إحياء روح مولاي أحمد الوكيلي في حفل فني في مدينة فاس
آخر تحديث GMT09:31:43
 العرب اليوم -

تكريمًا له واعترافًا بفضله على الموسيقى الأندلسية المغربية

إحياء روح مولاي أحمد الوكيلي في حفل فني في مدينة فاس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إحياء روح مولاي أحمد الوكيلي في حفل فني في مدينة فاس

حفلة إحياء روح مولاي أحمد الوكيلي
فاس ـ حميد بنعبد الله

تكرم جمعية "بعث الموسيقى الأندلسية" في مدينة فاس المغربية، عميد الموسيقى الأندلسية في المغرب مولاي أحمد الوكيلي، بمناسبة الذكرى 25 لوفاته، في حفل فني كبير يقام، مساء الجمعة 4 تشرين الأول/أكتوبر، في القاعة الكبرى لمدينة فاس في حي البطحاء، بمشاركة جوق الرباط للطرب الأصيل بقيادة الفنان إدريس كديرة.وتنظم هذه المناسبة بدعم من وزارة الثقافة، و"الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون"، ومؤسسة "الرعاية لصندوق الإيداع والتدبير"، كما تنظم ندوة  علمية للتعريف بإنجاز هذا الفنان الراحل وجوانب مختلفة من شخصيته، تحتضنها صباحًا الغرفة التجارية في مدينة فاس، ويشارك فيها عدد من أصدقاء الراحل وبعض الباحثين الجامعيين والمتهمين والنقاد. وأعطى الوكيلي، الذي يعتبر أحد أبرز فناني الطرب الأندلسي، الكثير لهذا الفن، وجدد فيه كثيرًا، بإدخال آلات موسيقية لم تكن مستعملة فيه، من قبيل البيانو والأركورديون والكلارنيت، واشتهر بتنسيقه رائعته "المشالية الكبيرة" التي تضم 11 استخبارًا فرديًا من طبوع مختلفة ممزوجة بغيات المشرقي والاستهلال، وفق ترتيب دقيق ومحدد. وأضاف جوار الآلات في الجواب على بعض الصنعات التي يتميز بها الفن الأندلسي المغربي، بينها الكمان الجهير الجالس والواقف، وآلات النفخ ولهارب والمنضولين والكورديون، ونقل بذلك نوبة الآلة من الأداء التقليدي في شكله إلى شكل الأداء الأوركسترالي، دون أن يفرط على وترية الأداء المميزة لهذا الفن التراثي المغربي. ويصفه النقاد بـ"رائد مدرسة تعبيرية قائمة الذات، لها قواعدها أثناء العزف والغناء" و"الرجل الذي سبق زمانه إلى مبتغاه"، بعدما راكم تجربة لا يُستهان بها في جوق الإذاعة الوطنية، الذي تجمع فيه عازفون ومنشدون مهرة، بينهم عازفو الكمان محمد بلخدير ومحمد آيت متجار وأحمد الشافعي، والذين انسجموا معه لصنع لوحات فنية ما تزال شاهدة على عصر زاهر عاشه هذا الجوق.   وحافظ الرجل على الأداء الجماعي في الغناء والعزف، لكنه جعل له جماعة من المنشدين تختلف طبقاتهم الصوتية دون الاستغناء عن الغناء الفردي في بعض الصنعات التي يخص بها نفسه، كما جعل العزف الجماعي ضمن لحن موحد تؤديه الآلات الموسيقية ويماثل ما جاء في الغناء، وحافظ على الصنعات المشغولة ورتبها وألغى ما رأى أن غناء الشعر فيها أجمل.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إحياء روح مولاي أحمد الوكيلي في حفل فني في مدينة فاس إحياء روح مولاي أحمد الوكيلي في حفل فني في مدينة فاس



لمشاهدة أجمل الإطلالات التي تستحق التوقف عندها

نجمات خطفن الأنظار خلال أسبوع الموضة في ميلانو

ميلانو - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:06 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

واتساب يطرح ميزات جديدة لهواتف آيفون فقط

GMT 16:17 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 سيارات "زيرو" طراز 2019 بسعر 200 ألف جنيه

GMT 15:57 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

إيلي صعب يطرح فساتين زفاف لموسم ربيع 2018

GMT 19:55 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

تعلمي طريقة تكبير الشفايف بالمكياج في البيت

GMT 06:43 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

أفضل عروض "الجمعة السوداء" مِن شركة "آبل" لعام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab