حرمة السعودي أفضل فيلم شرق أوسطي قصير ويليه العراقي ميسي بغداد
آخر تحديث GMT01:20:10
 العرب اليوم -

خلال الدورة الـ13 لـ"مهرجان بيروت الدولي للسينما" الخميس

"حرمة" السعودي أفضل فيلم شرق أوسطي قصير ويليه العراقي "ميسي بغداد"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "حرمة" السعودي أفضل فيلم شرق أوسطي قصير ويليه العراقي "ميسي بغداد"

"مهرجان بيروت الدولي للسينما" في صالات سينما "بلانيت أبراج"
بيروت - باسم الحاج

فاز فيلم "حرمة" للمخرجة السعودية عهد كامل، بجائزة "الف" ALEPH الذهبية لأفضل فيلم شرق أوسطي قصير في الدورة الـ13 لـ"مهرجان بيروت الدولي للسينما" التي اختتمت، مساء الخميس، في صالات سينما "بلانيت أبراج" في فرن الشباك، فيما استحوذ فيلم "ميسي بغداد" للمخرج العراقي سهيم عمر خليفة على جائزة "الف" الفضية في مسابقة الأفلام الشرق أوسطية القصيرة، أما المرتبة الثالثة في فئة الأفلام القصيرة، فذهبت إلى فيلم "بوبي" للتونسي مهدي البرصاوي، الذي نال جائزة "ألف" برونزية، وحصل فيلم "سكراب" للسعودي بدر الحمود على جائزة لجنة التحكيم الخاصة (جائزة "أوربيت")، علماً أن الفيلم الذي تبلغ مدته 13 دقيقة، كما حصل فيلم "من العتمة" للمخرجة اللبنانية صونيا حبيب، على جائزة أفضل فيلم وثائقي شرق أوسطي.
ويتناول "حرمة"، الذي كان فاز بالمركز الثاني في مسابقة الأفلام القصيرة ضمن مهرجان الخليج السينمائي في نيسان الفائت، وبجائزة التطوير في مسابقة الافلام العربية القصيرة بمهرجان "الدوحة ترايبيكا"، قصة امرأة سعودية فقيرة يموت زوجها وهي حامل، وتواجه ابتزازاً من المحيطين بها وصعوبات حياتية عدة تبرز من خلالها قضايا المرأة السعودية.
أما "من العتمة"، الذي فاز قبل أيام بجائزة أفضل فيلم وثائقي في الدورة الثالثة عشرة لمهرجان السينما في بيسيك (الجمهورية التشيكية)، فيتناول قصة حب تدور فصولها في مدرسة  بعبدا للمكفوفين، بين حسن، الكفيف، ويمنى، المعلمة في مدرسة الصم والبكم، وهي مبصرة، لكن  والد يمنى يرفض هذا الارتباط.
وفاز فيلم "ميسي بغداد" للمخرج العراقي سهيم عمر خليفة بجائزة "الف" الفضية في مسابقة الأفلام الشرق أوسطية القصيرة. وهذا الفيلم الذي حصل هذه السنة على جائزة أفضل فيلم قصيرة ضمن مهرجان الخليج السينمائي، تدور أحداثه في العراق في العام 2009 ويتناول ولداً يعشق كرة القدم لكنه بساق واحدة، وكبقية البشر حول العالم، يترقب مشاهدة مباراة لنجمه المفضّل ميسي، لكن سرعان ما ينكسر جهاز التلفزيون.
أما المرتبة الثالثة في فئة الأفلام القصيرة، فذهبت إلى فيلم "بوبي" للتونسي مهدي البرصاوي، الذي نال جائزة "ألف" برونزية. ويدور الفيلم، الذي حصل في مطلع الشهر الجاري على شهادة تقدير من لجنة التحكيم في مهرجان وهران للفيلم العربي، حول طفل يعترضه كلب متشرد في طريقه وحيداً إلى المدرسة، ولكن سرعان ما تنشأ صداقة بينه وبين الكلب.
وحصل فيلم "سكراب" للسعودي بدر الحمود على جائزة لجنة التحكيم الخاصة (جائزة "أوربيت")، علماً أن الفيلم الذي تبلغ مدته 13 دقيقة وسبق أن فاز بجائزة ثالث أفضل فيلم قصير في مهرجان الخليج السينمائي، يتناول قيادة المرأة للسيارة من خلال امرأةٍ سعوديةٍ من البادية تكسب عيشها من جمع الخردة (السكراب) وتضطرها الظروف لقيادة سيارتها بنفسها، فتوقفها الشرطة، وهومن بطولة سناء بكر يونس.
وفي فئة الأفلام الوثائقية الشرق أوسطية، حصل فيلم "الحدود الهشة" (مرز شكسته) للمخرج الإيراني الكردي كيوان كريمي، على الجائزة الفضية. وهذا الفيلم الذي يتناول موضوع تهريب الوقود في المناطق الحدودية، سبق أن حاز ثماني جوائز في مهرجانات دولية، منها الجائزة الخاصة من لجنة تحكيم مهرجان "موسترمب" الدولي (أسبانيا) والجائزة الخاصة من مهرجان "لايدن "الدولي للافلام القصيرة التجريبية (هولندا).
أما الجائزة البرونزية في فئة الأفلام الوثائقية الشرق أوسطية، فنالها فيلم "إطعام خمسمائة" للإماراتي رافد الحارثي. وسبق لهذا الفيلم الوثائقي القصير أن عرض في عدد من المهرجانات العالمية، وسيترشح ضمن ثلاث فئات في مهرجان "إنكاونترز" الدولي للأفلام القصيرة، وهو عن يوميات رجل يصرف وقته وأمواله لإطعام القطط المشردة منذ العام 1995، وقد استطاع إطعام 500 قطة بفضل شغفه وعزمه.
أما جائزة مصرف "سوسييتيه جنرال"التي تمنح للفائز بتصويت الجمهور، فنالها فيلم Blancanieves للمخرج الإسباني بابلو برغر، وهو فيلم  للمخرج الإسباني بابلو برغر من رواية "بيضاء الثلج"، (سنو وايت أو بلانش نيج) الشهيرة، ضمن أجواء مصارعة الثيران، وهو مصور بالأبيض والأسود وحصد عشر جوائز "غويا"، من إجمالي 18 جائزة كان مرشحاً لها.
وأصدرت لجنة التحكيم بياناً أنها تتعرض يوميًا لسيل من الأخبار و الأحداث حتى أنهم باتوا يشعرون باختناق، مع ذلك أعلنوا أنهم عندما يشاهدون بعضا من الواقع مجسدا في شكل درامي عبر السينما و الأفلام الوثائقية يجذبهم ذلك لكونه مقاربة أكثر حساسية و شغفا و نقدا لما نحياه، ورافقهم هذا الشعور كأعضاء لجنة تحكيم المهرجان وهم يشاهدون  الـ23 فيلما ضمن مسابقتي الأفلام القصيرة، والأفلام الوثائقية في فعاليات مهرجان بيروت الدولي للسينما.
وأضاف البيان "هذا العام بلغ عدد الافلام القصيرة 16 فيلما من لبنان ومصر والعراق والسعودية والامارات وتونس، أما الافلام الوثائقية فعددها سبعة وكانت من لبنان ومصر والامارات وكردستان".
وتابع البيان"هذا التنوع الجغرافي ضاعف من غنى المواضيع وكيفية معالجتها، وقد تميز مهرجان هذا العام بمشاركة خليجية بأربعة افلام شكلت مفاجأة سارة لنا كلجنة تحكيم خصوصاً أن قسما أساسيا منها تطرق إلى قضايا حساسة ومحظورة وبشكل محترف".
و واصل البيان" فهذه السنة ايضا واجه مهرجان بيروت الدولي للسينما مشكلة مع الرقابة فمن ضمن الفيلمين اللذين منعا من العرض فيلم شارك في مسابقة الافلام القصيرة وهو فيلم "وهبتك المتعة" والذي قررت ادارة المهرجان سحبه بعد أن تبين أنه عرض في مهرجانات سابقة في لبنان وهو ما يخالف شروط الاشتراك".
والرقابة في هذا العصر باتت بلا سلطة فعلية مع توافر التقنيات ومساحات العرض الالكترونية لذا يتساءل واحدنا فعلا لماذا تصر السلطات على منع ما بات متاحا للجميع.. لكن هي مرة أخرى معركتنا جميعا في المنطقة نحو مستقبل حر وديمقراطي لا يكتمل من دون أن تكتمل فيه الحرية السينمائية والفنية عموما".
تجدر الاشارة إلى أن لجنة التحكيم ضمت كلاّ من المنتج والمخرج السينمائي والتلفزيوني نيغول بيزجيان، ورئيسة تحرير صفحة الإنترنت والإعلام الاجتماعي لتلفزيون "المستقبل" ومنتجة الأفلام الوثائقية ديانا مقلّد، والشريكة المؤسسة ومديرة قسم الإبداع في شركة "فاير هورس" للإنتاج التلفزيوني منى منيّر.
وأعقب احتفال توزيع الجوائز عرض لفيلم "المهاجرة"  The Immigrant للمخرج الأميركي جيمس غراي، مع الفرنسية ماريون كوتيّار والأميركي جواكين فينيكس، والذي يتناول معاناة المهاجرين البولنديين إلى الولايات المتحدة.
لائحة جوائز الدورة الثالثة عشرة لمهرجان بيروت الدولي للسينما، جائزة “ألف”  الذهبية لأفضل فيلم شرق اوسطي قصير،"حرمة" للمخرجة السعودية عهد كامل، جائزة “ألف” الفضية للأفلام الشرق أوسطية القصيرة،"ميسي بغداد" للمخرج العراقي سهيم عمر خليفة، جائزة “ألف” البرونزية للأفلام الشرق أوسطية القصيرة،"بوبي" للمخرج التونسي مهدي البرصاوي، جائزة لجنة التحكيم الخاصة (جائزة “أوربيت”) للأفلام الشرق أوسطية القصيرة،"سكراب" للمخرج السعودي بدر الحمود، جائزة مصرف “سوسييتيه جنرال” لأفضل فيلم روائي (وفق تصويت الجمهور)، Blancanieves، بابلو برغر، جائزة “ألف” الذهبية لأفضل فيلم وثائقي شرق اوسطي،"من العتمة" للمخرجة اللبنانية صونيا حبيب، جائزة “ألف” الفضية لأفضل فيلم وثائقي شرق اوسطي،"الحدود الهشة" (مرز شكسته) للمخرج الإيراني الكردي كيوان كريمي، جائزة “ألف” البرونزية لأفضل فيلم وثائقي شرق اوسطي،وفيلم "إطعام خمسمائة" للإماراتي رافد الحارثي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حرمة السعودي أفضل فيلم شرق أوسطي قصير ويليه العراقي ميسي بغداد حرمة السعودي أفضل فيلم شرق أوسطي قصير ويليه العراقي ميسي بغداد



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إطلالة راقية باللون الأخضر للملكة إليزابيث في أحدث ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 20:22 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

النرويج تعلن السيطرة على تفشي فيروس كورونا

GMT 18:50 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 15:40 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

رحيل 3 نجوم في يوم واحد بسبب فيروس كورونا

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 05:47 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

«يسقط حكم العسكر».. نعم، ولا!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab