احتياطي المغرب من العملة الصعبة يتراجع إلى 18 مليار دولارًا منتصف 2013
آخر تحديث GMT21:26:10
 العرب اليوم -

مراقبون لـ"العرب اليوم": الاحتياطي هو الأسوأ خلال الست سنوات الأخيرة

احتياطي المغرب من العملة الصعبة يتراجع إلى 18 مليار دولارًا منتصف 2013

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - احتياطي المغرب من العملة الصعبة يتراجع إلى 18 مليار دولارًا منتصف 2013

البنك المركزي المغربي

الرباط ـ يوسف عبد اللطيف توقف الاحتياطي المغربي من الموجودات الخارجية الصافية، أو ما يسمى احتياطي العملة الصعبة، خلال الأشهر الخمسة الأولى من السنة الجارية عند 152.4 مليار درهمًا حوالي 18 مليار دولارًا، مسجلاً انخفاضًا متواصلاً بنسبة 0.5 في المائة، وذلك إلى حدود 7  حزيران/ يونيو. وأوضح بيان للبنك المركزي المغربي، السبت، توصل "العرب اليوم" إلي نسخة منه، أن احتياطي المغرب من العملة الأجنبية، واصل تراجعه خلال هذه السنة، مما يشير إلي انكماش احتياطي الصرف لدى البنك المركزي في المغرب.
ويجد هذا التراجع، تفسيره في عوامل ترسخت خلال السنة الجارية، ساهمت فيها تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، التي أفضت إلى تفاقم عجز الميزان التجاري وتراجع تحويلات المغاربة المقيمين في الخارج وعائدات السياحة، مما نجم عنه انخفاض الموجودات وتراجع التوازنات المالية.
كما أن وضع الاستثمار المالي الدولي، أفرز وضعية مالية خارجية صافية مدينة بقيمة 265 مليار درهمًا، أو ما يمثل 38,5 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي، سنة 2012م بدل 222.5 مليار أو36.1 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي سنة 2008م. ويعزى هذا التدهور إلى الارتفاع المتواصل للالتزامات برسم الاستثمارات الأجنبية المباشرة والدين العمومي، كما يرجع إلى تقلص احتياطيات الصرف، وذلك للسنة الثالثة على التوالي.
وفي سياق ذلك، يرى مراقبون، في توضيحات لـ"العرب اليوم"، أن الاحتياطي المذكور يعتبر هو الأسوأ من بين احتياطات المغرب من العملة الصعبة خلال ست سنوات، انطلاقًا من 2006م، وهي الفترة التي بلغ فيها الاحتياطي الوطني من هذه العملة إلى تغطية تسعة أشهر لينخفض بعدها هذا الاحتياطي سنة 2007م، ويكتفي بتغطية قرابة ثمانية أشهر ولينخفض هذا الاحتياطي أكثر مع توسع الأزمة العالمية المالية والاقتصادية وبداية تداعياتها على كل الاقتصاديات العالمية سنة 2008م، وليصل هذا الاحتياطي من العملة إلى تغطية ستة أشهر فقط وليصعد ذات الاحتياطي في 2009م و2011م إلى تغطية سبعة أشهر من تمويل الواردات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

احتياطي المغرب من العملة الصعبة يتراجع إلى 18 مليار دولارًا منتصف 2013 احتياطي المغرب من العملة الصعبة يتراجع إلى 18 مليار دولارًا منتصف 2013



استوحي إطلالتك الرمضانية بأسلوب أنيق من النجمة مايا دياب

بيروت - العرب اليوم

GMT 11:50 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية
 العرب اليوم - التنانير الطويلة موضة في عروض الأزياء العصرية

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021
 العرب اليوم - أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 08:45 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة
 العرب اليوم - جديد تصاميم ورق الجدران من دور عالميّة

GMT 09:54 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل
 العرب اليوم - فساتين خطوبة بألوان ربيعية مستوحاة من ورود الفصل

GMT 11:45 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية
 العرب اليوم - 9 أفكار لتصميم غرفة الملابس بطريقة عصرية

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 21:25 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

الهند تمتلك بعض أجمل شواطئ العالم

GMT 07:27 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

جيب تطلق الموديل الجديد من أيقونتها Compass

GMT 21:29 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

كيا EV6 رقم قياسي في أول يوم لطرح السيارة

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab