كاميرون يزعم أنه مخول باستخدام الفيتو ضد تعديل معاهدة اليورو
آخر تحديث GMT02:23:37
 العرب اليوم -
وزير الخارجية الأميركي يؤكد النظام الإيراني يواجه أزمة شرعية والانتخابات البرلمانية تشهد أدنى مستوى إقبال لها منذ عام 1979 سقوط قتلى إثر إطلاق نار داخل مصنع خمور أميركي الخارجية السعودية تعلن تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً "الخارجية السعودية" تكشف عن تعليق الدخول إلى المملكة بالتأشيرات السياحية للقادمين من الدول التي يشكل انتشار فيروس كورونا منها خطراً هيئة الطيران المدني البحريني توقف الرحلات من وإلى لبنان والعراق حتى إشعار آخر مقتل جنديين تركيين في غارة جوية في سورية وزير الدفاع التركي يعلن مقتل جنديين تركيين جراء غارة جوية في محافظة إدلب السورية مساعد وزير الخارجية الأميركية "نحمل ميليشيات عصائب أهل مسؤولية الهجمات على المصالح الأميركية ونعمل على تجفيف مصادر تمويلها" تأكيد أول إصابة بفيروس كورونا في مقدونيا الشمالية مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر "عقوباتنا تسبب ضغطا كبيرا على حزب الله في لبنان"
أخر الأخبار

ما لم توافق الدول الأوروبية على مطالبه الخاصة بشأن الاقتراحات الضرورية

كاميرون يزعم أنه "مخول" باستخدام "الفيتو" ضد تعديل معاهدة "اليورو"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كاميرون يزعم أنه "مخول" باستخدام "الفيتو" ضد تعديل معاهدة "اليورو"

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون

لندن ـ سليم كرم زعم أنه "مخول" و"قادر" على أن يعيق مساعي دول منطقة اليورو، الرامية إلى إجراء تعديل على المعاهدة، التي يمكن أن تسفر عن توحيد فعال للعملة الأوروبية، وذلك ما لم يوافق شركاؤه الأوروبيون على مطالبه الخاصة بشأن التعديلات المقترحة على المعاهدة قبل التعديل، والتي يمكن أن تسفر عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قائلاً "إن حاجتهم إلى التغيير تعني أنه تغيير طبيعة الكيان الذي ننتمي إليه، وعلى هذا الأساس وفي ضوء احتياجهم للتغيير فإننا مخولون تمامًا، بل قادرون بالفعل، على المطالبة من جانبنا ببعض هذه التغييرات".
جاء هذا التهديد خلال المقابلة التي أجراها معه أندرو مار في تليفزيون "بي بي سي"، الأحد، وذلك في الوقت الذي تتزايد فيه التكهنات بشأن مضمون الخطاب التاريخي الذي من المنتظر أن يلقيه كاميرون في وقت لاحق من هذا الشهر، ويحدد فيه خططه بشأن علاقات بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي.
وكرر كاميرون في المقابلة ما سبق وأن قاله بأنه لا يحبذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ولكنه قال "إن البلدان الأروربية الغير المنضمة للاتحاد الأوروبي مثل النروج تخضع إلى قواعد الاتحاد الأوروبي، ولكن هذا القواعد لا تؤثر على سياساتها".
وبشأن كيفية قيام بريطانيا بممارسة نفوذها على بقية أعضاء الاتحاد الأوروبي للمطالبة باستعادة قدراتها وجدارتها، قال كاميرون "إن ما يحدث في أوروبا الآن هو تغيرات شاملة بسبب اليورو، وإنه بات على بلدان اليورو أن تتغير من أجل البقاء على اليورو"، وقال أيضًا "إنهم في حاجة إلى مزيد من التكامل والاندماج، وإنهم على وعي بأن هذا ما ينبغي فعله، لأنه لا يوجد عملة موحدة في العالم دون وجود وحدة على مستوى البنوك والمصارف، وشكل من أشكال الوحدة المالية".
وأضاف كاميرون قائلاً "إن حاجتهم إلى التغيير تعني أنه تغيير طبيعة الكيان الذي ننتمي إليه، وعلى هذا الأساس وفي ضوء احتياجهم للتغيير فإننا مخولون تمامًا، بل قادرون بالفعل، على المطالبة من جانبنا ببعض هذه التغييرات".
يذكر أن بريطانيا بما تملكه من حق "الفيتو" داخل الاتحاد الأوروبي، تستطيع أن تمنع إجراء أي تعديلات على معاهدة تهدف إلى إضفاء مزيد من الفعالية على اليورو، مثل زيادة سلطات الاتحاد الأوروبي في الإشراف على بنوك الدول الأعضاء، ومعدلات العجز في الموازنة. المعروف أن هذه التغيرات والتعديلات كافة تتطلب موافقة أعضاء الاتحاد الأوروبي بالإجماع، ومن المرجح قيام أعضاء منطقة اليورو بالتحفظ ضد تهديدات بريطانيا بإعاقة التعديلات الرامية لزيادة فعالية اليورو، في إطار صفقة تسمح لبريطانيا بالانسحاب من قوانين وقواعد الاتحاد الأوروبي، لا سيما القوانين الرامية إلى تحقيق المساواة الاجتماعية.
وزعمت مصادر في الاتحاد الأوروبي أن الحاجة إلى إجراء التعديلات على المعاهدة ليست يقينية، وأنه في حالة إذا ما تطلب الأمر ذلك، فإن بريطانيا سوف تسعى إلى استخدام حق الرفض "الفيتو"، وعندئد فإن تلك التغييرات يمكن أن يتم الاتفاق عليها في ما بين الحكومات، دون الاستعانة بمؤسسات الاتحاد الأوروبي.
وقال كاميرون إنه يدعم من حيث المبدأ إجراء تعديلات على المعاهدة، بهدف زيادة فعالية اليورو. وقال أيضًا إنه واثق جدًا بشأن التغييرات التي يحتاجون إليها، ولكنه يعتقد بأنه يمكن القول بأنه "في الوقت الذي يحتاجون هم فيه إلى التغييرات فإن هناك أيضًا تغييرات تحتاج بريطانيا لاتخاذها. وقال أيضًا إن بريطانيا ترغب في أن تظل عضوًا في الاتحاد الأوروبي، وخاصة في السوق الموحدة، ولكن هناك بعض التغييرات التي تحتاجها بريطانيا أيضًا".
كما أصر كاميرون على أن بقية دول الاتحاد الأوروبي سوف تذعن للمطالب البريطانية التي لم تتحدد بعد، وقال إنه "لا يؤمن بالقدر المحتوم"، وقال أيضًا إن الناس أبلغوه أنه من غير الممكن إجراء تغييرات على علاقاتها، وأنه كرئيس للوزراء "نجح في التخلص من سطوة الإنقاذ المالي، التي وضعتنا فيها الحكومة البريطانية السابقة".
وردًا على نوع المطالب التي ترغب بريطانيا في استعادتها من الاتحاد الأوروبي اكتفى كاميرون بالقول "إن هناك الكثير من الأشياء التي من شأنها أن تجعل بريطانيا في وضع أفضل"، وقال أيضًا "إن بريطانيا لن تضع في البداية مسألة تعليمات الاتحاد الأوروبي بشأن مواعيد ومزايا العاملين في الاتحاد الأوروبي، لأن ذلك من شأنه أن يؤثر على الأمور التي ندير بها المستشفيات البريطانية، وليس الأمور الخاصة بالتجارة والسوق الموحدة".
كما كرر تحذير وزيرة الداخلية البريطانية تريزا ماي بأنه سوف يزيد من صعوبات المواطن الأوروبي في الحصول على مزايا داخل بريطانيا إذا عملوا في بريطانيا، وهو إجراء قد يتطلب تعديلات على المعاهدة الأوروبية.
وقال أيضًا: إن أحد الأسباب الرئيسية للبقاء في الاتحاد الأوروبي هي ما يسمى بالحريات الرئيسية، المتمثلة في حركة الخدمات وحركة البضائع وحركة الناس، ويوجد حاليًا قيود في الوقت الراهن على حركة الناس في أوقات الطوارئ. والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا السياق هو هل ينبغي زيادة الصعوبات أمام الناس لدخول بريطانيا والعيش فيها والتمتع بالمزايا فيها؟ والإجابة بمنتهى الصراحة "نعم ينبغي ذلك".
كما دافع عن المراجعات وإعادة النظر في الاختصاصات في ما بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، والتي أجراها مكتب الشؤون الخارجية، والمنتظر أن تكتمل بحلول العام 2015.
ورفض كاميرون التطرق إلى طبيعة الاستفتاء الذي سوف يعرضه على الشعب البريطاني، انتظارًا لما سوف يقوله في خطابه المقبل، ولكنه أكد على أنه سيكون خيارًا حقيقيًا للبريطانيين وليس زائفًا.
ورفض فكرة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وقال إن 50 في المائة من تجارة بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي، وإنه في حال خروجنا من الاتحاد الأوروبي سوف يظل تبادلنا التجاري مع الدول الأوروبية، ولكننا في تلك الأثناء لن يكون لنا حق النقاش.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاميرون يزعم أنه مخول باستخدام الفيتو ضد تعديل معاهدة اليورو كاميرون يزعم أنه مخول باستخدام الفيتو ضد تعديل معاهدة اليورو



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab