العراق وصربيا يوقعان اتفاق تعاون في المجال العمراني ومشاريع الإسكان
آخر تحديث GMT04:07:19
 العرب اليوم -

بغداد تتجه إلى أوروبا الشرقية بعد عزوف الشركات الغربية عن العمل

العراق وصربيا يوقعان اتفاق تعاون في المجال العمراني ومشاريع الإسكان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العراق وصربيا يوقعان اتفاق تعاون في المجال العمراني ومشاريع الإسكان

توقيع مذكرة في المجال العمراني ومشاريع الإسكان

بغداد - جعفر النصراوي وقعت وزارة الإعمار والإسكان العراقية، مذكرة تعاون مع صربيا، وذلك بعد أن توجهت بغداد إلى دول أوروبا الشرقية وآسيا، بعد عزوف الشركات الغربية عن العمل في العراق. وقال وزير الإعمار والإسكان محمد الدراجي، في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع نظيره الصربي فلايمر إيليج، في قاعة فندق المنصور وسط العاصمة بغداد، على هامش ملتقى رجال أعمال البلدين، مساء الإثنين، إن "جولة المباحثات مع الجانب الصربي اختتمت، بعد أربعة أسابيع من بدايتها، وتتكللت المباحثات بالتوقيع على مذكرة تعاون بين الجانبين العراقي والصربي في المجال العمراني ومشاريع الإسكان".
وأكد الدراجي، أن "الوفد الصربي الذي يزور العراق حاليًا برئاسة الوزير ايليج، يضم اثنين من أعضاء مجلس النواب الصربي، بالإضافة إلى مديرين عامين في وزارة الإسكان الصربية، و21 ممثلاً عن شركات إنشاءات"، مشيرًا إلى أن "الوفد هو الأكبر من نوعه الذي يزور العراق، مما يدل على جدية صربيا في التعامل المشترك"، موضحًا أن "الاتفاق تم بين الجانبين على مشاريع مجمع سكني وطرق، فضلاً عن مشاريع أخرى مع وزارة الدفاع لبناء منشآت وبنى تحتية عسكرية، وأن لدى وزارة الإعمار والإسكان خمسة مشاريع محالة من قبل وزارة التخطيط، فضلاً عن خمسة أخرى ستحيلها الوزارة لاحقًا".
وأوضح الدراجي، أن "الوزارة ستنجز 15 مشروعًا وتسعة آلاف وحدة سكنية مع نهاية العام 2013، وأن صربيا واحدة من الدول الكبيرة المتخصصة في بناء المجمعات السكنية والطرق والجسور التي يحتاج العراق إلى خبراتها، لا سيما في هذا الوقت، للنهوض بواقع بناه التحتية، وأن لدى صربيا خبرة كبيرة في العمل داخل العراق، لأنهم تواجدوا فيه خلال عقدي السبعينات والثمانينات من القرن الماضي، وأن لديهم رغبة حقيقية للعودة إلى العراق مثلما أنه يحتاجهم، لا سيما أن تواجد الشركات العالمية قليلاً مقارنة بعدد المشاريع التي تتطلبها برامج الاعمار وإعادة البناء، وأن الوزارة واجهت صعوبة في استقطاب شركات أوربية وعالمية للعمل في العراق، لذلك توجهت نحو أوروبا الشرقية ودول آسيا"، متعهدًا بـ"العمل على تسهيل إجراءات الدخول لرجال الأعمال الصربيين ومديري الشركات خلال 24 ساعة، ليتسنى لهم الحضور إلى العراق بسهولة".
وقال وزير البناء والإعمار الصربي فلا يمر ايليج، خلال المؤتمر الصحافي، "إن الاتفاق التي وقع يعتبر مهمًا للجانبين، كونه يؤمن عودة الشركات الصربية للعمل في العراق"، داعيًا إلى "تعزيز علاقات التعاون طويل الأمد بين صربيا والعراق، وتبادل الزيارات الرسمية على أعلى المستويات، خدمة لمصالحهما المشتركة".
وأعلنت وزارة الإعمار والإسكان العراقية، في 24 أيار/مايو 2013، على هامش زيارة وزيرها محمد الدراجي إلى صربيا، عن توقيع عدد من مذكرات التفاهم المشترك في مجالات الطرق والجسور والمجمعات السكنية، وفيما دعت إلى تفعيل التعاون المشترك بين الجانبين، أكدت إشراك الشركات الصربية "الرصينة" مع شركات الوزارة التنفيذية، لهدف تبادل الخبرات في تنفيذ المشاريع.
ووأكدت الحكومة الصربية في 22 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، عن قرب رفع سمة دخول العراقيين إلى أراضيها، والسماح لشركاتها بالعمل في العراق في مختلف القطاعات، مبينة أن شركاتها ستعمل في القطاع الزراعي، والاستثمار في القطاعات المدنية الأخرى، كالصناعات الغذائية والإنشائية والمعدنية، إضافة إلى قطاعات البنى التحتية والإعمار والإسكان، وغيرها من القطاعات الأخرى".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العراق وصربيا يوقعان اتفاق تعاون في المجال العمراني ومشاريع الإسكان العراق وصربيا يوقعان اتفاق تعاون في المجال العمراني ومشاريع الإسكان



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab