ميقاتي يفشل في إقناع هيئة التنسيق النقابية في لبنان بالعودة عن إضرابها
آخر تحديث GMT22:29:12
 العرب اليوم -

فيما أعلن إستكمال درس سلسلة الرتب والرواتب في أول جلسة للحكومة

ميقاتي يفشل في إقناع هيئة "التنسيق النقابية" في لبنان بالعودة عن إضرابها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ميقاتي يفشل في إقناع هيئة "التنسيق النقابية" في لبنان بالعودة عن إضرابها

رئيس هيئة التنسيق النقابية اللبنانية، حنا غريب يلقي كلمة خلال الاعتصام

بيروت ـ جورج شاهين فشل رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي في معالجة الإضراب المفتوح الذي دعت اليه هيئة "التنسيق النقابية"، ولم يتمكن بعد لقاء على مدى ساعة ونصف الساعة مع الهيئة من تعديل مواقفهم السبت. وفي الوقت الذي تمنى فيه ميقاتي على " هيئة التنسيق النقابية العودة عن الاضراب وإرجاء تحركاتها"واعلن إستكمال درس سلسلة الرتب والرواتب في اول جلسة يعقدها مجلس الوزراء بعد تاريخ 21 آذار/ مارس الجاري". اعلن رئيس هيئة التنسيق النقابية حنا غريب في اتصال مع وسائل اعلام عدة الاستمرار في الاضراب ايا تكن النتائج المترتبة على الإضراب وشل الحركة في الإدارة الرمسية .
وكان ميقاتي إستقبل وفدا  من "هيئة التنسيق النقابية" قبل ظهر السبت في السرايا، وعقد مؤتمرا صحافيا بعد الاجتماع قال فيه: حرصاً مني على الأوضاع العامة في البلاد، رغبت في الاستماع الى آراء كل الفئات، وخصوصاً هيئة التنسيق النقابية. إجتمعت اليوم بوفد من الهيئة وشرحت لهم الوضع المتعلق بسلسلة الرتب والرواتب خصوصاً لناحية شمولية الوضع الاقتصادي وليس النظر الى موضوع السلسلة بمفردها. خلال النقاش أخذت على عاتقي، وإلتزمت أمامهم، إستكمال جلسات مجلس الوزراء لمناقشة سلسلة الرتب والرواتب في أول جلسة تعقد بحضور فخامة رئيس الجمهورية بعد الحادي والعشرين من شهر 21 آذار/ مارس الجاري، وقد تمنيت عليهم، في ضوء هذا التزام، أن يعودوا عن الإضراب ويرجئوا تحركاتهم ، كي نرى ما ستكون عليه نتيجة الجلسة التي ستعقد بعد هذا التاريخ.
سئل: لكن هيئة التنسيق لن تعود عن الإضراب؟
أجاب: في الحقيقة هذا رأيهم، وقد شرحت لهم الموضوع كاملاً وهو ليس متعلقا فقط  بسلسلة الرتب والرواتب إنما بالاقتصاد بشكل عام، وتمنيت عليهم إعطاءنا الوقت الكافي لاستكمال الدرس. لقد حييت عملهم النقابي وقلت لهم صحيح إنكم تدافعون عن قضيتكم، وربما هي قضية حق، لكن نحن ننظر الى الصورة الاقتصادية بشموليتها ونأخذها بعين الإعتبار، وتمنيت عليهم العودة عن الإضراب.
سئل: في الفترة السابقة كان هناك ما يقارب السنة ونصف السنة للدرس، فماذا تبقى؟
أجاب: أعتقد أن الحديث عن فترة سنة ونصف السنة مضخم قليلاً، كما  بعض الأرقام التي تصدر وهي مضخمة، فالفترة أقل من ذلك. لا تزال هناك بعض المواضيع المعينة التي هي قيد البحث ومن أهمها: ما هي إنعكاسات هذه السلسلة على القطاعات الاخرى، بدأ بالمالية مرورا بالتضخم وصولا الى مدى تأثيرها على القطاع الخاص، لأن السلسلة ليست عملية مستقلة عن مجمل الواقع الاقتصادي. يجب أن نرى كل الصورة بشكل متكامل وندرسها وفي الوقت ذاته  يجب أن نبحث  مع كل أطراف الإنتاج في لبنان ما هو إنعكاس السلسلة عليها. هذا الواقع ساضعه أمام مجلس الوزراء في جلسة ما  بعد 21 آذار/ مارس الجاري لاتخاذ القرار المناسب.
سئل: هناك هواجس لدى الهيئات الاقتصادية فهل تم تبديدها؟
أجاب: هذا الأمر هو من المواضيع التي ندرسها مع  كل  الأطراف ، ونحن نستمع الى الاراء ليكون لدينا تصور واحد نضعه على طاولة مجلس الوزراء بعد التاريخ المشار اليه.
سئل: لماذا أقريتم السلسلة في مجلس الوزراء طالما ليس هناك تمويل؟
أجاب: عندما أقرينا السلسلة كانت نسبة النمو في لبنان خمسة في المئة، بينما هي اليوم 1.5 في المئة، ومع إقرار السلسلة من دون اعادة درس فقد "يطير" النمو بشكل كامل. هناك مستجدات في الأوضاع الاقتصادية ولا نريد أن نغمض أعيننا ونقول بأننا لا نراها. يجب أن ننظر الى الواقع بشمولية وهذه هي مسؤوليتنا. صحيح أننا بدأنا معهم في شهر حزيران بإتفاقات وبتفاهمات معينة لكن الظروف تغيرت. لو أحلنا السلسلة على مجلس النواب وصدر قانون بشأنها، ثم حصلت مستجدات ، ألن نتراجع عن القانون؟ فكيف اذا حصلت هذه المستجدات، ولم يُحل  مشروع قانون السلسلة بعد الى مجلس النواب؟
سئل: هل هناك أي تراجع عن السلسلة؟
أجاب: ستوضع السلسلة على طاولة مجلس الوزراء في التاريخ الذي تحدثنا عنه.
سئل: في حال أقرت السلسلة هل سيكون لها إرتداد على الليرة اللبنانية؟
أجاب: كل الأمور تدرس كي لا يكون لها إلا الأثر الإيجابي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميقاتي يفشل في إقناع هيئة التنسيق النقابية في لبنان بالعودة عن إضرابها ميقاتي يفشل في إقناع هيئة التنسيق النقابية في لبنان بالعودة عن إضرابها



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab