الهيئات الاقتصادية اللبنانية تجدد رفضها لسلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام والمعلمين
آخر تحديث GMT01:13:23
 العرب اليوم -

أعدت دراسة شاملة حول مخاطرها وسترفعها الى رئيس الجمهورية

الهيئات الاقتصادية اللبنانية تجدد رفضها لسلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام والمعلمين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الهيئات الاقتصادية اللبنانية تجدد رفضها لسلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام والمعلمين

الهيئات الاقتصادية اللبنانية تجدد رفضها لسلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام والمعلمين

بيروت - رياض شومان تعقد الهيئات الاقتصادية اللبنانية الجمعة، اجتماعاً لها استكمالا لاجتماع الخميس، وكانت اللجنة المصغّرة المنبثقة عن الهيئات الاقتصادية ، سلمت رئيسها وزير الاقتصاد السابق عدنان القصار الخميس، دراستها حول انعكاسات تطبيق سلسلة الرتب و الرواتب للقطاع العام و المعلمين ،على الأوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية. وأوكلت إليه رفعها إلى رئيس الجمهورية ميشال سليمان، وإلى من يراه من المسؤولين في الحكومة واللجان النيابية المعنية.
وتضم اللجنة المصغرة كلا من : رئيس جمعية المصارف فرنسوا باسيل، ورئيس جمعية تجّار بيروت نقولا شماس، ونائب رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان نبيل فهد، ونائب رئيس جمعية الصناعيين زياد بكداش، وعمر حلاب عن الجمعية، وشادي كرم عن غرفة التجارة الدولية، والأمين العام لـ جمعية المصارف مكرم صادر.
الهيئات الاقتصادية اللبنانية تجدد رفضها لسلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام والمعلمين
و على الاثرعقدت الهيئات الاقتصادية اجتماعا ، برئاسة القصار بحضور ممثلين عن كل القطاعات الاقتصادية.
وذُكر ان الدراسة تضمنت مجموعة ملاحظات ومواقف للهيئات من انعكاسات تطبيق السلسلة في هذه المرحلة الاقتصادية الصعبة.
وتنبع أهمية الدراسة، وفق هذه المصادر، من القول بأن الهيئات ليست ضد سلسلة الرتب والرواتب، لكنها تتحفظ على التوقيت من جهة، وعدم استسهال فرض الضرائب من جهة ثانية، انطلاقا من تعداد جملة مفاعيل، أبرزها:
أولا: المفاعيل النقدية والتضخم الذي سيحدثه تطبيق السلسلة.
ثانيا: الانعكاسات المالية، ما يعني زيادة العجز في الموازنة والخزينة.
ثالثا: ما يتعلق بالناحية الاجتماعية لجهة زيادة البطالة والهجرة، لأن تطبيق السلسلة يزيد كلفة التشغيل في البلد، ويقضي على القدرة التنافسية في الإنتاج والتسويق.
وفي هذا الإطار، اوضح شمّاس أن "دراسة الهيئات تستغرب عدم وجود أي مجهود للقضايا الإصلاحية في مشروع قانون السلسلة، وأن موضوع زيادة ساعات العمل المقترحة في المشروع، لا يلبي الحاجة، لأن المطلوب أكثر من ذلك، لا سيما تحديد الشغور في الإدارة، وخفض الفوائض في القطاع العام، لا سيما قطاع التعليم الرسمي"، ومع ذلك، وفق الدراسة، "فإن الدولة تعاقدت مع 3 آلاف معلم فوق الفوائض".
اما على الصعيد المالي، فيلحظ شماس أن "مشروع السلسلة لم يلحظ أي تخفيض في النفقات، بينما لحظ كلاما عن بحث عن الإيرادات البديلة، من دون التوجه إلى موضوع توسيع قاعدة المكلفين، وملاحقة المكتومين، والعودة إلى "طابق الميقاتي"، مع مراعاة تحفظات التنظيم المدني ونقابة المهندسين".
، مشيراً الى "إن قطاع البناء تراجع نشاطه 20 في المئة في النصف الأول من السنة، ما يعني تراجع الإيرادات، يضاف إلى ذلك أن الضرائب على الكماليات لا تلبي الإيرادات».

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهيئات الاقتصادية اللبنانية تجدد رفضها لسلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام والمعلمين الهيئات الاقتصادية اللبنانية تجدد رفضها لسلسلة الرتب والرواتب للقطاع العام والمعلمين



GMT 08:36 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022
 العرب اليوم - فساتين زفاف Elie Saab لربيع 2022

GMT 07:37 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح بسيطة لإنشاء صالة رياضية في منزلكِ

GMT 06:52 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021
 العرب اليوم - فساتين سهرة بتصاميم فاخرة موضة ربيع 2021

GMT 04:02 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

ديمبلي يضع برشلونة على بعد نقطة واحدة من أتليتيكو

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 07:27 2021 الثلاثاء ,23 آذار/ مارس

"بيجو" تكشف عن الجيل الثالث الجديد من سيارات 308

GMT 12:31 2015 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

تعرفي على أهم أضرار البيرة أثناء فترة الحمل

GMT 04:44 2020 الأربعاء ,09 كانون الأول / ديسمبر

أحد أكثر الكواكب سوادًا في المجرة يتجه نحو الموت الناري
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab