مسرحيتا إنبوكس والبوابات تلتقيان في مهرجان فاس الدولي للمسرح الإحترافي
آخر تحديث GMT11:00:48
 العرب اليوم -

بدأ بتكريم الفنانة المغربية نعيمة إلياس في جو حماسي وتفاعلي مع الجمهور

مسرحيتا "إنبوكس" و"البوابات" تلتقيان في مهرجان فاس الدولي للمسرح الإحترافي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسرحيتا "إنبوكس" و"البوابات" تلتقيان في مهرجان فاس الدولي للمسرح الإحترافي

مهرجان فاس الدولي للمسرح الإحترافي
فاس - العرب اليوم

في جو حماسي وتفاعلي مع جمهور "مهرجان فاس للمسرح الإحترافي" في نسخته الحادية عشرة المنظم من قبل الفرع الجهوي للنقابة المغربية لمحترفي المسرح تحت شعار "فاس فضاء رحب للإبداع"، وبعد الإحتفاء بالفنانة الكبيرة نعيمة إلياس، قدّمت فرقة "مسرح الغد" مسرحية "إنبوكس" مساء الأربعاء، في مدينة فاس والتي تتناول موضوعًا مجتمعيا مرتبطًا بالعجز الجنسي وغياب إمكانيات الزواج بالنسبة للشباب، في سفر عبر نماذج من الحياة العامة المصرية، يقبل خلالها مجموعة من الأشخاص على استخدام مواقع إباحية ودردشات وافتراض أشياء في مخيلتهم لكنها تظل بعيدة عن الواقع. وعندما يصبح الشخص أمام الأمر الواقع، كما حصل لبطل القصة يجد نفسه في موقف لا يحسد عليه بسبب عجزه الجنسي. وتطرح المسرحية كذلك العالم الافتراضي (وسائل التواصل الإجتماعية)من خلال استعراض استخدام الـ"فايسبوك" عبر حدوثه شخصياتها تبحث عن عالم تعيش فيه، فلا تجده في الواقع لعدم قدرتها على الفعل وكونها تجد غايتها داخل العالم "الفايسبوكي".

وتعد هذه المسرحية رابع عمل يقدم داخل المهرجان بعد مسرحية "ليام آليام" من العاصمة العلمية ومسرحية "الهائمونFugueuses  من فرنسا" ومسرحية "كل شيء عن أبي" من العاصمة الإسماعيلية للمغرب، يتنافس على إحدى جوائز برج النور، وهو من انتاج وزارة الثقافة المصرية، الفرقة القومية للعروض المسرحية "مسرح الغد"، ألّفه د.سامح مهران، وأخرجه جلال عثمان، وأنجز الديكور والملابس: م. رامه فاروق، وقام بالإعداد الموسيقي د.صلاح مصطفى، مساعد المخرج دينا محمود، المخرج المنفذ داليا حافظ ومحمد سليم، وفني ديكور عماد حسب النبي، فني إضاءة محمد عشرى، وشارك في تشخيص العمل المسرحي كل من : عبد الرحيم حسن، إيمان إمام، نائل علي، أحمد نبيل.

واستهل خلال نفس اليوم أولى العروض المسرحية خارج المسابقة الرسمية للمهرجان، وكان الموعد مع مسرحية "البوابات" لفرقة "مكان للفنون فاس"، ويقول عنها مؤلفها الدكتور "عبد الفتاح أبطاني": "كم جميل أن نطرق الأبواب والأجمل منه أن تفتح أمامنا ونلجها بأمان"، ليضيف بأن الصدمة تكون أشد عندما تجد الأبواب مغلقة ليطرح السؤال، ويتكرر صداه في أعماقنا ويصيبنا هوس البحث عن المفاتيح، تلك مشكلة الإنسان المحروم الذي طالما همس، تكلم وصرخ دون جدوى، طالما اشتكى، بكى، ثم حكى دون جدوى . وتبقى "البوابات" سدا منيعا ومشكلا يتسلسل  كل حلقة تمدنا الى أخرى عبثا، في ظل هذه الظروف تتخبط شخصية النص المسرحي "البوابات"، لتقدم اقتراحات وأسئلة الغاية منها فك اللغز المتجلي في إغلاق الأبواب.

أخرج المسرحية الفنان المتألق "خالد ازويشي"، وأنجز سينوغرافيتها "عبد الفتاح بندعنان"، وشخّصها "فؤاد احميدشي"، ونفّذ الإضاءة "خالد دقاقي"، أداء الأغاني "نهى بوطاهر"، المحافظة العامة "عبد العزيز زيان".

وجدير بالذكر أن لجنة تحكيم النسخة الحادية عشرة من المهرجان يترأسها الدكتور "عبد الرحمان بن زيدان"، وتضم في عضويتها د."عبد الفتاح أبطاني"، والفنانة "نجوم الزوهرة"، وذ."أمين ناسور"، في حين ترأس لجنة التحكيم النسخة 10 من المهرجان الذي عقد السنة الماضية من 21 إلى 26 يوليو/تموز، تحت شعار "نحو مأسسة المسرح المغربي" المبدع والمسرحي 'يونس لولدي'، وكان في عضويتها الفنان 'سعيد آيت باجا'، و'كريمة بن ميمون' والعراقي 'اسماعيل ابراهيم مشهد الجبوري'، وكرّمت الفنان المغربي "محمد الدرهم"، كما احتفت نفس الدورة بثلاثة أعلام فنية من مدينة فاس، ويتعلق الأمر بالفنان 'عبد النبي مصواب' والفنان 'فريد بوزيدي' والفنان التشكيلي العصامي 'حسن جميل'.

ويقوم مهرجان فاس الدولي للمسرح الإحترافي حسب أرضيه باعتبار النقابة المغربية لمحترفي المسرح عضوا في الفدرالية الدولية للممثلين، ومن خلال هذه المنظمة الدولية، تؤكد النقابة على بعدها الدولي وتعمل لما فيه مصلحة المهن التي تنظمها والعاملين بها ، لذلك تأتي أهمية تنظيم تظاهرة ثقافية وفنية سنوية ذات بعد دولي ألا وهي : "مهرجان فاس الدولي للمسرح الاحترافي"، يروم ترسيخ ثقافة الفرجة المسرحية من أجل الرقي بالذوق الفني لعامة الجمهور وساكنة مدينة فاس والجهة على الخصوص، من خلال نشر وعي فكري بغاية تبادل الخبرات بين الرواد و جيل الشباب والتواصل بين ثقافات البلدان المختلفة التي تشارك كل سنة، الشيء الذي يرسخ  الإشعاع والبعد الدولي لمدينة فاس كحاضرة علمية، كما يهدف المهرجان أيضا إلى إبراز الأعمال المسرحية المحترفة والانفتاح على تجارب عربية ودولية، مع خلق فرص شغل للمبدعين وترسيخ قيم الممارسة الاحترافية.

وجدير بالذكر أن الفرع الجهوي في فاس للنقابة المغربية لمحترفي المسرح تأسس سنة 1992، ويعد من أقدم فروع النقابة وأنشطها على المستوى الوطني، يعمل على تنظيم القطاع المسرحي والاهتمام بمصالح الفنانين، وتنظيم عدة تظاهرات ثقافية وفنية واجتماعية، من مهرجانات و ورشات تكوينية وندوات فكرية ولقاءات إبداعية ومهنية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسرحيتا إنبوكس والبوابات تلتقيان في مهرجان فاس الدولي للمسرح الإحترافي مسرحيتا إنبوكس والبوابات تلتقيان في مهرجان فاس الدولي للمسرح الإحترافي



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" ترد على تصريحات فنانة مصرية حول عمل "جي بي إس" بصوتها

GMT 18:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف حقيقة تسجيل صوت بدرية طلبة على تطبيق "جي بي إس"

GMT 19:11 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

4 شركات تقاضي موقع التواصل الاجتماعي " Facebook"

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 17:18 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab