رئيس شركة سنتامين الإسترالية يؤكد أن حكومة قنديل وراء تدهور قطاع التعدين
آخر تحديث GMT03:04:34
 العرب اليوم -

كشف لـ"العرب اليوم" أن المستثمرين على مستوى العالم يرغبون بالعمل في مصر

رئيس شركة "سنتامين" الإسترالية يؤكد أن حكومة قنديل وراء تدهور قطاع التعدين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس شركة "سنتامين" الإسترالية يؤكد أن حكومة قنديل وراء تدهور قطاع التعدين

رئيس شركة "سنتامين" الإسترالية الدكتور سامي الراجحي

القاهرة ـ محمد عبدالله كشف ، صاحبة إمتياز منجم السكري في مصر عن أن حكومة قنديل وراء تدهور قطاع التعدين، إذ أن مستثمري التعدين على مستوى العالم يرغبون في الإستثمار في مصر، إلا أن طريقة التعاقد التي تعمل بها الحكومة المصرية خلال الوقت الراهن تعد السبب الرئيسي وراء إمتناع المستثمرين عن الدخول في مصر.
أضاف الراجحي في تصريحات خاصة لـ"العرب اليوم" أن أسلوب التعاقد المُتَعامَل به في مصر لا يوجد بأي دولة فى العالم في الفترة الحالية، ويصنف ذلك الأسلوب بأنه غير مرضي مادياً وفنياً.
أوضح الراجحي أن المزادات المُستخدَمة في مصر هي الطريق إلي الفساد، ومن ثم لابد من  وجود قانون حازم يُلزم شركات التعدين بالمصروفات، لأن عدم الفهم وغياب الوعى يسببان عدم القدرة على معرفة مدى خطورة طريقة المزادات على الإستثمار، وذلك رغم أن العديد من المتعاملين في مصر يعتقدون أنها الطريقة المثلي، لحفظ حقوق الدولة، وهذا إعتقاد غير صحيح بالكلية.
شدد رئيس شركة "سنتامين" على ضرورة تغيير منظومة التعدين في مصر بشكل جذري، ويجب أن تكون الدولة مثل كل بلدان العالم الأخري، وأن تعمل علي منافسة الولايات المتحدة الأميركية فى الإستثمار التعدينى، وهي آمال غير مستبعدة.
أشار إلى أن شركات التعدين العالمية تعمل في الفترة الحالية من خلال باحثين متخصصين فى دراسة الدول تعدينياً، حتي يتاح للشركة سهولة إختيار المربعات والأماكن الجغرافية الأفضل من الناحية الإستثمارية، والصالحة للعمل.
لفت الراجحي إلي أنه توجد فرص إستثمارية عديدة في مصر، إلا أن إقتناص تلك الفرص يتطلب تغيير طريقة المشاركة التي تتبعها الحكومة المصرية في تعاقداتها بشأن التعدين، سواء المتعلقة بالمشاركة في الربح أو الإنتاج.
أكد أن جميع دول العالم أصبحت تعمل في الوقت الحالي بطريقة فرض الضرائب و الإيجار و الإتاوة على الشركات التي تستثمر بداخلها، وهي الطريقة التي تحقق الشركات من خلالها عائداً أكبر من طريقة المشاركة التي لا يتخطى العائد منها نحو 11% من حجم الخام الذي يتم إستخراجه.
وقال إن شركة "سنتامين" إستطاعت أن تدخل في منجم السكري أحدث التكنولوجيا العالمية لإستخلاص الذهب، وأدت طريقة الإستخراج التي قامت الشركة بإدخالها في قطاع التعدين المصري إلى رفع إحتياطيات مصر من الذهب إلى معدلات كبرى ولانهائية.
أضاف أن رفع الإحتياطيات من الذهب جاء نتيجة إعتماد الطريقة التي تم إستخدامها على إستخلاص المعدن من الصخور وليس من عروق المرو، وهي الطريقة التي اتبعها المصريون منذ عصر الفراعنة و حتى أخر شركة أجنبيه قامت بالعمل فى مصر حتى عام 1954، حيث تسببت الطريقة القديمة في إهدار كميات هائلة وكبري من المعدن.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس شركة سنتامين الإسترالية يؤكد أن حكومة قنديل وراء تدهور قطاع التعدين رئيس شركة سنتامين الإسترالية يؤكد أن حكومة قنديل وراء تدهور قطاع التعدين



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab