شركة سابك تعتزم تطوير أوَّل مجمَّع صناعي في العالم لتحويل النفط إلى كيماويَّات
آخر تحديث GMT21:47:45
 العرب اليوم -

تطلق اليوم مبادرة جديدة لحثِّ المخترعين السعوديِّين على تقديم مشاريعهم الجديدة

شركة "سابك" تعتزم تطوير أوَّل مجمَّع صناعي في العالم لتحويل النفط إلى كيماويَّات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شركة "سابك" تعتزم تطوير أوَّل مجمَّع صناعي في العالم لتحويل النفط إلى كيماويَّات

تطوير أوَّل مجمَّع صناعي في العالم لتحويل النفط إلى كيماويَّات
الرياض - رياض الأحمد

تطلق شركة "سابك" السعودية اليوم الأربعاء، مبادرة جديدة، تتمثل في حث المخترعين السعوديين وأصحاب المشاريع ذات التقنية العالية، على التقدم لها بفرص جديدة تتعلق بالبلاستيكيات الذكية، ومنحهم الفرصة لتحقيق أحلامهم. وقداختارت الشركة مجالاً حيوياً لا يتعلق فقط بصميم أعمالها، بل تأمل أن يقود حركة تنمية للصناعات التحويلية.
وقد أعلن رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة شركة "سابك" الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان ، أن الشركة دخلت المراحل النهائية للدراسات الأولية لتقويم أعمال البناء الخاصة بمجمعها الصناعي، المزمع إنشاؤه في المملكة لتحويل النفط إلى كيماويات، الذي يُعد الأول من نوعه في العالم.
جاء ذلك في الكلمة الافتتاحية ليوم "سابك" للابتكار، الذي نظمته الشركة الثلاثاء في الرياض، وشارك في فعالياته عدد من المتحدثين العالميين ، فقال الأمير سعود أن يوم "سابك" للابتكار يركز على عرض إنجازات الشركة التقنية، التي حققتها قطاعاتها ومرافقها حول العالم، مضيفاً: « إن المملكة تمضي قدماً في مسيرتها التنموية، مستهدفة تنويع مواردها، والحدّ من استهلاكها للطاقة، والتحرك نحو اقتصاد المعرفة. وصولاً لهذه الغاية، تحتاج المملكة إلى الالتزام الجاد، والتمكين الفعال لجميع محركاتها التنموية. واليوم، سنعرض كيف تسير الشركة بخطى ثابتة في طريقها نحو تأكيد تحولها إلى شركة تزوّد الأسواق المحلية والعالمية بالحلول المبتكرة، مستخدمة التقنيات الجديدة لتضيف قيمة مهمة لأعمال زبائنها. ونلخص ذلك في كلمة "الابتكار"، أي الاختراعات المبتكرة القابلة للتسويق.
وأضاف الأمير سعود بن ثنيان ان وضع مجلس إدارة الشركة الابتكارعنصراً أساساً لتحقيق استراتيجية الشركة، فالابتكار أحد البنود الثابتة على جدول أعماله، ويسعى المجلس بانتظام إلى تسريع وتيرة التقدم في مجالاته. لذا بدأ نمو "سابك" يتعزز أكثر فأكثر عبرما تقدمه من تقنيات تنافسية، والاستفادة من المواد الأولية الجديدة، ما يؤدي إلى تقديم منتجات ذات تكلفة أقل وأداء أفضل، وتطوير حلول من شأنها أن تعزز جهود قطاعات الصناعة الحالية والمستحدثة، مشيرا إلى أنه في الوقت الذي جعلت فيه الشركة الابتكارأولوية رئيسة، التزمت خلال السنوات القليلة الماضية العمل على زيادة مواردها الابتكارية، وستواصل جهودها في هذا الشأن. ففي المملكة، افتتحت "سابك" حديثاً مرافق للبحوث والتقنية في جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية "كاوست"، وجامعة الملك سعود في الرياض. وعلى الصعيد العالمي، عززت "سابك" حضورها في أهم الأسواق الناشئة مثل الهند، والصين، وكوريا الجنوبية بافتتاح مراكز تقنية هناك، ودخلت في جهود بحثية مشتركة مع مؤسسات أكاديمية عالمية ومختبرات دولية مثل جامعة كامبريدج، وجامعة ماساتشوستس للتقنية، ومعهد فراونهوفر، والأكاديمية الصينية للعلوم.
وزاد الأمير سعود بن ثنيان: ولأن الكفاءة العلمية هي الوقود المحرك لبيئة الابتكار، فقد ضخت حكومة المملكة استثمارات هائلة في مجال التعليم، إلى أن أصبحت رائدة بين دول العالم بإنفاق أكثر من خمسة وعشرين بالمائة من ميزانيتها على التعليم. وتُعد مدينة الملك عبدالعزيزللعلوم والتقنية منارة للابتكارفي المملكة، حيث حققت الريادة في العديد من المبادرات، من بينها إنشاء ثقافة الملكية الفكرية وتوفير البنية التحتية الخاصة بها، وجلب تقنيات متقدمة إلى المملكة، وتحفيزروح المبادرةبين الشباب المتخصصين في مجالات التقنية، وفي هذا الإطار استفادت (سابك) من جانب الكفاءة العلمية لتغذية محرك الابتكار لديها، وذلك عن طريق استقطاب المواهب التقنية وتوظيفها، ودعوة الجميع لتقديم أفكارهم المبتكرة، لافتا إلى أن (سابك) تستثمر في الوقت الراهن أكثر من أربعين مليون ريال في الجامعات السعودية، أبرزها جامعة الملك سعود، وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شركة سابك تعتزم تطوير أوَّل مجمَّع صناعي في العالم لتحويل النفط إلى كيماويَّات شركة سابك تعتزم تطوير أوَّل مجمَّع صناعي في العالم لتحويل النفط إلى كيماويَّات



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab