الشارقة تودع الموسم الأول لملحمة عناقيد الضياء بعد 5 عروض أبهرت العالم
آخر تحديث GMT03:57:09
 العرب اليوم -

تابعها 15 ألفاً العمل على المسرح والملايين عبر مواقع التواصل الاجتماعي

الشارقة تودع الموسم الأول لملحمة "عناقيد الضياء" بعد 5 عروض أبهرت العالم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الشارقة تودع الموسم الأول لملحمة "عناقيد الضياء" بعد 5 عروض أبهرت العالم

اسدال الستار على ملحمة "عناقيد الضياء"
الشارقة ـ العرب اليوم

أسدل الستار، الجمعة، في مسرح المجاز في الشارقة على الملحمة التاريخيَّة العالميَّة "عناقيد الضياء"، بعد 5 عروض حضرها أكثر من 15 ألف شخص، وتناقل تفاصيلها الملايين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وحظيت بتغطية مئات وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة والإلكترونية من أنحاء العالم ، التي أفردت مساحات واسعة لتغطية العمل الذي دشنت من خلاله الشارقة احتفالاتها باختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية.
وأحدث العمل الذي يروي سيرة النبي محمد صل الله عليه وسلم، ومسيرة الإسلام وقيمه السامية، تحولاً في المشهد الفني العربي والعالمي، لما تمتع به من إمكانات فنية وتقنية هائلة أبهرت الحضور، وأكدت أنّ الشارقة قادرة على تقديم عروض فنية عربية الهوية وإسلامية الروح وعالمية الأداء، يمكنها أن تؤسس لمفهوم فني شامل، يستطيع أن يغير في بنية الإنتاج الفني العربي، ويخرجه من نمطيته وتشابهه إلى مستوى عالمي قادر على المنافسة.
واجتذبت عروض "عناقيد الضياء" مئات الشخصيات الرسمية والفنية والثقافية والإعلامية التي حضر بعضها من خارج دولة الإمارات العربية المتحدة، ليكونوا في طليعة من تسنى لهم رؤية العمل على مسرح المجاز، إضافة إلى جمهور كبير تكبد بعضه مشقة الحضور من مناطق بعيدة في دولة الإمارات، ليشاهد عملاً فنياً ضخماً تمت الاستعانة في مراحل تصويره وإنتاجه بخبراء في التاريخ الإسلامي ومتخصصين بإعادة تمثيل المشاهد التاريخية وفق تقنيات غير مسبوقة في العالم العربي إلى جانب الموهبة الكبيرة للفنان البحريني الكبير خالد الشيخ ونخبة من الفنانين، وأكثر من 200 ممثلاً كي يظل ضياؤه ماثلاً في نفوس الجمهور إلى الأبد.
وأوضح رئيس اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2014 الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، "فخورون بالنجاح الكبير الذي حققته الملحمة التاريخية "عناقيد الضياء" في إبراز القيم الإنسانية العظيمة التي ميزت سيرة الرسول الكريم محمد صل الله عليه وسلم، في عمل فني مهيب نال إعجاب الجمهور بكل أطيافه واهتماماته، وسعداء بالأصداء الطيبة التي لاقها من خلال تغطية وسائل الإعلام والجمهور الكبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي".
ولفت "كما كانت الشارقة على الدوام منارة مميزة في العمل الثقافي، كانت عناقيد الضياء مميزة في كل شيء، فالعمل الذي يمثّل الشارقة هو ذلك الذي ينهل من قبس الإسلام ويعبّر عن طبيعته السامية وآفاقه الكونية الرحبة، ونعد الجمهور الذي لم يتمكن من مشاهدة العمل في عروضه الخمسة الأولى بإعادة عرضه مرة أخرى خلال هذا العام، ونتمنى أن نكون قد أسهمنا في إثراء المنظومة الفكرية العالمية بعمل فني يخدم الثقافة الإسلامية ويبرزها، لترتوي بفكرها وروحها أجيال الحاضر والمستقبل".
وشكر فرق العمل والفنانين والممثلين الذين تمكنوا من تقديم هذا الإنجاز الكبير خلال فترة لا تزيد عن 3 أشهر من الإعداد والجهد المتواصل، كما شكر وسائل الإعلام التي غطت وتابعت الحدث، وكذلك اللجان التنظيمية والجهات الداعمة والراعية للعمل، كما شكر الزوار والضيوف والجمهور الذين تابعوا العرض، وأكّد أن هذا الحدث سيظل ماثلاً إلى الأبد في نفوس كل من عمل فيه أو شاهده.
وأكّد عدد من الزوار والضيوف الذين شاهدوا العمل، أنّ "عناقيد الضياء" ليس عملاً تسجيلياً يستقصي سيرة الرسول عليه السلام ونشأة الإسلام فحسب، رغم أنه قدم صورة راقية وجلية في هذا الشأن، بل هو عمل ملحمي استقصى الاستفادة من الفنون المتاحة، وتجييرها لمصلحة عمل فني شامل، يحشد بين ثناياه الإلقاء الشعري، والموسيقى، والغناء، والمشاهد التمثيلية الحية، والمقاطع السينمائية الاحترافية المعروضة في عمق المسرح، إضافة إلى الديكور المنفذ باحترافية كبيرة من خلال المجسمات، وتقاطعات الضوء التي شكلت لوحات مبتكرة على أرضية المسرح وخلفيته، وكذلك في فضاء المسرح الحر بسماء الشارقة. وأوضحوا أن كل مفردة في العرض كانت تؤدي قيمة مضافة، تتجلّى للمشاهدين الذين غصت بهم مدرجات المسرح المبني على الطراز الروماني القديم وسط الماء، ما أضفى جواً أسطورياً على الحالة برمتها.
وعبّر الجمهور عن إعجابه باللوحات الفنية الاستثنائية والإبداعية التي تضمنها العمل، وبدأت من الشارقة، عندما حلق بنا "عناقيد الضياء" من اللحظة الراهنة في تجوال مهيب، حيث الشارقة تحتفي بجوهر الإسلام في احتفاليتها الكبيرة إلى الأراضي المقدسة، ثم بكل إبداع إلى اللوحة الثانية، حيث مكة ومولد الهدى، واللوحة الثالثة، حيث نزول الوحي، ثم اللوحة الرابعة صوب الإسراء والمعراج، ومن بعدها اللوحة الخامسة التي حكت عن الهجرة، فاللوحة السادسة حيث المدينة المنورة، إلى اللوحة السابعة لنشهد معركة بدر، بكل ما فيها من بطولة وفروسية وقيم نبيلة، إلى يوم الفتح حيث اللوحة الفنية الثامنة، فاللوحة التاسعة، التي جسدت وفاة الرسول، ومن ثم اللوحة العاشرة، وأنوار الشارقة، ليعود بنا "عناقيد الضياء" ويحط في رحاب الشارقة، حيث روح الإسلام ما زالت تسري في فضاءاتها، وحيث احتفالية الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية 2014، تعلن أن الإمارة لم تحِد يوماً عن روح الإسلام وتعاليمه السامية، ولم تفترق عن لحظة الضياء الغامرة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشارقة تودع الموسم الأول لملحمة عناقيد الضياء بعد 5 عروض أبهرت العالم الشارقة تودع الموسم الأول لملحمة عناقيد الضياء بعد 5 عروض أبهرت العالم



اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة مثالية لـ "كيت ميدلتون" خلال مشاركتها في حدث رياضي في لندن

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab