كاميرون يدعو البريطانيين إلى التباهي بقرار خفض ميزانية الاتحاد الأوروبي
آخر تحديث GMT14:52:28
 العرب اليوم -

أكد أنه حقق انتصارًا تاريخيًا رغم التوقعات باستمرار زيادة المساهمة

كاميرون يدعو البريطانيين إلى التباهي بقرار خفض ميزانية الاتحاد الأوروبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كاميرون يدعو البريطانيين إلى التباهي بقرار خفض ميزانية الاتحاد الأوروبي

 رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

 رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بروكسل ـ سمير اليحياوي دعا رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الشعب البريطاني إلى التباهي بالإنجاز الذي حققه، عندما نجح بالمشاركة مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في الضغط من أجل صدور قرار ضغط النفقات، الذي وافق عليه زعماء الاتحاد الأروربي، في اجتماع قمة بروكسل الأخير، والذي يعد أول خفض كبير في ميزانية الاتحاد الأوروبي. واعتبر كاميرون أن هذه الخطوة تعد بمثابة "انتصار تاريخي"، داعيًا البريطانيين إلى التباهي بهذا الإنجاز، وأكد قائلاً "خطتنا الرامية إلى إجراء استفتاء شعبي بشأن استمرار عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي قد ساهمت في دعم موقف بريطانيا التفاوضي، خلال القمة الأخيرة".
هذا، و يقدر الاتفاق إجمالي إسهامات الدول الأعضاء في ميزانية الاتحاد الأوروبي خلال الفترة من 2014 إلى 2020 بمبلغ 770 مليار جنيه إسترليني، بينما كانت إيرادات السنوات السبع الماضية تبلغ 800 مليار جنيه، حيث تعد هذه هي المرة الأولى التي تشهد فيها ميزانية الاتحاد الأوروبي المتعددة السنوات انخفاضًا كهذا على مدى تاريخها.
و يتضمن مبلغ المخفض البالغ قدرة 30 مليار جنيه 1,7 مليار جنيه خفضًا في حجم الميزانية الإدارية، بما يعني خفض أجور ومكافآت العاملين المدنيين في الاتحاد الأوروبي، البالغ عددهم 55 ألف موظف أوروبي، وفي ظل هذا الاتفاق، فإن إسهامات بريطانيا في ميزانية الاتحاد الأوروبي هذا العام سوف تقل بقيمة 500 مليون جنيه عما كانت تدفعه وفقًا للميزانية التي كانت مقترحة من قبل، وعلى الرغم من أن كاميرون قد نجح في خفض الميزانية، إلا أنه يعترف بأن إسهامات بريطانيا في المجمل العام سوف ترتفع.
وكان الاتفاق الذي وصفه كاميرون بـ"التاريخي" قد تم الإعلان عنه في تمام الرابعة بعد ظهر الجمعة في بروكسل، بعد ما يزيد عن 24 ساعة من المحادثات المتواصلة، حيث بدت على وجه كاميرون علامات الإرهاق وهو يقول "لقد أمضينا أطول يومين من العمل المتواصل".
و تُعد هذه القمة الأوروبية هي الأولى منذ أن تعهد رئيس الوزراء البريطاني بإعادة النظر والتفاوض من جديد بشأن عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، وطرح نتائج تلك المفاوضات أمام الشعب البريطاني، للاستفتاء عليها بحلول عام 2017، والذي أسفر عن تحذيرات من أن بريطانيا سوف تفقد نفوذها في أوروبا، كما استغل عدد من زعماء الاتحاد الأوروبي هذا التعهد في تحدي كاميرون بشأن الميزانية، الأمر الذي وصل إلى بمصدر فرنسي إلى أن يتساءل قائلاً "لماذا ينبغي علينا أن نصغي إلى دولة قد لا تكون ضمن الاتحاد الأوروبي بحلول العام 2017".
وكانت فرنسا قد أيدت اقتراحًا بأن تكون نفقات الاتحاد الأوروبي في حدود 830 مليار جنيه إسترليني، بغية الحفاظ على دعم الإعانات الزراعية التي تتلقاها عن طريق برامج المعونات الأوروبية الزراعية، كما دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند إلى قيام بريطانيا بمزيد من الخفض في مبلغ السنوي المقدر بـ 3,6 مليار جنيه إسترليني، وقد أشار كاميرون إلى أنه واجه تلك المحاولات في أغلب اجتماعاته، ولكنه استطاع أن يحبط تلك المحاولات، مؤكدًا أنه لن يسمح بذلك، إلا في حال تعديل الاتفاقات الأوروبية، وأكد كذلك على أن بريطانيا لابد و أن تضع ذلك دائمًا في اعتبارها.
هذا، وعلى الرغم من انخفاض الحجم الإجمالي في الميزانية الأوروبية، إلا أنه من المرجح أن يستمر دافع الضرائب البريطاني في سداد المزيد إلى الاتحاد الأوروبي، حيث يقدر المسؤولون في الاتحاد الأوروبي بأن مدفوعات بريطانيا السنوية يمكن أن ترتفع بمقدار 500 مليون جنيه، أي ما يقرب من 20 جنيه من كل أسرة، في ظل انضمام أعضاء جدد للاتحاد الأوروبي، مثل بولندا ورومانيا، وبالتالي، زيادة مساهمات الميزانية، نظرًا لأن بريطانيا لا تحصل على تخفيضات مقابل دخول أعضاء جدد، ولذلك، فإنه من المتوقع أن ترتفع إسهاماتها.
وقد أكد كاميرون في هذا الصدد قائلاً "إن إسهاماتنا دائمًا ما تتزايد لسبب التعديلات التي أجراها توني بلير، أما الأن، فإن نسبة التزايد سوف تقل عما كانت عليه من قبل".
يذكر أن الاتفاق الأوروبي الأخير لا يزال يحتاج إلى موافقة البرلمان الأوروبي، الذي تعهد برفضه، حيث يقوم الرئيس الألماني للبرلمان مارتن شولتز بتنظيم اقتراع سري ضمن أعضاء البرلمان، الذين قد يستخدمون حق الرفض "فيتو" دون تحديد هويتهم، بينما يقول كاميرون أن "الناخبين سوف يغضبون من الاقتراع السري"، مؤكدًا "إن المواطنين لابد وأن يتحملوا مسؤولياتهم تجاه ما يصوتون عليه".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاميرون يدعو البريطانيين إلى التباهي بقرار خفض ميزانية الاتحاد الأوروبي كاميرون يدعو البريطانيين إلى التباهي بقرار خفض ميزانية الاتحاد الأوروبي



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab