الثقافة المغربية تعلن اكتشاف 186 قطعة نقدية معدنية أثرية إسبانية
آخر تحديث GMT13:44:09
 العرب اليوم -

تعود إلى فترات من القرن الـ 19 في عهدي ألفونسو وإيزابيل

"الثقافة" المغربية تعلن اكتشاف 186 قطعة نقدية معدنية أثرية إسبانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الثقافة" المغربية تعلن اكتشاف 186 قطعة نقدية معدنية أثرية إسبانية

العثور على قِطَع نقدية معدنية أثرية من أحجام مختلفة في إقليم قلعة السراغنة
فاس - حميد بنعبد الله

أكَّدَت وزارة الثقافة المغربية أن سكانًا في دوّار بني مكرين في قرية الواد لخضر في قيادة الصهريج في دائرة العطاوية في إقليم قلعة السراغنة، عثروا صُدفةً على قِطَع نقدية معدنية أثرية من أحجام مختلفة في مسجد الدوّار، حينما كانوا يهمّون بإعادة ترميمه وإصلاحه، قبل أن يُخبروا السلطات المعنية التي انتدبت خبراء للبحث في ماهية تلك القِطَع، فيما تعود القطع الأثرية إلى فترات من القرن الـ 19 في عهدي الحاكمَيْن الإسبانيَّيْن ألفونسو وإيزابيل.
وأكَّدَت الوزارة في بلاغ عمَّمَته على وسائل الإعلام المغربية أنها انتدبت لجنة مختصّة مكوَّنة من خبراء في المجال إلى الدوّار على إثر هذا الاكتشاف، حيث تكلفت بالمعاينة المباشرة لتلك القطع النقدية المعدنية، التي اتضح من خلال الأبحاث أنها عبارة عن عملة نقدية إسبانية تعود إلى الفترة التاريخية الممتدة بين سنتين 1848 و1868 ميلادية.  
وأفضت نتائج الأبحاث المذكورة إلى أن بعض تلك القطع النقدية كبيرة الحجم ومن معدن الفضة، وتمثل عملة إسبانية مؤرخة خلال الفترة الممتدة بين السنتين المذكورتين، حيث تعود 12 قطعة منها من فئة 20 ريالاً إلى الحقبة التاريخية التي تولى فيها الحكم في إسبانيا الملك إيزابيل الثاني، مقابل 79 قطعة نقدية متوسطة من المعدن ذاته.
وأُخضِعَت 186 قطعة نقدية موزعة على ثلاثة أصناف، تم العثور عليها صدفة من قبل عمّال بناء المسجد المذكور، إلى الخبرة العلمية الضرورية قبل تحديد نوعيتها، وطبيعة المعدن المستخدم في إنجازها، والفترة التاريخية التي تعود إليها، والملوك والرؤساء الذين تزامن صكها مع توليهم الحكم في إسبانيا، قبل حملها إلى مقر وزارة الثقافة في انتظار إيداعها في معمل مختص.
وتعود القطع التسعة والسبعون إلى الفترة التاريخية المؤرخة ما بين سنتي 1865 و1885، أي الفترة التي تعود إلى عهدي ألفونسو الثاني عشر وإيزابيل الثاني، في الوقت الذي تم فيه العثور أيضًا على 95 قطعة نقدية صغيرة الحجم من معدن الفضة مسكوكة ما بين نهاية القرن 18 ونهاية القرن 19، غير أن غالبيتها فيه ثقب واحد أو ثقبان.
وأكَّدَ بلاغ وزارة الثقافة المغربية أن هذا الاكتشاف أبلغ به سكان الدوار، وتأكدت منه اللجنة المختصة التي عقدت اجتماعا بقيادة الصهريج حضره المدير المحلي للوزارة في منطقة مراكش تانسيفت الحوز والمفتش المحليي للآثار التاريخية في المنطقة، ورئيس الحرس الوطني في القيادة وقائدها وقائد مركز الشرطة في سيدي إدريس وعميد شرطة مراقبة الحدود في الإقليم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الثقافة المغربية تعلن اكتشاف 186 قطعة نقدية معدنية أثرية إسبانية الثقافة المغربية تعلن اكتشاف 186 قطعة نقدية معدنية أثرية إسبانية



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab