المقبرة الملكية في العراق قطعة من تاريخ العائلة المالكة ونفحَة من العصر العباسي
آخر تحديث GMT16:45:49
 العرب اليوم -

رغم تضررها من الحروب الطائفية والإهمال بعد 2003

المقبرة الملكية في العراق قطعة من تاريخ العائلة المالكة ونفحَة من العصر العباسي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المقبرة الملكية في العراق قطعة من تاريخ العائلة المالكة ونفحَة من العصر العباسي

المقبرة الملكية في العراق
بغداد – نجلاء الطائي

تضم المقبرة الملكية في العراق قبور العائلة الملكية التي حكمت العراق من 1921- 1958 حيث اراد   الملك فيصل الاول بعد اعتلائه عرش العراق في 1921 وقبل وفاته سنة 1933 انشاء مقبرة له وهي المقبرة الملكية التي ضمت رفاته ورفات العائلة المالكة وغيرهم وتم تكليف المهندس الانكليزي (مستر هوك بانشاء المقبرة الملكية في الشارع الذي اتخذ هذا الاسم في منطقة "رأس الحواش" في اعظمية بغداد.

احتوت المقبرة الملكية على عشرة قبور ثمانية منها للعائلة المالكة اربعة ذكور واربعة اناث وقبرين لشخصين من خارج هذه العائلة اما الاربعة قبور للذكور في العائلة المالكة اولهم الملك فيصل الاول ابن الملك حسين ملك مكة والحجاز المولود سنة 1885 والمتوفى سنة 1933 بعد ان حكم العراق من 23 اب/أغسطس 1921 حتى وفاته وثاني القبور الملك غازي ابن الملك فيصل الاول المولود 1912 والمتوفى 4أبريل/نيسان 1939 والذي حكم العراق من تاريخ وفاة والده حتى وفاته والثالث مرقد الملك فيصل الثاني المولود سنة 1935.

المقبرة الملكية في العراق قطعة من تاريخ العائلة المالكة ونفحَة من العصر العباسي

*هيبة المقبرة
إن هيبة المكان تجعل القاصد للمقبرة الملكية في العاصمة العراقية بغداد يراها وكأنها أكبر من مساحتها الحقيقة الصغيرة التي تحتل رقعة من منطقة الأعظمية التي تلتف بشوارعها حول المكان ، فكأنها تحتضنه .

ومما يُسهّل سياحة المكان أنه يقع عند (كورنيش الاعظمية ) الشهير بأشجاره وخضرته ومحاذاته لنهر دجلة. والأعظمية هي مدينة الإمام الأعظم أبى حنيفة النعمان أحد أقدم مدن العاصمة بغداد ومركز لقضاء الأعظمية, تقع شمال مركز مدينة بغداد على الجانب الشرقي لنهر دجلة ، ويقصدها الكثير من زائري العاصمة لشهرتها وكثرة المعالم التاريخية فيها .

وليس بعيدا عن أهم معالم بغداد ، يصل السائح الى المكان ، الذي دفنت به العائلة المالكة ، وهم كلا من الملك فيصل الأول ( 1883 - 1933 ) والملك غازي (1912 - 1939) والملك فيصل الثاني ( 1935 - 1958 ) .

ودفنت في المقبرة أيضا الملكة عالية ( 1911 - 1950 ) وبعض الأميرات إضافة الى أفراد آخرين . وبدت اليوم المقبرة مستردة لعافيتها بعدما أصابها الكثير من الأضرار والاهمال بعد العام 2003 ، حيث شهدت المنطقة حربا طائفية ، لتنالها الكثير من الأضرار لاسيما وانها تقع بالقرب من مراكز أمنية وعسكرية .

ومدخل المقبرة يبدو محاطا بالهيبة اذ تتوسطه الأعمدة المزدوجة التي تنتهي من الأعلى بأقواس مزينة بالزخارف والنقوش . وبعد ان يجتاز السائح المكان ، يطأ بقدميه أرضية القبة الكبيرة التي تضم في الداخل ثمانية إيوانات تحتفي بالنقوش والمخطوطات الإسلامية. وثمة نوافذ تفتح محيط الداخل الى الخارج متيحة لضوء الشمس الدخول الى القاعات .

وفي هذا المكان أيضا دفن وزير الدفاع جعفر العسكري الذي اغتيل عام العام 1946 ، كما دفن ايضا رستم حيدر الذي شغل منصب رئيس الديوان الملكي آنذاك واغتيل مع أفراد حمايته عام 1940 حيث يتوسط القبران حديقة المقبرة. وبحسب الباحث في الفلكلور البغدادي حسن عودة فان المقبرة بنيت في عهد الملك غازي. وتعد المقبرة معلما مهما من معالم بغداد ، نظرا لشكلها الجميل ووقوعها في منطقة هادئة قرب نهر دجلة اضافة الى احاطتها بالحدائق ليتحول المكان الى مركز سياحي يؤمه الافراد والعوائل.

وما ان تدلف الى المقبرة الملكية حتى تنبثق في ذاكرتك مرحلة لا تنسى من تاريخ العراق المعاصر ، واضافة الى القبور الملكية ، يلمح الزائر قبر طفلة اسمها (مريم) كان الوصي على العرش عبدالاله الذي دفن في نفس المكان قد تبناها. يقول عودة ان هيكل المقبرة بني من الصخر ثم غلقت جدرانه بعد ذلك بالطابوق ، كما صنعت الأبواب والشبابيك من خشب الصاج. وبحسب عودة فان المقبرة تقع في منطقة ضمت في الأساس مقابر الأسرة العباسية، حيث دفن عدد كبير من الخلفاء العباسيين وبعض إفراد أسرهم . ويتابع : السائح اذا يقتفي أثر التاريخ في هذا المكان الذي يزدهي بعظمة الملوك والسلاطين الذي دفنوا فيه.

تعد المنطقة التي تقع فيها المقبرة من اكثر بقاع بغداد خصوبة لانها تكونت مع مرور الزمن من الغري الذي يفرزه نهر دجلة حيث اشتهرت المنطقة ببساتيها على مر الازمان .

ولعل هذه من الأسباب وراء اختيار المقبرة في هذا المكان ، وكذلك ، اختيار الملك فيصل الأول لهذه البقعة كمقر لأول جامعة عراقية في تاريخ العراق الحديث هي جامعة آل البيت. ويعتقد عودة إن المبني يحاكي العمارة العباسية السالفة، اذ يتجسد ذلك في ارتفاع القبة ، وأسلوب تصميم الأروقة .

كريم حميد مدرس اصطحب زوجته وأطفاله لزيارة المقبرة ، حيث يقول ان زيارته للمنطقة تشمل معالم تاريخية وسياحية اشتهرت بها المنطقة مثل مقابر الأعظمية التي تضم مقبرة الخيزران ومقبرة الشهداء.
وقصور الأعظمية مثل قصر شعشوع وقصر نوري السعيد رئيس الوزراء في العصر الملكي وقصر رشيد عالي الكيلاني وقصر الرئيس الراحل صدام حسين.
تجذب الزائر الى المقبرة الملكية في العاصمة العراقية بغداد ، ثلاث قبب أغمق قليلا من زرقة السماء ، تتجانس مع هدوء منقطع النظير يحيط بالمكان ، يستمد ديمومته من مشهد يؤرخ لملوك العراق وشخصياته التي كتبت صفحات ماضيه.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المقبرة الملكية في العراق قطعة من تاريخ العائلة المالكة ونفحَة من العصر العباسي المقبرة الملكية في العراق قطعة من تاريخ العائلة المالكة ونفحَة من العصر العباسي



دمجت بين الأقمشة المتعددة في إطلالاتها العصرية

أوليفيا كولبو تخطف الأنظار بتصاميم مميَّزة في "ميلانو"

ميلانو - العرب اليوم

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:11 2020 الأربعاء ,15 كانون الثاني / يناير

عودة إنستجرام للعمل بشكل طبيعى لكل مستخدميه حول العالم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 23:57 2019 الإثنين ,13 أيار / مايو

أشكال سيراميك حمامات 2019 باللون الأسود

GMT 19:49 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

شركة جوجل تطلق نقاط توزيع إنترنت مجانية فى نيجيريا

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 كانون الثاني / يناير

توقّعات باحتواء "آيفون 11" على كابل شحن "USB-C"

GMT 20:32 2018 السبت ,16 حزيران / يونيو

روس كوسموس توسع تعاونها مع الصين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab