إحصاء مليوني حامل شيك دون رصيد العام الماضي ما يقدر بـ 30 مليار درهمًا مغربيًا
آخر تحديث GMT00:03:59
 العرب اليوم -

بينما يُعاقب بالحبس من عام إلى 5 أعوام وغرامة لا تقل عن 25% من الحساب

إحصاء مليوني حامل شيك دون رصيد العام الماضي ما يقدر بـ 30 مليار درهمًا مغربيًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إحصاء مليوني حامل شيك دون رصيد العام الماضي ما يقدر بـ 30 مليار درهمًا مغربيًا

إحصاء مليوني حامل شيك دون رصيد في المغرب العام الماضي

الدار البيضاء ـ سعيد بونوار لا يهتم الكثيرون من حاملي دفاتر الشيكات في المغرب إلى الإعلان الهام المدون خلف كل شيك، ومفاده أنه "يعاقب بالحبس من عام إلى خمس أعوام، وبغرامة تتراوح ما بين 2000 إلى 10000 درهمًا دون أن تقل قيمتها عن 25 في المائة من قيمة الشيك، لساحب الشيك المعترض لدى المحسوب عليه"، طبقًا لقانون رقم 15/95 المتعلق بمدونة التجارة.
وتحت وابل من الإغراءات أو الضغوط يضطر عدد من حاملي الشيكات إلى إصدار شيكات دون رصيد، وتؤرق الظاهرة المسؤولين المغاربة بعد الارتفاع المضطرد لعدد الشيكات الموضوعة لدى المصالح القضائية بهدف البت في شكاوى المتضررين، وهي الوضعية التي تكاد تفقد المغاربة ثقتهم في الشيك، وتشكل هاجساً للحكومة ولكبرى المؤسسات التجارية والصناعية التي باتت ترفض التعامل بالشيك مقابل الأداء "كاش".
وقدمت مصلحة عوارض الأداء في بنك المغرب، إحصاءات تفيد أنه جرى إحصاء مليوني شيك دون رصيد العام الماضي، وحددت قيمتها بـ 30 مليار درهمًا مغربيًا، أي ما يمثل 10 في المائة من التزامات البنوك المغربية، هذا باستثناء إحجام الكثيرين عن رفع دعاوى قضائية وسعيهم إلى تسويات تعيد لهم أموالهم الضائعة، فالسجن لا يعوض مبلغ الشيك.
وتتخوف السلطات المغربية من فقدان الشيك كوسيلة لأداء مصداقيته في التعاملات التجارية في المغرب بعد تنامي لجوء الكثيرين إلى منح شيكات تفتقر للمؤونة أو الرصيد.
وأشارت بيانات عن وزارة العدل المغربية، أن أكبر عدد من الساحبين الذين يصدرون شيكات دون رصيد يمثلون الفئة العاطلة عن العمل، والتي لا تزاول أي مهنة، يليها العمال والموظفون وأصحاب الأعمال التجارية، وأن عدد المتابعين لعدم توافر رصيد للشيك يمثلون ما يزيد عن 22 في المائة من مجموع الأشخاص المتابعين في جرائم مالية، وأن القضايا المرتبطة بالشيكات تمثل 5 في المائة من مجموع القضايا المعروضة على المحاكم المغربية.
واعتبرت أوساط مالية مغربية مسؤولة أنه كثيرًا ما يستعمل الشيك في المغرب كوسيلة قرض أو ضمان، ما يتنافى مع وظيفته كأداة وفاء فوري، وأنه رغم توعد مدونة التجارة بالعقاب لكل شخص قام عن علم أو تظهير شيك على سبيل الضمان، فإن ذلك لم يمنع من استفحال هذه الظاهرة التي أصبحت تشكل أحد المصادر الأساسية لعوارض الأداء.
ودعت وزارة العدل المغربية في وقت سابق إلى تفعيل الإجراءات القانونية عن طريق عدم تسليم دفاتر الشيكات لمن صدر في حقهم منع بنكي، وتشجيع التعامل بالبطاقات المغناطيسية، وعدم تسليم الشيكات لأصحاب الحسابات الصغيرة وتعويضها بشيكات محددة القيمة يضمنها البنك أو البطاقات الإلكترونية، وهي الإجراءات التي لم تجد طريقها إلى التطبيق.
ويقبع العشرات من رجال الأعمال والتجار ومعهم محتالين ونصابين وبسطاء اضطرتهم الظروف إلى تسليم شيكات دون رصيد وراء القضبان، معظم هؤلاء لا يملكون حسًا إجراميًا ولكن ظروف العمل والتعامل ورطتهم في تهم أدخلتهم السجن.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحصاء مليوني حامل شيك دون رصيد العام الماضي ما يقدر بـ 30 مليار درهمًا مغربيًا إحصاء مليوني حامل شيك دون رصيد العام الماضي ما يقدر بـ 30 مليار درهمًا مغربيًا



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab