حملة الشهادات العليا في موريتانيا رحلة تيه واكتواء  بنار البطالة
آخر تحديث GMT18:14:17
 العرب اليوم -

الحكومات المتعاقبة فشلت في خلق فرص عمل تستوعبهم

حملة الشهادات العليا في موريتانيا رحلة تيه واكتواء بنار البطالة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حملة الشهادات العليا في موريتانيا رحلة تيه واكتواء  بنار البطالة

أحد التظاهرات لحملة الشهادات العليا في موريتانيا

نواكشوط – محمد شينا "أحمل شهادة المساتر والدراسات العليا في تخصص عملي من جامعة أوروبية وأطرق جميع أبواب القطاعات الحكومية والخاصة، بحثا عن فرصة عمل حتى الساعة ما جعلني محبطاً للغاية وأعيش معاناة يومية، وأشعر أن التعليم لم يعد ذا قيمة والشهادة والدراسة بلا فائدة". بهذه الكلمات يشرح سيد أحمد ولد سيد الأمين في حديث خاص لـ"العرب اليوم" معاناة خريجي الجامعات من الشباب الموريتاني ممن فشلوا في الحصول على فرص عمل أو وظائف إدارية بالدولة، وضاقت بهم الأرض وبات معظمهم يفكر بالهجرة إلى بلاد أخرى بحثا عن فرصة عمل توفر له حياة كريمة.
ورغم كون موريتانيا من الدول الأقل عددا من حيث السكان حيث لا يتجاوز سكانها نحو ثلاثة ملايين حسب آخر تعداد سكاني، ورغم تنوع ثروتها السمكية والمنجمية والريفية والزراعية وحتى النفطية، لا تزال البلاد تعاني من صعوبات قوية في مجال التشغيل وخلق فرص حقيقية يمكن أن تستوعب أعدادا كبيرة من العاطلين عن العمل.
ويمثل الشباب الموريتاني حسب الإحصاءات الحكومية قرابة 70% من إجمالي السكان، فيما تشير الدراسة أيضا إلى أن نصف هؤلاء تقريبا لا يجدون وظائف تناسب مستوياتهم الدراسية ما دفعهم للانغماس  في أعمال ضمن  المجال غير المصنف كالحلاقة والتجارة وغيرها وسط تجاهل تام للحكومات المتعاقبة التي فشلت – كما يرى البعض – في خلق مشاريع ضخمة تستوعب آلاف العاطلين عن العمل.
ويتخرج سنويا من جامعة نواكشوط والمعاهد الجامعية الأخرى الآلاف من الشباب، معظمهم من تخصصات في العلوم الإنسانية والأدبية والقانونية والترجمة، فيما يلاحظ تدني أعداد الخرجين من أقسام الرياضيات والطب والهندسة.
ويرى المختصون أن  أهم ما يميز السوق الموريتانية بفروعها المتعددة هو ضعف قدرتها الاستيعابية حيث لا تتجاوز طاقتها الاستيعابية نحو 3% من مجموع الذين يدخلون سنويا دائرة القوى النشطة بالمجتمع.
وتقدر المصادر الإحصائية العالمية نسبة البطالة في موريتانيا بنحو 30%  ، إلا أن الحكومة الموريتانية تحدثت مؤخرا عن تراجع نسب البطالة في البلاد لتصل حوالي 11%.
وحسب آخر مسح وطني حول التشغيل والقطاع غير المصنف - أشرفت على إعداده الجهات الحكومية الرسمية-فإن نسب البطالة في الوسط الريفي تصل أكثر من 16% فيما تصل في المناطق الحضرية حوالي 4% بالنسبة للكبار فقط، ويستحوذ الرجال على نسبة 63% من فرص العمل مقابل 31% للنساء.
ويرى الباحثون الاقتصاديون أن الاعتماد على النمو السريع والمستمر كحل وحيد لمعضلة البطالة أمر غير مضمون النتائج في الحالة الموريتانية،  إذ انه من غير المؤكد أن تتمتع البلاد بنمو سريع  لعدة سنوات  في ظروف اقتصادية دولية تتميز بعدم الاستقرار وقاعدة إنتاجية محدودة حتى الآن، إضافة إلى معدل نمو السكان الذي يناهز 3% .
 
وسبق لمنظمات موريتانية ودولية أن حذرت من أن ارتفاع نسب البطالة الحاصل بموريتانيا الذي تصاحبه اختلالات اجتماعية قد يكون له تأثير سلبي جدا على كيان المجتمع والدولة، خصوصا إذا ما استمر شعور بعض الشرائح الشبابية بالغبن والتهميش.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حملة الشهادات العليا في موريتانيا رحلة تيه واكتواء  بنار البطالة حملة الشهادات العليا في موريتانيا رحلة تيه واكتواء  بنار البطالة



لمشاهدة أجمل الإطلالات التي تستحق التوقف عندها

نجمات خطفن الأنظار خلال أسبوع الموضة في ميلانو

ميلانو - العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab