مخاوف من سحب الاستثمارات التركية والمشروعات القائمة آمنة
آخر تحديث GMT07:55:26
 العرب اليوم -

رجال الأعمال يستنكرون تدخل أنقرة في الشأن المصري

مخاوف من سحب الاستثمارات التركية والمشروعات القائمة آمنة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مخاوف من سحب الاستثمارات التركية والمشروعات القائمة آمنة

مخاوف من سحب الاستثمارات التركية خلفًا للأحداث الأخيرة

القاهرة ـ محمد عبد الله عبر رجال الأعمال المصريون عن بالغ استيائهم للتدخل التركي في الشأن المصري في أعقاب فض اعتصامات رابعة العدوية ونهضة مصر. وأكد رجال الأعمال المصريين والأتراك استمرار المشروعات التركية القائمة حالياً في مصر رغم توتر العلاقات بين البلدين والتي تصاعدت لدرجة استدعاء سفيرا البلدين في القاهرة وأنقرة، بعد قيام تركيا بالتدخل بشكل سافر ومطالبتها لمجلس الأمن بفرض عقوبات على مصر.
   وقال رئيس جمعية رجال الأعمال المصريين المهندس حسين صبور، إن الاستثمارات التركية القائمة في مصر آمنة لا مساس بها.
  وأضاف أن هناك أكثر من 250 ألف مصري يعيشون على هذه الاستثمارات والتي تتجاوز نحو ملياري دولار.
  وعبر عن رفضة التام لتدخل تركيا في الشأن المصري، مؤكدا أنه ليس من المقبول الممارسات التي قامت بها تركيا حيال إرادة الشعب المصري العظيم.
وشدد على رفضة التام لمحاولات تشوية صورة مصر من جانب المسؤولين الأتراك، مشيراً إلى أن مصر لم تتدخل في الشأن التركي على الإطلاق حينما قامت بفض اعتصامات ميدان تقسيم في اسطنبول وغيرها من الميادين التركية بالقوة.
وأشار إلى أن الفترة المقبلة لن تشهد ضخ استثمارات تركيا جديدة في مصر لحين عودة الأمور إلى سابق عهدها.
 وأوضح أن رجال الأعمال في الجانبين لن يعلقوا الاستثمارات القائمة تجنبا لنزيف الخسائر الذي قد يلحق بهذه الاستثمارات.
وقال أن عمليات استدعاء السفراء من الجانبين سيؤثر سلباً على خطط التوسع الاستثماري التي تم الإعلان عنها خلال الفترة الماضية والتي كانت تستهدف الوصول بالاستثمارات التركية في مصر إلى نحو 5 مليارات دولار.
ومن جهته أكد رئيس مجلس الأعمال المصري التركي في مصر عادل اللمعي، حماية الاستثمارات التركية الموجودة في مختلف المدن الصناعية في مصر، خاصة وأن العاملين فيها مواطنون مصريون.
وأوضح أن عدد العاملين المصريين في المصانع التركية في مختلف المدن الصناعية يتجاوز 50 ألف عامل، وبالتالي لابد من فصل الملف السياسي عن الاقتصادي خلال الفترة الراهنة.وفي سياق متصل أشار رئيس مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال الأتراك المصريين اتيلا اتاسيفين في تصريحات سابقة أن تركيا خصصت نحو 5 مليارات دولار لتعزيز العلاقات بين البلدين ولم يتم المساس بهذه الاتفاقيات، وبالتالي فإن المستثمرين الأتراك يسعون إلى تنفيذ استراتيجيتهم للتوسع في مصر للوصول بحجم الاستثمارات التركية إلى نحو 5 مليارات دولار خلال الفترة المقبلة.
  وأوقفت شركة "يلدز" التركية للصناعات الغذائية الإنتاج في مصر بسبب الاضطرابات، وقال مسؤول رفيع في الصناعة التركية إن شركات أخرى ستحذو على الأرجح حذوها.
وتنتج" يلدز" ما يصل إلى 30 ألف طن من البسكويت من مصنعها في مصر للتصدير إلى الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا وغربها، ويعمل فيها نحو 910 أشخاص في مصر.
ويعمل في مصر نحو 260 شركة تركية معظمها في صناعة المنسوجات باستثمارات مباشرة قيمتها نحو ملياري دولار.

 
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخاوف من سحب الاستثمارات التركية والمشروعات القائمة آمنة مخاوف من سحب الاستثمارات التركية والمشروعات القائمة آمنة



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

كيتي سبنسر تُقلِّد إطلالات عمَّتها الأميرة ديانا

باريس - العرب اليوم

GMT 08:06 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب "كورونا"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:53 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

قرار جديدة من محكمة الأسرة بشأن أحمد الفيشاوي

GMT 16:32 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

كشف حقيقة ظهور إيهاب توفيق على الشرفة أثناء حريق منزله

GMT 13:05 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"داتسون" اليابانية تنافس عالميًا بسيارة بسعر 9 آلاف دولار

GMT 02:57 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أسباب انطفاء محرك السيارة أثناء السير وكيفية حلها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab