تقرير الاتحاد العام لمقاولات المغرب يكشف عن الأوضاع السَّيئة لمناخ الأعمال
آخر تحديث GMT01:46:14
 العرب اليوم -

35% من أرباب المقاولات أكَّدوا على تفاقم الوضع و42% لم يروه جيدًا

تقرير "الاتحاد العام لمقاولات المغرب" يكشف عن الأوضاع السَّيئة لمناخ الأعمال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تقرير "الاتحاد العام لمقاولات المغرب" يكشف عن الأوضاع السَّيئة لمناخ الأعمال

رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب ورئيس الحكومة عبد الإله بنكيران
الدارالبيضاء - حاتم قسيمي

كشفتْ نتائج تقرير "البارومتر الفصلي"، الصادر عن "الاتحاد العام لمقاولات المغرب"، عن "معطيات صادمة، ونتائج سوداوية، ستساهم لا محالة في تعميق الهوة بين الحكومة ونقابة "الباطرونا"، ولاسيما أن المراقبين اعتبروا أن التوجه العام في الاتحاد يذهب في اتجاه عدم تنفيذ قرار الزيادة في "السميك"، والضغط على الحكومة من أجل إصدار قرارات وإجراءات للمواكبة".
مسلسل شد والجذب مستمر بين "الباطرونا" والحكومة، فبعد أيام قليلة من البيان الناري، الذي اتهمت فيه المقاولات حكومة بنكيران بضرب تنافسيتها والاتجاه بها نحو الإفلاس، إثر قرار الرفع من الحد الأدنى للأجور، خرج "الاتحاد العام لمقاولات" المغرب بالنسخة الجديدة لـ"البارومتر الفصلي"، بشأن وضع أرباب المقاولات، والذي جاء بمعطيات صادمة، ورسم صورة سوداء لمناخ الأعمال في المغرب.
وكشف "البارومتر الفصلي" أوضاع أرباب المقاولات، باعتباره أداة تتيح تتبع آراء المقاولات المغربية بشأن النشاط الاقتصادي، ومناخ الأعمال، والاستثمار، والتمويل، والمشاكل القطاعية، وكذا المشاكل المرتبطة بالأداء الخاص للمقاولات، حيث حمل أنباءً غير سارة، تؤكد على تراجع كبير في ثقة رجال الأعمال في المناخ الاقتصادي الوطني وفي آفاق الانتعاش خلال الأشهر المقبلة.
وأكَّدت نتائج "البارومتر"، الذي استقى آراء حوالي 600 مقاولة، أن "42% من أرباب المقاولات، يرون أن الوضعية الاقتصادية في المغرب لم تكن جيدة خلال الفصل الأول من السنة الجارية، بينما يذهب 35% من أرباب المقاولات إلى أن الوضعية ازدادت تفاقمًا مقارنةً مع الفصل السابق".
واعتبرت النتائج، أن "45% من المقاولات التي تشتغل في قطاع واحد أن الأوضاع سيئة، في حين رأت 33% من المقاولات أن الوضعية تراجعت مقارنةً مع الفصل السابق".
وسجَّلت غالبية مؤشرات أداء المقاولات، "منحى سلبيًا خلال الفصل الأول من العام 2014، وتراجعًا مقارنةً مع الفصل الرابع من العام 2013، حيث أن 46% من المقاولات صرحت بأن خزينتها تراجعت خلال الفصل الأول من العام".
وأكَّدت النتائج، أن "39% من المقاولات شهد انخفاضًا في معاملاتها، بينما رأت 37% من المقاولات تأثرت دخولها، في حين صرحت 25% فقط من المقاولات بأن دفتر الطلبيات كان كافيًا".
وبشأن التشغيل، أكَّدت النتائج، أن "25% من المقاولات قامت خلال الفصل الأول من العام الجاري بتسريح بعض عمالها، في حين توقعت 16% من المقاولات أن تلجأ إلى عمليات تسريح جديدة للعمال خلال الأشهر الثلاثة المقبلة".
وأوضح "البارومتر"، أن "قطاع البناء والأعمال العمومية كان الأكثر تأثرًا بعملية تسريح العُمَّال، حيث إن 39% من المقاولات قامت بخفض عدد مستخدميها، وعلى مستوى الاستثمارات، صرحت 72% من المقاولات بأنها عجزت عن الاستثمار خلال الأشهر الثلاثة من العام الجاري، بينما توقعت 50% من المقاولات أنها لن تقوم بأية استثمارات خلال الأشهر الثلاثة المقبلة".
عن تحرك الحكومة في المجال الاقتصادي، أشارت النتائج، إلى أن "50% من المقاولات عبرت عن استيائها من طريقة تدبير مجموعة من الملفات، ولاسيما في ملف نظام المقايسة في أسعار المحروقات وقانون المال، وهو الأمر الذي يدعو الحكومة إلى بذل مزيد من الجهد"، وفقًا لرأي "الباطرونا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تقرير الاتحاد العام لمقاولات المغرب يكشف عن الأوضاع السَّيئة لمناخ الأعمال تقرير الاتحاد العام لمقاولات المغرب يكشف عن الأوضاع السَّيئة لمناخ الأعمال



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 14:44 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

الصين تفضح ترامب وتقلب موازين لعبة كورونا

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:34 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

وفاة الأمير عبدالعزيز بن فرحان آل سعود

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 15:57 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

وفاة والد الفنان عماد الطيب بعد صراع من المرض

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab