقهم، مع أن إنتاج النفط يأتي من حقولها.
واستخدم الكثيرون مجال النفط والغاز كورقة ضغط ضد الحكومة لإرغامها على تلبية مطالبهم في أكثر من منطقة، ويأتي ذلك نتيجةً أساسية لعدم قدرة الحكومة المؤقتة على فرض هيبة الدولة وتشكيل أجهزة أمنية قادرة على حماية المنشآت العامة، وكذلك للانتشار المريع للسلاح داخل البلاد بعد الإطاحة بنظام القذافي ومقتله عام 2011.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير النفط الليبي يؤكد تراجع الدولة من الخام بمقدار 250 ألف برميل يوميًا وزير النفط الليبي يؤكد تراجع الدولة من الخام بمقدار 250 ألف برميل يوميًا



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 08:14 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 07:16 2021 الإثنين ,29 آذار/ مارس

جولة سياحية ربيعية في البحيرات الايطالية

GMT 16:33 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

رسميا تأجيل بطولة فرنسا المفتوحة للتنس

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 06:22 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

فوائد الدوم لتنظيم ضغط الدم المرتفع
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab