مليون و600 ألف موظف يشلّون 36 قطاعًا عموميًا في الجزائر الإثنين
آخر تحديث GMT14:20:29
 العرب اليوم -

يبدأون إضرابًا لمدة 3 أيام للمطالبة بمراجعة قانون الأسلاك المشتركة

مليون و600 ألف موظف يشلّون 36 قطاعًا عموميًا في الجزائر الإثنين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مليون و600 ألف موظف يشلّون 36 قطاعًا عموميًا في الجزائر الإثنين

جانب من احتجاجات العمال الجزائريين

الجزائر ـ حسين بوصالح تواجه الحكومة الجزائرية، الإثنين، المصادف لـ"يوم الشهيد" حركة احتجاجية استثنائية واسعة على مستوى 36 قطاع تابع للتوظيف العمومي، أُطلق عليها "فيفري الغضب"، حيث قرر حوالي مليون و600 ألف موظف الدخول في إضراب لمدة 3 أيام كاملة، للمطالبة بمراجعة القانون الأساسي الخاص بالأسلاك المشتركة والخاص بالعمال المهنيين وسائقي السيارات والحجاب وكذلك أنظمتهم التعويضية ومطلب الترقية الآلية وتصنيف الشهادات العليا.
وأعلنت النقابة الوطنية المستقلة لمستخدمي الإدارة العمومية "السناباب"، الدخول في إضراب وطني لمدة ثلاثة أيام ابتداءً من 18 شباط/فبراير الجاري، يشمل جميع قطاعات الوظيف العمومي كالصحة والتربية والإدارة، مع إمكان التصعيد في حال عدم الاستجابة للمطالب المرفوعة، وبخاصة في ما يتعلق بإنصاف الأسلاك المشتركة وتمكين الموظفين من الخروج بمنحة نهاية الخدمة مثل باقي عمال القطاع الاقتصادي.
ودعت "السناباب" 400 ألف منخرط تحت لوائها، إلى حشد جميع القواعد العمالية لإنجاح الإضراب، وقررت النقابة شلّ مختلف قطاعات التوظيف العمومي الـ36، والتهديد بمواصلة الاحتجاج لمدة أطول في حال تماطل مصالح رئيس الوزراء عبدالمالك سلال في تلبية مطالب الموظفين، منها تعديل القانون الأساسي الخاص بالموظفين المنتمين للأسلاك المشتركة والإدارات العمومية والقانون الأساسي الخاص بالعمال المهنيين وسائقي السيارات والحجّاب، مع إعادة النظر في القانون الأساسي والنظام التعويضي لعناصر الوقاية والأمن.
وأوضح الأمين العام للنقابة بلقاسم فلفول، الأحد، في الجزائر العاصمة، أن "غلق باب الحوار من طرف الحكومة دفع بالنقابة إلى إعلان الحركة الاحتجاجية التي أجلت منذ حزيران/يونيو 2012، وسندخل بقوة والإقبال على الإضراب سيكون بشكل واسع، ونرتقب حدوث شلل عبر جميع القطاعات، نظرًا لحالة الاحتقان وسط الفئات المهنية المهضوم حقها"، معتبرًا أن "اجتماع الثلاثية لا يهمهم، بحكم أنه يخص الباترونا والقطاعات الاقتصادية"، داعيًا رئيس الحكومة إلى "تخصيص قمة ثنائية مع النقابات المستقلة، بدل حصر التفاوض مع نقابة المركزية النقابية التي ليس لديها تمثيل نقابي".
وشدد فلفول على ضرورة تثبيت العمال المتعاقدين والرفع من قيمة منحة المردودية وتحديدها على أساس 40 في المائة لموظفي الأسلاك المشتركة والمهنيين، وبأثر رجعي من أول كانون الثاني/يناير 2008، مع استحداث منحة خاصة كمنحة التأهيل والخطر والمناوبة، مع تطبيق الترقية الآلية، وتصنيف حاملي شهادات الدراسات العليا في الرتبة 11 بدل 10، وإلغاء المادة 87 مكرر، وتعميم الاستفادة من منحة الجنوب ومراجعة عطلة الأمومة بالإضافة إلى مطالب أخرى.
وأكد المكلف بالإعلام في نقابة "السناباب" جيلالي حمراني، أن "كل الاتحاديات مجندة لشن الإضراب الوطني عبر جميع ولايات الجزائر، وأن السلطات لم تقم بأي مفاوضات لوقف الإضراب، وأن هناك 400 ألف منخرط سيتجندون عبر المؤسسات والولايات"، مضيفًا "الإضراب هو مطلب العمال، والقاعدة مجندة، والحكومة ستعرف وزن النقابة في الميدان، ونطمح لمشاركة 1.6 مليون موظف"، فيما اشترط المتحدث وقف الإضراب بتلقيهم دعوة من السلطات لانعقاد لقاء رسمي ومتلفز.
في سياق متصل، ينظم ألاف من عناصر الحرس البلدي، الإثنين، في الجزائر العاصمة، اعتصام "الصمود" يوم 18 شباط/فبراير أمام مقر البرلمان، احتجاجًا على غلق باب الحوار من طرف الوصاية، فيما كشف مسؤول التنسيقية حكيم شعيب مصرين عن "ضرورة منحهم الحق في السلم نفسه الخاص بالتقاعد، ولو تم تحويلهم إلى مؤسسات عمومية على أساس أنهم عناصر حراسة وأمن".
ويصر عناصر المن على إعادة الاعتبار لهم وكرامتهم، قائلين "لا نريد أن تدير الدولة لنا ظهرها بعد أن واجهنا الإرهاب في الصف الأول، وفقدنا الكثير من زملائنا"، ويلحون على تمكينهم من رفع قيمة تعويض الساعات الإضافية، في حين أغلقت أبواب الحوار وعدم الاستجابة لمطالب قطاعات التوظيف العمومي، في 7 قطاعات وزارية، هي وزارة الداخلية والصحة والتعليم العالي والتكوين والتعليم المهنيين والزراعة ووزارة التربية والشؤون الخارجية، حيث ستشهد هذه القطاعات بداية من 18 الشهر الجاري، موجة من الإضرابات والاحتجاجات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مليون و600 ألف موظف يشلّون 36 قطاعًا عموميًا في الجزائر الإثنين مليون و600 ألف موظف يشلّون 36 قطاعًا عموميًا في الجزائر الإثنين



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab