المكان حاضرٌ أساسيٌ في العمل الروائي وجزءٌ رئيسيٌ من الهوية
آخر تحديث GMT11:02:34
 العرب اليوم -

في ندوة الرواية في معرض الشارقة الدولي للكتاب

المكان حاضرٌ أساسيٌ في العمل الروائي وجزءٌ رئيسيٌ من الهوية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المكان حاضرٌ أساسيٌ في العمل الروائي وجزءٌ رئيسيٌ من الهوية

ندوة الرواية وصورة المكان
الشارقة ـ نور الحلو

شارك في ندوة الرواية وصورة المكان، الروائي المصري أحمد مراد، والروائية السعودية الدكتورة بدرية البشر، والروائية الإماراتية أسماء الزرعوني، وعبد الفتاح صبري الذي أدار الندوة، متحدثين عن أهمية ومكانة المكان في الرواية، ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب الثالث والثلاثين، مؤكدين على أنه قد يكون البطل الأقوى والأكثر أهمية في العمل الإبداعي، وهو جزء من الذاكرة والهوية، وأن القارئ يمكن له التعرف على مختلف تفاصيل المكان قبل زيارته بحكم قراءته للرواية.

وأوضح الروائي أحمد مراد، الذي اتخذ من التصوير مدخلًا لكتابة الرواية، أن في التصوير يكون المكان حاضرًا أساسيًا بقوة ووضوح، عارضًا تجربته الروائية ومحطاتها الأساسية، التي أكدت على أنه من خلال الكتابة يحاول تقديم صورة كاملة للقارئ عن المكان.

وأضاف أن المكان حاضرًا في رواياته خصوصًا أنه جاء لعالم الكتابة من التصوير، مشيرًا إلى أن المكان والتاريخ حاضران أساسيان في عالم الكتابة والرواية بشكل خاص.

ومن جانبها، أكدت الدكتورة بدرية البشر، على أن معرض الشارقة الدولي للكتاب يعتبر أحد المحطات المهمة التي تعيد الأمل للكتاب والكتابة، وتؤشر على وجود جمهور حريص على القراءة.

وأضافت أن هناك فلسفة تخص مفهوم المكان في الرواية، وعرضت تجربتها مع الكتابة ومدى حضور المكان فيها وضرورة ذلك، لما له من دور في الكشف عن تاريخ وذكريات ومشاهد ومواقف مهمة.

 وأوضحت أن المكان في الرواية جزء من الهوية وله حضور رئيسي، ومن خلال الرواية نتعرف على الأماكن ونعيشها بكل تفاصيلها، فالمكان في الرواية ذاكرة وصور ومشاهد متحركة، وهو استحضار واستدعاء للذاكرة بكل ما فيها، لافتة إلى أن الرواية ليست قطعة فنية عن الواقع، وليست عملاً توثيقيًا، بل كلاهما وأكثر.

وبدورها، قالت الروائية أسماء الزرعوني: "قديمًا قالوا الشعر ديوان العرب، واليوم هناك من يقول إن الراوية هي ديوان العرب، ما يؤشر على أهمية ومكانة الرواية، والمكان حاضر في الرواية ومن خلاله يعيش القارئ مختلف تفاصيل المكان ويتعرف عليه بوضوح قبل أن يزوره"، مشيرة إلى روايات نجيب محفوظ التي عرفت القارئ المصري والعربي على المكان وتفاصيله قبل أن يصل إليها القارئ، وكان القارئ يتنقل فيها بين الأسطر والصفحات، وعندما تتاح له الفرصة لزيارة مصر مثلًا، فإن أول ما يتذكره ويسأل عنه تلك الأماكن والتفاصيل.

وعرضت الزرعوني تجربتها عن المكان في رواياتها، وكيف يتذكر الناس تفاصيل المكان فيها، مشيرة إلى أن الروائي يستطيع أن يقدم للقارئ صورة تفصيلية عن المكان، لافتة إلى أن القراء عرفوا الشارع المصري بكل تفاصيله من خلال الروايات وقبل زيارته.

وأوضحت أن المكان قد يكون البطل الأساسي في الرواية، فقد يفرض نفسه على العمل الإبداعي أكثر من أي بطل آخر.

جدير بالذكر أن معرض الشارقة للكتاب تأسس في عام 1982، بمرسوم أميري أصدره الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقد تطور المعرض ليصبح  أحد أهم وأكبر أربع معارض في العالم.

ويعتبر المعرض الذي تستمر فعالياته لمدة أحد عشر يومًا نتيجة طبيعية ومباشرة لما تقوم به إمارة الشارقة من جهود، إلتزامًا منها بتطوير وتعزيز ثقافة القراءة في الشارقة والإمارات العربية المتحدة، وهو ما يتجلى بكل وضوح في شعار المعرض "في حب الكلمة المقروءة".

المكان حاضرٌ أساسيٌ في العمل الروائي وجزءٌ رئيسيٌ من الهوية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المكان حاضرٌ أساسيٌ في العمل الروائي وجزءٌ رئيسيٌ من الهوية المكان حاضرٌ أساسيٌ في العمل الروائي وجزءٌ رئيسيٌ من الهوية



نوال الزغبي تستعرض أناقتها بإطلالات ساحرة

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 22:45 2024 الثلاثاء ,16 إبريل / نيسان

أمير المصري يتعاون مع بيرس بروسنان في فيلم The giant
 العرب اليوم - أمير المصري يتعاون مع بيرس بروسنان في فيلم The giant

GMT 20:39 2024 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

رجل يباغت كاهنا بالطعنات داخل كنيسة في سيدني

GMT 20:33 2024 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

السيول تودي بحياة 16 شخصاً في سلطنة عمان

GMT 20:26 2024 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

إسرائيل تفرج عن 150 معتقلاً من غزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab