انطلاق فعاليات المنتدى الدولي لحماية تراث الحضارات القديمة في بكين
آخر تحديث GMT14:53:19
 العرب اليوم -
وزارة الدفاع التركية تقول إنها ضربت أهدافا محددة بعد ضربات جوية قتلت جنودا في إدلب السورية العراق يلغي قرار إعفاء الايرانيين من الدخول اليه من دون تأشيرة الدفاع الروسية تؤكد أن مقاتلات سو 24 الروسية دمرت دبابة و6 مدرعات و5 عربات رباعية الدفع شمالي سورية وزارة الدفاع الروسية تعلن أن المسلحون الموالون لتركيا اخترقوا دفاعات الجيش السوري في منطقتين من محافظة إدلب وزارة الدفاع الروسية تعلن شن طائراتها غارات على عناصر من فصائل مسلحة خرقت الدفاعات السورية في إدلب وتقول إن ذلك سمح للجيش السوري بصد كل الهجمات بنجاح المرصد السوري يعلن عن وقوع قتلى وجرحى في اشتباكات بين الجيش السوري وفصائل مسلحة مدعومة من القوات التركية في محيط بلدة النيرب القوات التركية والفصائل السورية تسيطر على مناطق واسعة في بلدة النيرب وسط استمرار المعارك مع الجيش السوري الملك سلمان يستقبل وزير الخارجية الأميركي وزير الداخلية الألماني يكشف دوافع منفذ إطلاق النار في هاناو إلغاء بطولة في اليابان استعدادا لأولمبياد طوكيو
أخر الأخبار

بمشاركة عراقية فاعلة تسعى لإيقاف عمليات التدمير والمتاجرة بالآثار

انطلاق فعاليات المنتدى الدولي لحماية تراث الحضارات القديمة في بكين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انطلاق فعاليات المنتدى الدولي لحماية تراث الحضارات القديمة في بكين

المنتدى الدولي لحماية تراث الحضارات القديمة
بغداد – نجلاء الطائي

انطلقت فعاليات "المنتدى الدولي لحماية تراث الحضارات القديمة" في العاصمة الصينية بكين. وكان وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي قد ألقى كلمة افتتاح المنتدى والتي قال فيها: "يأتي المنتدى كخطوة مهمة وفي الوقت المناسب، لأن التراث الثقافي والحضاري في الكثير من المناطق في العالم يتعرّض للتدمير والسرقة والإتجار غير المشروع في الأسواق وصالات المزاد العلني، وسط سكوتٍ غير مبرر من قبل المجتمع الدولي وعدم إتخاذ التدابير لهذا النزيف الذي يتعرض له الإرث الإنساني في دول الحضارات القديمة والعريقة، لاسيما في المناطق التي تعاني من مشاكل الحروب والتسويق للفكر المتطرّف وتكفير الإنسان ومآثره التأريخية والحضارية".

وأضاف رواندزي، إن الفكر المتطرف التكفيري، الذي هو من صُنع الإنسان نفسه ويسعى في جزء من استراتيجيّته لتدمير آثار الحضارات القديمة، يفوق كل الأسباب الأخرى التي هي من صنع الإنسان من قبيل الحروب، التدمير غير المتعمّد الناتج عن الجهل أو تحقيق المنافع الضيقة أو عدم الاهتمام والرعاية الكافية لهذه المواقع.

انطلاق فعاليات المنتدى الدولي لحماية تراث الحضارات القديمة في بكين

وأكد وزير الثقافة على إعادة ترتيب الأولويات بحيث تأتي محاربة الفكر المتطرف في المرتبة الأولى، لأن القضايا والنقاط الأخرى من الممكن إيجاد حلول لها إذا ما توفرت الأرضية المناسبة والإرادة القوية من خلال زيادة التثقيف والتوعية وإبراز دور المتاحف والمحافظة على المدن والمناطق والمواقع الأثرية وغرس المعاني والأبعاد الوطنية والإنسانية لوجود هذا الإرث الحضاري. وقال: "لقد إكتوينا نحن في العراق بنار التعرض لحضارة وادي الرافدين وتدمير إرثها وبقاياها أو سرقتها والإتجار بها".

وألقى وكيل الوزارة لشؤون الآثار قيس حسين رشيد كلمة تناول فيها التحديات والمشاكل التي يواجهها العراق ودول المنطقة في تهريب وتدمير الآثار، طارحا المعالجات الممكنة، داعيا العالم إلى الوقوف مع العراق من اجل تشريع وتعديل القوانين التي من شأنها المحافظة على التراث وإيقاف عمليات التدمير والمتاجرة بالآثار.

وعلى هامش المنتدى، التقى الوفد العراقي وزير الثقافة الصيني ومدير متحف القصر الإمبراطوري بحضور القائم بالإعمال العراقي في بكين خلدون عبد الحميد الجامع، وأبدى الوزير الصيني استعداد بلاده لدعم العراق في كافة المجالات الثقافية، وأهمها مساعدته في استعادة آثاره المهربة والمسروقة، وتدريب وتأهيل كوادره للمساهمة في حفظ وصيانة وتأهيل التراث العراقي خاصة بعد تحرير الموصل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انطلاق فعاليات المنتدى الدولي لحماية تراث الحضارات القديمة في بكين انطلاق فعاليات المنتدى الدولي لحماية تراث الحضارات القديمة في بكين



GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab