اقتصاديون لـالعرب اليوم مصر تستطيع الاستغناء عن المعونات الأجنبية
آخر تحديث GMT13:25:04
 العرب اليوم -

أكدوا أنها لن تضر بالاقتصاد ويمكن استبدالها بالمساعدات العربية

اقتصاديون لـ"العرب اليوم": مصر تستطيع الاستغناء عن المعونات الأجنبية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اقتصاديون لـ"العرب اليوم": مصر تستطيع الاستغناء عن المعونات الأجنبية

 دول الاتحاد الأوروبي

 دول الاتحاد الأوروبي القاهرة ـ محمد عبدالله أثارت دعوة بعض دول الاتحاد الأوروبي بوقف المساعدات والمعونات التي تقدم إلى مصر والبالغة 6.7 مليار دولار، لحين عودة العملية الديمقراطية، وانتخاب رئيس وبرلمان جديد لمصر، الشكوك بوقف المساعدات الاقتصادية والتي تقدر بنحو 200 مليون دولار، فضلاً عن العلاقات الاقتصادية الطبيعية بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي، ما سيكون له أبلغ الضرر على الاقتصاد الذي يعاني منذ ثورة 25 كانون  الثاني/يناير.
  وقال خبراء الإقتصاد لـ"العرب اليوم" أن مصر بإمكانها الاستغناء عن المساعدات الغربية بالمساعدات العربية والخليجية وبعض المساعدات الأجنبية وفي مقدمتها المساعدات التي ستتدفق من روسيا والصين والبرازيل فضلاً عن إعادة النظر في بنود الموازنة المصرية.
  وقال عميد أكاديمية السادات للعلوم الإدارية الأسبق الدكتور حمدي عبدالعظيم، أنه في الأصل قطع المعونات سواء الأوروبية أو الأميركية عن مصر يضر الاقتصاد، بسبب النقص في العملة الأجنبية خلال الوقت الحالي، حيث ستستخدم تلك المعونات في شراء السلع التي تحتاجها البلاد، إلا أن مساعدات الدول العربية والخليجية الأخيرة التي أعلنت عنها دول الإمارات والكويت والسعودية، ومع التأكيد الأخير من قبل دولة السعودية بسد أي فجوات مالية تنتج عن سحب دول غربية أو أوروبية لمساعداتها لمصر، جعل قطع المساعدات الأوروبية عن مصر غير مؤثر، وأزال أية تأثيرات سلبية كانت ستضر الاقتصاد.
 أوضح عبدالعظيم أن إجمالي المساعدات الأوروبية والأميركية يمثل 1 في الألف من الناتج المحلي، ووقفها لن يؤثر سلباً على الوضع الاقتصادي، لاسيما أن واردات مصر من الاتحاد الأوروبي تصل إلى نحو 19 مليار دولار سنوياً، ولو تم تخفيضها بنسبة 1%، ستوفر نحو 190 مليون دولار، وهو رقم كبير يقلل من حجم المساعدات الأوروبية.
ويقول المستشار الاقتصادي لمفوضية العلاقات الأوروبية الدكتور صلاح جودة، إن قطع المعونة الأميركية أو الأوروبية عن مصر يضر الغرب ويعود بالنفع على الاقتصاد القومي للبلاد.
  وأضاف أن قطع المساعدات سواء من قبل أميركا أو أوروبا، لاسيما العسكرية ليس أمراً هيناً، فعلى سبيل المثال مسؤولي المشتريات العسكرية فى الكونجرس الأميركي أكدوا أن قطع المساعدات العسكرية سيورط الإدارة الأميركية في معركة تعاقدية مع شركات الأسلحة الأميركية، حيث ترتبط مصر بعقود مع هذه الشركات حتى عام 2018، وذلك بموجب إئتمان نقدي تعهدت به واشنطن، وبالتالي فإن إلغاء الصفقة سيجبر الحكومة الأميركية على تحمل عقوبات تبلغ قيمتها نحو 2 مليار دولار.
  وأضاف أن مصر بإمكانها الاستغناء عن المساعدات الغربية سواء الأميركية أو الأوروبية بالمساعدات العربية وبعض المساعدات الأجنبية وفي مقدمتها المساعدات التي ستتدفق من روسيا والصين والبرازيل فضلاً عن إعادة النظر في بنود الموازنة المصرية.
  وأشار جودة إلى أن المعونات أصبحت عبئاً على مصر، فالمعونة الأميركية مثلاً أصبحت عبئاً يثقل كاهل مصر وأصبحت ورقة ضغط للإدارة الأميركية تهدد بها الحكومات المصرية من وقت لآخر، مؤكداً أن التخلي عن المعونة الأميركية في صالح مصر، حيث أن نسبة استفادة مصر من قيمة المعونة الأميركية لا يتعدي 30%  فقط من إجمالي أموال المنحة، بينما يعود نحو 70% من أموال المنحة لواشنطن.
ولفت إلى أن أموال المنح الأميركية تستخدم في انتهاك السيادة المصرية على أراضيها والتدخل في الشأن الداخلي للبلاد وإجبار الحكومة المصرية على شراء السلع والخدمات بأضعاف أسعارها من أميركيا لتنشيط الاقتصاد الأميركي على حساب الاقتصاد المصري.
وأكد أن واشنطن كانت تجبر مصر خلال العقود الماضية على استيراد سلعاً غذائية وصناعية وعسكرية بنحو 30 مليار دولار سنوياً مقابل استمرار المعونة الأميركية وهو ما جعل الاقتصاد المصري تابعاً للإقتصاد الأميركي، كما أن واشنطن أجبرت القاهرة على تعويم الجنيه وتنفيذ مشروع الخصخصة كشرط أساسي لاستمرار المعونة الأميركية لمصر مما كبد الاقتصاد المصري خسائر بلغت نحو 2 مليار دولار تقريباً فضلاً عن تشريد آلاف العمال المصريين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اقتصاديون لـالعرب اليوم مصر تستطيع الاستغناء عن المعونات الأجنبية اقتصاديون لـالعرب اليوم مصر تستطيع الاستغناء عن المعونات الأجنبية



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab