الباخرة التركية الثانية أرهام بك تأخر وصولها والوزارة تقاضي الشركة
آخر تحديث GMT02:53:19
 العرب اليوم -

معالجة أزمة الكهرباء في لبنان إلى مزيد التأجيل

الباخرة التركية الثانية "أرهام بك" تأخر وصولها والوزارة تقاضي الشركة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الباخرة التركية الثانية "أرهام بك" تأخر وصولها والوزارة تقاضي الشركة

باخرة الطاقة التركية "فاطمة غول"

بيروت - رياض شومان ما أن شارفت التحقيقات القضائية على نهايتها بموضوع على خلفية توقّفها بحجة رداءة الفيول أويل، فُتحت التحقيقات من جديد، ولكن هذه المرة على خلفية تأخر وصول الباخرة التركية "أرهام بك"، وهو الإسم المفترض لباخرة الطاقة التركية الثانية، التي كان من المفترض وصولها إلى الشاطئ اللبناني في النصف الأول من شهر حزيران الفائت، لكنها لم تصل حتى اللحظة.
وبحسب مصادر الشركة "كارادينيز" صاحبة الباخرة، فإنّها ستتأخّر لأسابيع إضافية قد تتجاوز منتصف شهر آب المقبل لأسباب تقنية خاصة بالشركة الأم في تركيا.
غير أنّ معلومات أخرى تردّدت مفادها أنّ سبب تأخُّر الباخرة الثانية يعود إلى اضطرار الشركة الأم "كارادينيز" إلى استخدام أجزاء ومعدات من الباخرة الثانية في وقت سابق بغية إصلاح أعطال الباخرة الأولى "فاطمة غول" بالسرعة المطلوبة، لكن مهما كانت الأسباب فإنّ النتيجة واحدة، وهي أن الباخرة الثاني "أرهام بك" قد تأخّرت كثيراً عن موعدها المحدّد في العقد المبرم بين الشركة التركية والحكومة اللبنانية ممثلة بوزارة الطاقة..
وفي هذا السياق، أسف مصدرفي الشركة التركية، لإدخال ملف البواخر التركية في التجاذبات الحاصلة في لبنان، مطالباً بإعطاء الفرصة للمستثمرين للدخول إلى لبنان والمنطقة وتسهيل عملهم لا عرقلته.
وقال: "نحن وضعنا قرابة 600 مليون دولار في مشروع الاستثمار في لبنان، ونتمنى أن يتم منحنا فرصة لإثبات خبرتنا وكفاءتنا، فنحن لم نأت إلى لبنان لنعمل مع أحد وضد أحد إنما لنستثمر ونقدم ما لدينا من خدمات".
وحول تأخُّر الباخرة الثانية قال مصر الشركة: "إنّ تأخُّر الباخرة الثانية ستتحمل عواقبه الشركة التركية لأنها تأخّرت عن الموعد المحدد لها، ولا إشكال في الأمر"، مستبعداً "أنْ تتمكْن الشركة من استقدام الباخرة الثانية قبل منتصف شهر آب المقبل"..
سير التحقيقات.
وفي سياق التحقيقات بقضية باخرتَيْ الطاقة التركيتين فإنّ مصدراً قضائياً أكد أن ملف الباخرة الثانية بات بين أيدي المحققين، والتحقيق في أسباب تأخّر وصولها إلى لبنان بحسب بنود العقد المبرم بين الشركة التركية ووزارة الطاقة فُتِحَ بشكل رسمي، لافتاً إلى أنّه وبحسب المعطيات الأولية لا بد من تغريم الشركة بحسب ما ينص العقد في ما خص البند الجزائي عن كل يوم تأخير".
وترى وزارة الطاقة "أنّ على الشركة التركية أنْ تدفع 82 ألف دولار يومياً لأنّ تأخير الباخرة الثانية غير مبرّر، وهو ما أعلنه وزير الطاقة في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل في وقت سابق عندما قال: انتهت فترة السماح الموجودة في العقد للشركة التركية بغية استقدام باخرة الكهرباء الثانية»، لافتا إلى أنه بدءا من تاريخ 27 حزيران يتوجّب عليها فعليا أن تدفع بندا جزائيا يوميا يبلغ 82 ألف دولار".
وأشار باسيل آنذاك الى توجيه كتاب إلى مؤسسة كهرباء لبنان بغية التشدّد في تطبيق هذا البند، "لأن التأخير الحاصل غير مبرر، كذلك إنّ أحد أسباب الاستعجال في استئجار البواخر كان قدومها في الوقت المحدد، وبما أن المهلة قد انقضت للباخرة الثانية، فعليها أن تدفع وفق هذا البند الجزائي كاملا ويوميا، وعلى الدولة تاليا أن تجد السبل الآيلة لتعويض المواطنين من جراء حرمانهم الكهرباء".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الباخرة التركية الثانية أرهام بك تأخر وصولها والوزارة تقاضي الشركة الباخرة التركية الثانية أرهام بك تأخر وصولها والوزارة تقاضي الشركة



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 20:22 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

النرويج تعلن السيطرة على تفشي فيروس كورونا

GMT 18:50 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 15:40 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

رحيل 3 نجوم في يوم واحد بسبب فيروس كورونا

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 05:47 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

«يسقط حكم العسكر».. نعم، ولا!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab