توني بلير يدعم كاميرون لمنع خفض المساعدات البريطانية الخارجية
آخر تحديث GMT10:11:03
 العرب اليوم -
"كورونا" يفسد "المهمة المستحيلة" ويحتجز توم كروز أردوغان يؤكد مقتل جنديين تركيين في ليبيا الكويت توقف الرحلات من وإلى كوريا الجنوبية وتايلاند وإيطاليا مقتل 5 أشخاص وإصابة 90 آخرين جراء اشتباكات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين في نيودلهي مرتضى منصور يتحدى في أول تصريح بعد إلغاء الكلاسيكو المصري وزارة الصحة البحرينية تعلن عن تسجيل ثاني إصابة جديدة بفيروس كورونا بعد تشخيص حالة مواطنة بحرينية قادمة من إيران الولايات المتحدة تبحث مع كوريا الجنوبية تخفيض مستوى التدريبات المشتركة بسبب المخاوف من فيروس كورونا ارتفاع عدد الاصابات التي وصلت الى مجمع الشفاء الطبي الى 8 اصابات مختلفة جراء التصعيد الاسرائيلي شرق غزة عدد من الإصابات الطفيفة وصلت إلى مستشفى الشفاء الطبي جرّاء سقوط شظايا القبة الحديدية على منازل المواطنين شرق مدينة غزة المراسل العسكري ألموغ بوكير يؤكد"دعوات بغلاف غزة، لتنظيم تظاهرة حاشدة، الثلاثاء للمطالبة بالحسم العسكري في قطاع غزة"
أخر الأخبار

فيما تستعد بلاده لاستضافة قمة دول مجموعة الثماني

توني بلير يدعم كاميرون لمنع خفض المساعدات البريطانية الخارجية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توني بلير يدعم كاميرون لمنع خفض المساعدات البريطانية الخارجية

توني بلير : معونات مجموعة الثمانية كان لها تأثير إيجابي على أفريقيا

لندن ـ ماريا طبراني دافع رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، توني بلير بقوة عن موزانة المساعدات الخارجية البريطانية، وساند رئيس الوزراء الحالي ديفيد كاميرون ضد منتقديه الذين يمارسون ضغوطًا عليه من أجل تخفيض مساعدات بريطانيا المالية للدول الخارجية.وفي الوقت الذي تستعد فيه بريطانيا لاستضافة مؤتمر قمة دول مجموعة الثماني خلال الصيف المقبل في لوف إيرن في أيرلندا الشمالية، كتب توني بلير في صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية مقالا تناول فيه "ما دار في آخر اجتماع قمة للدول المتقدمة في بريطانيا في غلين إيغلز العام 2005 والذي ركز بصفة على القارة الأفريقية"، وقال بلير إن "ما أسفرت عنه تلك القمة العام 2005 وما تركته من توصيات إيجابية، لاتزال أثارة واضحة في أفريقيا، فقد تضاعف المعونات كما انخفض حجم ديون دول العالم الثالث".
وأضاف بلير أن "الجميع لايزال يتحدث في كل محفل عن هذه القمة بعد مرور 8 سنوات عليها، وهذا في حد ذاته يؤكد أننا كنا على صواب في طموحاتنا". وقال إن "الجدل الدائر بشأن التنمية قد ازداد شراسة بطبيعة الحال، وذلك في ظل خفض الميزانيات في أنحاء أوروبا كافة بسبب الأزمة المالية، لكن من دواعي فخر الشعب البريطاني وحكومة ديفيد كاميرون أنهم وعلى الرغم من ضغوط الموزانة،  مازالوا على التزاماتهم بدعم أفريقيا والتنمية".
ومع ذلك، فهناك مخاوف متزايدة من أن عددًا من دولة مجموعة الثمانية الاقتصادية الكبرى، بات غير قادر على الوفاء بالتزاماتها ومعوناتها التي سبق وأن وافقت عليها، كما أن الحكومات تواجه في الوقت الراهن الكثير من الصعوبات حول التزاماتها المالية الخارجية.
وكانت الائتلاف الحكومي قد تعهد بالموافقة على تشريع يرغم بريطانيا على تكريس نسبة 0.7 % من دخلها القومي كمساعدات خارجية في مجال التنمية. وتخشى الجمعيات والمنظمات الخيرية من سعي الحكومة البريطانية إلى تفادي ذلك، وتتساءل بشأن ما إذا كان وزير الخزانة البريطاني جورج أوسبورن سيزيد من إسهامات بريطانيا للوفاء بالتزاماتها ، عندما يكشف عن الميزانية الجديدة خلال نيسان/أبريل المقبل.
وتريد مجموعة من أعضاء البرلمان البريطاني الذين ينتمون إلى حزب المحافظين، من رئيس الوزراء ديفيد كاميرون أن يعطي الأولوية للإنفاق المحلي في الوقت الذي تقوم فيه الحكومة بخفض حجم الديون البريطانية، فيما يخضع كاميرون لضغوط مكثفة من الجناح اليميني داخل حزبه.
لكن بلير يرد على المشككين في مسألة المساعدات الخارجية الذين يعتقدون أنه لا فائدة من هذه المساعدات أو أنها تذهب أدراج الفساد. ويقول إن "المساعدات البريطانية وحدها ساعدت على مدى العامين الماضيين أكثر من خمسة ملايين طفل بدخولهم المدارس، كما ساعدت ستة ملايين فرد في الحصول على إمدادات غذائية عاجلة".
وقد أكدت الرئيس التنفيذي لصندوق إنقاذ الأطفال، جوسيت فورسيث "ما جاء في مقال بلير"، وقالت إنهم "استطاعوا الحد من وفيات الأطفال من الإسهال وسوء التغذية، وهو ما كان يتعذر حدوثه من قبل، وأن الفضل في ذلك يرجع جزئيًا لما أسفرت عنه قمة غلين إيغل"، وأوضحت أنهم "في حاجة إلى ما هو أكثر من ذلك".
ويزعم تقرير أعدته منظمة خيرية لمكافحة الفقر، من المتوقع نشره هذا الأسبوع ، أن "قمة 2005 تركت إرثًا ثابتًا"، كما قال كوفي عنان إن "مؤتمر لوف، إنما هو فرصة لتقديم المزيد على أساس ما تركته قمة العام 2005".
ويقول بلير إنه "في الوقت الذي يصارع فيه الغرب لزيادة معدلات النمو، فإن البلدان الأفريقية تحقق نموًا أعلى وأسرع، وهي من أكثر بلدان العالم نموًا، الأمر الذي يعني أن قمة 2005 كان لها فضل كبير في هذا الشأن".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توني بلير يدعم كاميرون لمنع خفض المساعدات البريطانية الخارجية توني بلير يدعم كاميرون لمنع خفض المساعدات البريطانية الخارجية



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كولبو تخطف الأنظار بتصاميم مميَّزة في "ميلانو"

ميلانو - العرب اليوم

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab