العاهل الإسباني يقر في كلمته أمام الملتقى الاقتصادي في الرباط بأزمة بلاده
آخر تحديث GMT11:03:54
 العرب اليوم -

بينما بعثت زعيمة "الباطرونا" المغربية رسائل ترحيب لمستثمريه

العاهل الإسباني يقر في كلمته أمام الملتقى الاقتصادي في الرباط بأزمة بلاده

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - العاهل الإسباني يقر في كلمته أمام الملتقى الاقتصادي في الرباط بأزمة بلاده

العاهل الإسباني  خوان كارلوس

العاهل الإسباني  خوان كارلوس الرباط – يوسف عبد اللطيف ألقى العاهل الإسباني  خوان كارلوس التي لم تمنعه صعوبة الحركة من حضور اللقاء الاقتصادي المغربي الإسباني، الثلاثاء، كلمته التي ترجمت صراحة الوضع المتأزم التي تعيشه إسبانيا، وسط جمع كبير من الإعلاميين و السياسيين ورجال المال و الأعمال، في أحد فنادق العاصمة المغربية الرباط، التي شهد حركة غير عادية، من حراس أمن ينتشرون في كل مكان، و كاميرات تراقب أدق التفاصيل، وعدسات الكاميرات تلتقط ابتسامات اقتصاديين، تخفي وراءها قلقًا من وضع غير واضح، ومناخ غير مستقر.
هذا و بمجرد وصول العاهل الإسباني، مستعينا بعكاز يقوم على اثنين، اصطف السياسيون ومعهم رجال الأعمال، ووقف الإعلاميون وأمامهم المصورون، وانطلق الملك، يتحدث عن تاريخ العلاقة بين المغرب و الإسبان، سياسيًا، واقتصاديًا واجتماعيًا، وأطلق العنان لمعجمه الملكي للتذكير بأهم المحطات، واستشراف مستقبل البلدين خدمة لأمن المنطقة وازدهارها.
فيما مرت دقائق قليلة، ضرب خوان الأول موعدا لن يخلف هو والحاضرين مكانا سوى، قال موعدكم خريف سنة 2013، ودورة مقبلة للاجتماع السنوي الإسباني المغربي من مستوى عال.
لم يتوقف العاهل الإسباني، عند الموعد، فالأزمة التي كانت سببا في زيارته للمغرب، نالت نصيبا من حديث الملك، فأقر خوان الأول بمحنة يمر بها النسيج الاقتصادي والاجتماعي، وكان دقيقا في تعبيراته، بسيطا في كلامه، ساعيا للعمل المشترك، وداعيا لدعم إسبانيا في محنتها.
وعلى جانب آخر وبعدما انتهى كلام خوان الأول، توجهت عدسات المصورين وكاميرات الفضائيات صوب رئيسة "أرباب العمال المغاربة"، مريم بنصالح بنشقرون، سيدة أعمال، أوصلتها ديمقراطية التنظيم إلى قمة "الباطرونا"، أول امرأة تسير في المنطقة تسير رجال الأعمال، وكذلك النساء.
هذا ولم تتأخر بنصالح كثيرًا في الرد على رسائل العاهل الإسباني، فانطلقت بالإشادة بكلامه، وذكرت الجميع بالتعاون الاقتصادي بين البلدين، وعززته بالأرقام والمعطيات، أهمها أن إسبانيا ثاني زبون للملكة المغربية.
بينما لم تقف بنصالح عند الأرقام والمعطيات، بل تجاوزت ذلك، وتركت الباب مفتوحًا أمام رجال الأعمال الإسبان لدخول سوق مغربية واعدة، ودعت إلى رفع حجم التعاون، وإطلاق شراكة "رابح- رابح"، كما سمية مع الفرنسيين خلال زيارة الرئيس الفرنسي فرانسو هولاند.
و تحولت سيدة الأعمال المغربية، إلى مديرة للجلسة، وقسمت أوقات تدخلات الحاضرين،  والتي أجمعت كلها على أهمية تعزيز وتكثيف هذه العلاقات لما فيه مصلحة البلدين الجارين.
لكن ضيق أجندة العاهل الاسباني، دفع بالحاضرين إلى تركيز مداخلاتهم، وكذلك فعلوا، وبمجرد خروج خوان الأول اختفى سكون القاعة، وفقد الفندق هدوءه، وتحولت جنباته إلى فضاء للنقاشات الثنائية والثلاثية، في حين فضل آخرون صناعة ذكرياتهم عبر إناء ألبوكم صورهم بمشاهد مع سياسيين واقتصاديين ومسؤولين حكوميين.
غادر العاهل الإسباني الملتقى الاقتصادي، ولم يغادر المملكة المغربية، لأنه ضيف ثقيل على المغرب، وثمار زيارته لم تنضج بعد، لأن البحث عن متنفس للأزمة في إسبانيا، ورفع الضغط على المقاولات الإسبانية، كان أهم هدف للعاهل الإسباني.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العاهل الإسباني يقر في كلمته أمام الملتقى الاقتصادي في الرباط بأزمة بلاده العاهل الإسباني يقر في كلمته أمام الملتقى الاقتصادي في الرباط بأزمة بلاده



عرضت المخرجة دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - العرب اليوم

GMT 16:18 2020 الجمعة ,21 شباط / فبراير

ابنة مخرج شهير تعلن اتجاهها للأفلام الإباحية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 19:33 2019 السبت ,08 حزيران / يونيو

استمتع بقضاء شهر عسل مُميّز في جزيرة موريشيوس

GMT 03:42 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أسباب الانتصاب عند الرجال في الصباح
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab