توقيع بروتوكول اتفاق بين الجزائر وتركيا لترميم مسجد كتشاوة في العاصمة
آخر تحديث GMT12:28:42
 العرب اليوم -

يعتبرونه مَعلمًا حضاريًا وامتدادًا تاريخيًا لتواجدهم في دول أفريقيا

توقيع بروتوكول اتفاق بين الجزائر وتركيا لترميم مسجد كتشاوة في العاصمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - توقيع بروتوكول اتفاق بين الجزائر وتركيا لترميم مسجد كتشاوة في العاصمة

مسجد كتشاوة في الجزائر
الجزائر – نورالدين رحماني

الجزائر – نورالدين رحماني وقعت وزارة السكن والعمران والمدينة بروتوكول اتفاق مع الوكالة التركية للتعاون والتنسيق، بغية ترميم مسجد كتشاوة في الجزائر العاصمة. وعن أسباب اختيار مسجد كتشاوة، اعتبر وزير السكن الجزائري عبد المجيد تبون، في تصريحات صحافية نقلت عنه، الخميس، في الجزائر، أن "ترميم هذه الجوهرة العمرانية يُعد أمرًا بالغ الأهمية، بالنظر لبعده التاريخي للدولة التركية في دول أفريقيا من جهة، وارتباطه باسترجاع  استقلال الجزائر من جهة أخرى"، مؤكدًا أن "تطوع الجانب التركي لإنجاز هذا المشروع ينم عن عمق العلاقة بين البلدين"، موضحًا أن "الاتفاق يقضي بأن تتكفل الوكالة التركية بجميع مراحل الترميم، من الدراسة وحتى تسليم المفاتيح، دون مقابل مادي، وستسمح بالاستفادة من خبرة تركيا في مجال ترميم المساجد، باعتبارها أحد أهم الدول الرائدة في الحفاظ على مثل هذا النوع من المعالم الأثرية في العالم"، مشيرًا إلى أن "الترميم سيتم في عمل مشترك بين الخبراء الجزائريين والأتراك، بغية إنجازه بما يضمن المحافظة على الطابع الأصلي لهذه التحفة المعمارية الإسلامية"، لافتًا إلى أن "مختصون، ستعينهم وزارة الثقافة، سيستفيدون من تدريب تشرف عليه الوكالة التركية في مجال الترميم دون مقابل، وسيقوم الخبراء المدربين بتشكيل خلية جزائرية مختصة بالترميم، يمكنها التكفل بمثل هذا النوع من المعالم".
ويعتزم الجانبان الجزائري والتركي التوقيع قريبًا على بروتوكولات أخرى لترميم ثلاث معالم أثرية في الجزائر، تتويجًا للاتفاق الحاصل بين رئيس الوزراء عبد المالك سلال ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، خلال زيارة الأخير للجزائر، في حزيران/يونيو الماضي.
ويعد مسجد  كتشاوة معلمًا تاريخيًا، وتحفة معمارية عثمانية، آية في الجمال، ومن أبرز وأروع المعالم التاريخية، التي تحتضنها الجزائر العاصمة.
سمي بـ"كتشاوة" نسبة إلى السوق التي كانت تقام في الساحة المجاورة، وكان يطلق عليها اسم "سوق الماعز".
بناه العثمانيون عام 1021 هـ/1612 م، و حوّل إلى كنيسة بعد أن قام قائد الحملة الفرنسية على الجزائر الجنرال "دو روفيغو" بإخراج جميع المصاحف الموجودة فيه إلى ساحة الماعز المجاورة، وإحراقها بالكامل، عقب قتل ما يفوق أربعة آلاف مسلم، كانوا قد اعتصموا فيه، احتجاجًا على قراره تحويله إلى كنيسة، ليعود إلى وضعه الطبيعي كمسجد بعد استقلال الجزائر.
ويحظى مسجد كتشاوة، إضافة إلى الجامع الكبير، باستقبال العلماء الكبار الوافدين إلى الجزائر، من مختلف أنحاء العالم الإسلامي، حيث تقام دروس يحضرها الآلاف من المصلين.
وعلى الرغم من مرور الزمن، لا يزال هذا المسجد يحافظ على تاريخه، ويقف شامخًا متصديًا بذلك الظّروف الطبيعية الصعبة، حيث يوجد في الواجهة البحرية للعاصمة الجزائرية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

توقيع بروتوكول اتفاق بين الجزائر وتركيا لترميم مسجد كتشاوة في العاصمة توقيع بروتوكول اتفاق بين الجزائر وتركيا لترميم مسجد كتشاوة في العاصمة



اختارت جيجي حديد إطلالة راقية بلون البيج مع معطف خفيف

استوحي إطلالاتكِ بصيحة "المونوكروم" على طريقة النجمات

لندن ـ العرب اليوم

GMT 02:21 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مذيع في "بي بي سي" يعلن إصابته بفيروس "كورونا"
 العرب اليوم - مذيع في "بي بي سي" يعلن إصابته بفيروس "كورونا"

GMT 15:49 2020 الإثنين ,30 آذار/ مارس

نصائح مهمة للحد من انتشار فيروس كورونا

GMT 16:10 2020 الإثنين ,30 آذار/ مارس

"الصحة العالمية" توضح مستقبل "كورونا" في مصر

GMT 15:31 2013 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

الأميركية روفينيلي تمتلك أكبر مؤخرة في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab