الحكومة التونسية تتخذ إجراءات التقشّف وتكشف المؤشرات الاقتصادية للعام 2013
آخر تحديث GMT00:03:59
 العرب اليوم -

خبراء الاقتصاد يحذرون من الإفلاس واختلال التوازنات المالية

الحكومة التونسية تتخذ إجراءات التقشّف وتكشف المؤشرات الاقتصادية للعام 2013

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحكومة التونسية تتخذ إجراءات التقشّف وتكشف المؤشرات الاقتصادية للعام 2013

الحكومة التونسية تقرر البدء في إجراء التقشف في جميع الوزارات

تونس ـ أزهار الجربوعي ترأس رئيس الحكومة التونسية علي العريّض، مجلسًا وزاريًا أقر خلاله البدء في إجراء التقشف في جميع الوزارات، فيما كشفت عن أهم المؤشرات الاقتصادية المُسجلة خلال العام الجاري 2013، منها تقلّص نسبة البطالة إلى 15.9%، وتراجع نسبة التضخم من 6.4 % الى 6.2 %، فضلا عن بلوغ الاحتياط من العملة الصعبة 107 يومًا توريد نهاية الأسبوع الماضي.
وأشرف العريّض، في قصر الحكومة في القصبة، على جلسة حكومية مضيّقة لدرس البيانات الاقتصادية والمالية المسجلة منذ بداية العام 2013، وقررت الحكومة اتخاذ إجراءات التقشف على مستوى جميع الوزاراة في عدد من مجالات التصرف كالانتدابات ومصاريف الطاقة وصيانة المعدات السيارة، مشدّدة على ضرورة تحسين مستوى إجراءات جمع الضرائب، وذلك بدفع مجهود استخلاص المستحقات، وبذل مزيد من الجهود في مجال الرقابة الجبائية، والإسراع بالبت في ملفات النزاعات الجبائية، فيما دعت الحكومة البنك المركزي التونسي إلى متابعة تغيّر سعر الصرف، لتقليص العبء الناجم عن هذا التغيّر على المؤسسات، والبحث في إرساء آلية لمساعدة المؤسسات المصدّرة وحمايتها من مخاطر تأرجح سعر الصرف، إلى جانب مزيد اعتماد آلية الصكوك كمصدر تمويل موازنة الدولة.
ولدى استعراضها لأهم المؤشرات الاقتصادية والمالية المسجلة خلال السداسية الأولى في 2013، كشفت الحكومة التونسية تسجيل نسبة نمو اقتصادي بـ 3 %، إلى جانب تقلّص نسبة البطالة إلى حدود 15.9%، وتراجع معدّل التضخم من 6.4 % إلى 6.2 %، وتسجيل عجز بـ 4.2 % من الناتج الداخلي الخام لميزان العمليات الجارية مقابل 4.6 % في 2012.
وتم تسجيل إجمالي احتياط من العملة الصعبة إلى 107 يومًا توريد نهاية الأسبوع الماضي، في حين بلغت نسبة تغطية الميزان التجاري 71.8 %، مع تسجيل تطور إيجابي للصادرات بنسبة 6.1 %، مقابل 5.4 % خلال الفترة نفسها من 2012، في حين تراجع تراجع نسق تطور الواردات إلى 4.8 %، بعد أن بلغ 14.4 % خلال السداسي الأول من 2012، فيما أكدت الحكومة التونسية، تطور حجم الاستثمارات المُصرّح بها في قطاع الصناعات المعملية بنسبة 23.1 %، مقارنة بالفترة نفسها في العام 2012، مع تسجيل تراجع في حجم الاستثمارات الخارجية بـ 1.3 %.
وفي ما يتعلق بالقطاع السياحي، أكد مجلس الوزراء التونسي، تسجيل تحسّن بشأن الليالي المقضاة بنسبة 1.8 %، فيما ارتفعت العائدات السياحية بنسبة 0.2 %، وقفز عدد السياح بنسبة 4.8 %، في حين تم تسجيل نمو دخل الضرائب بنسبة 4.4 %، مقابل ارتفاع نفقات التصرف بـ 25.8 % الآتية أساسًا من ارتفاع نفقات الدّعم والزيادات في الأجور، كما تحسّن إنجاز نفقات التنمية بـ17 % بنسبة استهلاك بلغت 23 %.
وأقر المجلس الوزاري التونسي، في اختتام أعماله، جملة من التوصيات تتعلق أساسًا بوضع خطّة اقتصادية ومالية تشتمل على إجراءات وتدابير لمصاحبة الفترة المتبقية من السنة المالية 2013، والاتفاق على تكوين لجنة تضم كل من رئاسة الحكومة والبنك المركزي التونسي ووزارات المال والصناعة والسياحة والتجارة لمتابعة هذه الخطّة، فضلاً عن إرساء خطة لبقية السنة لدعم ومزيد إحكام متابعة القطاع السياحي، بما يمكن من الترفيع في مردوديته وفي إسهامه في الاقتصاد الوطني.
وأقرّت الحكومة التونسية، جملة من الإجراءات لصالح دفع النشاط في قطاع المناجم خلال الفترة المتبقية من 2013 وذلك برفع مستوى نسق الإنتاج، واستغلال المخزون المتوافر وضمان نقله إلى مصانع المجمع الكيميائي، وتوفير الظروف الملائمة كافة لهذه العملية.
وأوصت حكومة العريض، باتخاذ التدابير الملائمة التي من شأنها ترشيد التوريد واستحثاث نسق التصدير، وتكليف مصالح وزارة التجارة والبنك المركزي التونسي والديوانة للسهر على تنفيذها، إلى جانب العمل على ترشيد استهلاك الطاقة، وبلورة تمشي في مجالي الكهرباء والغاز يمكن من تعديل الأسعار بالنسبة لبعض الأصناف من المستهلكين، بما يخفف العبء على ميزان الدفوعات.
واعتبر خبراء الاقتصاد، أن إجراءات التقشف التي أعلنت عنها الحكومة التونسية قد جاءت متأخرة، وتكشف تنامي الشعور بالخطر المتزايد من إفلاس الدولة جرّاء اختلال موازناتها المالية بفعل الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد، بسبب ارتفاع ظواهر العنف والإرهاب والاغتيال السياسي الذي أسهم في فقدان ثقة المستثمرين في مناخ الأعمال التونسي، زيادة على التدحرج المتواصل لتصنيف الديون التونسية طويلة الأجل إلى درجة  BB عالية المخاطر.
وحذّر خبراء الاقتصاد في تونس، من إمكان إعلان إفلاس الدولة نهاية العام الجاري، بفعل اختلال التوازنات المالية، مطالبين بوضع حد للأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد منذ اغتيال المعارض السياسي محمد البراهمي في 25 تموز/يوليو الماضي، لتجديد الثقة في مناخ الأعمال في البلاد.
واعتبر الخبراء، أن تونس تقف على درجتين من الإفلاس على خلفيّة خفض وكالة " ستاندرد أند بورز" التصنيفات الائتمانية لديون تونس السيادية الطويلة الأجل بالعملة المحلية والأجنبية بدرجتين، مؤكدين أن ما آل إليه وضع الاقتصاد يعود بالأساس إلى عدم الاستقرار السياسي في تونس، إلى جانب تذبذب العناصر الأساسيّة للاقتصاد الوطني وهي التصدير والسياحة التي سجّلت انخفاضًا بـنسبة  20 % .
ورغم صيحات الفزع التي أطلقتها اتحادات رجال الأعمال في البلاد ومنظمات المجتمع المدني، التي طالبت بضروة فضّ الأزمات السياسية المتلاحقة التي ساهمت في تدهور الاقتصاد، ووضع حد لفترة الانتقال الديمقراطي التي طالت أكثر من اللازم، لا تزال الحكومة التونسية تؤكد أن الاقتصاد ليس بالوضع الكارثي الذي يروّج له البعض، مؤكدة سلامة التوازنات المالية للدولة، وقدرتها على الوفاء بتعهداتها الخارجية، وعلى سداد ديونها وخلاص أجور موظفيها.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة التونسية تتخذ إجراءات التقشّف وتكشف المؤشرات الاقتصادية للعام 2013 الحكومة التونسية تتخذ إجراءات التقشّف وتكشف المؤشرات الاقتصادية للعام 2013



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab