أوروبا تواجه أزمة حادة بين اختناق اقتصادي وصراعات سياسية خلال 2013
آخر تحديث GMT12:30:08
 العرب اليوم -

نجت من موت مفاجئ لعدم ترك اليونان العملة الموحدة

أوروبا تواجه أزمة حادة بين اختناق اقتصادي وصراعات سياسية خلال 2013

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أوروبا تواجه أزمة حادة بين اختناق اقتصادي وصراعات سياسية خلال 2013

إسبانيا ستكون أول من يطلب المساعدة في 2013

بروكسل ـ سمير اليحياوي نقف مشدوهين إذا ما قارنا بين العام 2012 وبين العام المقبل بالنسبة إلى منطقة اليورو الأوروبية، حيث إن المنطقة ستدرك في العام المقبل الفرق بين مجرد الإصابة بلدغة الثعبان السامة وبين الاختناق نتيجة التفافه حول الجسد، ويمكن القول بأن منطقة اليور قد نجت خلال العام الماضي من احتمالات الموت المفاجئ، المتمثل في خروج اليونان من العملة الموحدة، لتواجه نوعًا من الاختناق البطيء خلال العام 2013 بسبب الركود الاقتصادي.
فالمنطقة تعيش حالة مرضية، وكل بلد يواجه محنة، الأمر الذي لن يساعد أنصار الاتحاد الأوروبي في بريطانيا في دعم قضيتهم بحلول الذكري الأربعين لانضمام بريطانيا للاتحاد الأوروبي، والتي تحل العام 2013، وهي الذكري التي تتزامن مع الجدل الدائر بشأن مستقبلها. وسوف يقوم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بوضع إستراتيجيته للاتحاد الأوروبي في وقت لاحق، خلال كانون الثاني/ يناير المقبل، وسط انقسامات عميقة بين حزبه والائتلاف الحكومي الحالي.
وما زالت المسألة الأوروبية مصدر دائم للاختلاف والانقسام منذ اللحظة التي قام فيها السير إدوارد هيث بالتوقيع على المعاهدة الأوروبية، في الثاني والعشرين من كانون الثاني/ يناير العام 1973، واللحظة التي أعقبها قيام امرأة بإلقاء الحبر عليه، احتجاجًا على توقيعه على تلك المعاهدة.
وعلى الرغم من تراجع فرص تفكك منطقة اليورو خلال العام 2012 إلا أنها مع ذلك ما زالت تعاني من عيوب خطيرة في أساسها، ومن اختلالات عدة في هيكلها، بالإضافة إلى حالة الركود الاقتصادي، واحتمالات سقوط دول جنوب أوروبا في هاوية الركود الاقتصادي لفترة طويلة ممتدة.
إن الازمة الاقصادية الطاحنة سوف تكون مصحوبة دائمًا بالخطر الدائم، المتمثل في نشوب أزمة متكاملة الأركان، نتيجة الواقع السياسي والاقتصادي المزعج المضطرب، الذي سوف يمارس ضغوطه المتكررة على بلدان المنطقة، على مدار العام.
ويقول الخبراء إن أكبر ثلاثة اقتصادات أوروبية خارج نطاق ألمانيا سوف تواجه عبء تمويل يقدر بقرابة 780 مليار يورو خلال السنة عندما تتحقق نبوءة أزمة الركود.
وسوف تتطلع كل من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا التي تعاني من ارتفاع تكاليف الاستدانة إلى الوفاء بوعود توفير السيولة اللازمة، وقيام البنك المركزي الأوروبي بشراء السندات الحكومية.
وكلما كانت خطط الإنقاذ المالية وإجراءات شراء السندات مقنعة في تلك البلدان، قويت حجتهم أمام بلدان مثل ألمانيا وفنلندا والنمسا وهولندا.
ويقول خبراء الاقتصاد إن إسبانيا التي تعاني من صراعات اجتماعية، ومخاطر التفكك على يد الحركات الانفصالية في إقليمي كتالونيا والباسك، سوف تكون أول دولة تطلب المساعدة مع مطلع العام 2013.
ومن شأن تقديم المساعدة لأسبانيا أو أي دولة أخرى، أن يثير جدلاً واسع النطاق في البلدان الدائنة في أوروبا الشمالية مثل ألمانيا، التي تستعد للانتخابات العامة خلال شهر أيلول/ سبتمبر المقبل.
ولا بد من التصويت على مثل تلك المساعدات في برلمانات كل من ألمانيا وفنلندا والنمسا وهولندا، وسط حالة من الجدل والتوتر السياسي، بسبب تزايد التحويلات النقدية الضخمة من دول الشمال إلى دول الجنوب.
وكانت أنغيلا ميركل قد فقدت في البوندستاغ الألماني الغالبية التي كانت تتمتع بها بشأن خطط إنقاذ منطقة اليورو، مما يعني حاجتها إلى دعم المعارضة خلال انتخابات العام المقبل. وفي حال تنامي البطالة في ألمانيا، وسط تكهنات تقول بأن اقتصادها الأقوى سوف يعاني من حالة تباطؤ، الأمر الذي قد يؤثر على قرار ميركل تقديم مليارات من العملة الأوروبية إلى إسبانيا، في وقت تتعرض فيه الرفاهية الألمانية إلى ضغوط.
أما الانتخابات الإيطالية في شباط/ فبراير المقبل فقد تدفع منطقة اليورو إلى أزمة متكاملة الأركان، وسط حالة من الغموض السياسي بسبب عودة رئيس الوزراء الإيطالي السابق بيرلسكوني إلى الساحة السياسية الإيطالية، وهو الذي سبق وأن وضع إيطاليا على حافة الهاوية. ولا يزال رئيس الوزراء الإيطالي الحالي ماريو مونتي في حيرة من أمره بشأن إمكان استمراره في تولي رئاسية الحكومة الإيطالية، وهو الذي تمكنت إيطاليا خلال فترة حكمه التكنوقراطي من استعادة ثقة الأسواق. وفي ظل تردد مونتي وانقسامات اليسار الإيطالي، تزداد فرص عودة بيرلسكوني لرئاسة الحكومة الإيطالية، الأمر الذي سوف يتسبب في إحداث اضطرابات في الأسواق المالية، والعودة بمنطقة اليورو إلى حافة الهاوية.
ومع زيادة التباطؤ الاقتصادي عبر أوروبا التي تعاني من صراعات اجتماعية وبرامج تقشف، تتزايد فرص الاضطرابات السياسية في القارة الأوروبية.
كما أن التوتر بين ميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند سوف يعوق قدرة منطقة اليورو على التصرف، في وقت يحاول فيه هولاند الحد من الاقتراض، وتبني سياسات اقتصادية لا تحظى بشعبية، وسط فرار المستثمرين في فرنسا من الضرائب المرتفعة.
ومن المنتظر أن يشهد الاقتصاد اليوناني زيادة في معدلات الانكماش الاقتصادي بنسبة 4 في المائة إضافية، في بلد تتزايد فيه حدة الغضب بسبب سياسات التقشف التي يفرضها الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي على البلاد، على نحو يهدد الاستقرار فيها.
وفي حالة عدم تحقق تنبؤات الاتحاد الأوروبي والبنك المركزي الأوروبي بحدوث نمو اقتصادي في اليونان مع انطلاقة العام 2013 فإن ذلك من شأنه أن يقضي على إستراتيجية البقاء لمنطقة اليورو.
وقد توصل المحلل الاقتصادي رئيس قسم الأبحاث الاقتصادية في مركز أوروبا المفتوحة راؤول روباريل إلى نتيجة مفادها أن الكثير من البلدان الأوروبية سوف تعاني من وباء تتمثل ملامحه في الركود الاقتصادي، والغموض السياسي، وانخفاض معدلات النمو، وارتفاع نسبة البطالة، وأن الأمور لن تتوقف عند هذا الحد، وإنما سوف تتطور في شكل صراعات في ما بين تلك البلدان الأوروبية.
وفي حال خروج ميركل منتصرة في انتخابات الخريف المقبل في ألمانيا فإنها سوف تعود للصراع من أجل فكرة الوحد الأوروبية السياسية، وبالتالي وضع تغيير المعاهدة الأوروبية على قائمة أولوياتها. الأمر الذي سوف يضطر ديفيد كاميرون إلى السير على حبل مشدود مع وعد بالتفاوض من جديد، لتجنب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
وفي ظل الجدل الدائر داخل حزب "المحافظين"، والأصوات المناهضة للاتحاد الأوروبي، وما يتطلبه الائتلاف الحكومي مع الليبراليين الديموقراطيين، يلوح في الأفق فكرة إجراء استفتاء بشأن الاتحاد الأوروبي خلال العام المقبل، الذي يحمل معه ذكرى مرور 40 عامًا على انضمام بريطانيا للاتحاد الأوروبي.
كما يشهد العام المقبل الذكرى العشرين لتنفيذ معاهدة ماستريخت التي أسفرت عن العملة الأوروبية الموحدة ومفهوم المواطن الأوروبي.
وسيحتفل الاتحاد الأوروبي بالعام الأوروبي للمواطنة ولكنها احتفالات لن تحظى بكثير من البهجة، في ظل التواترات السياسية المتزايدة، وارتفاع معدلات البطالة، التي تقترب من 30 مليون عاطل في أنحاء أوروبا كافة.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوروبا تواجه أزمة حادة بين اختناق اقتصادي وصراعات سياسية خلال 2013 أوروبا تواجه أزمة حادة بين اختناق اقتصادي وصراعات سياسية خلال 2013



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab