الحمداني يؤكد أن يونسكو لم يضع شروط مقابل إدراج بابل على لائحة التراث العالمي
آخر تحديث GMT03:08:53
 العرب اليوم -

كشافًا عن تفاصيل مهمة بشأن الأثار العراقية

الحمداني يؤكد أن "يونسكو" لم يضع شروط مقابل إدراج بابل على لائحة التراث العالمي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحمداني يؤكد أن "يونسكو" لم يضع شروط مقابل إدراج بابل على لائحة التراث العالمي

وزير الثقافة والسياحة والأثار عبد الأمير الحمداني
بغداد – نجلاء الطائي

يأمل وزير الثقافة والسياحة والأثار عبد الأمير الحمداني أن" تكون بابل عاصمة السياحة العربية في 2021"، مضيفا أن" المتحف العراقي يضاحي متاحف العالم وسيعود إلى فتح أبوابه أمام الزائرين"، كشافا عن تفاصيل مهمة عن الأثار العراقية والأموال المخصصة لتأهيلها والمنجز الأخير بأدراج بابل بقائمة التراث العالمي.

وقال الحمداني في تصريح لـ"العراق اليوم" إن "يونسكو لم يضع شروط مقابل أدراج بابل على لائحة التراث العالمي"، مبيناً أن "إدراج بابل على لائحة التراث العالمي هو تكريم معنوي للعراق ".

مشيراً إلى ، أنه "تم أبلاغ يونسكو أنه سيتم رفع قضايا على المتجاوزين على الآثار" موضحا أن "أغلب المواقع الأثرية في العراق تعرضت للنهب والتخريب الممنهج".

اقرأ ايضا : 

تعرَّف إلى أغرب 4 متاحف غير تقليدية حول العالم

وأضاف الحمداني أن" بابل على قمة لائحة التراث العالمي نصر ومنجز عراقي يحسب للجميع"، مشيرا إلى" وجود قائمة عن مواقع اثأر "الحضر وأشور وسامراء" وضعت لاحقا تحت الخطر بعد أدراجها على اللائحة".

وأضاف" أعضاء لجنة التراث العالمي اردوا وضع بابل أيضا تحت الخطر بسبب التحفظات؛ لكننا نجحنا بالإجابات، فالمنجز يحسب للجميع ووزارة الثقافة هي المعنية بالأمر وهي من قدمت وحاورت، والوزراء السابقين اجتهدوا أيضا بهذا الملف".

وأشار الحمداني أن" ما حصل للاهوار أيضا يعتبر منجزاً؛ لكن للأسف وافق مع عمليات القضاء على داعش الإرهابي"، لافتا إلى" تخصيص 15 مليار دينار لتأهيل "الأهوار وأثار الوركاء واور ومتحف الناصرية"، مبيناً أن" السياحة ستوفر الأرضية المناسبة والمستثمر يكمل المنجز".

وعن الكنز "اللورستاني" أوضح الحمداني" الكنز اللورستاني هو حالياً قيد التحقيق القضائي وقد تعرض إلى السرقة بحدود عام 2014 وهناك دعوة مقامة واستدعاءات بالجملة لأشخاص معينين وهو عبارة عن تماثيل وأواني فضية ونحاسية انسرقت من المتحف الوطني العراقي"، عاداً إياه" كنز ثمين جداً ويجب أعادته إلى العراق"، مؤكدا" سرقة 15 الف قطعة من المتحف العراقي اعيدت منها 4% فقط؛ وعمليات النهب والسرقة اكثر في المواقع الأثرية".

وتابع" 15 الف موقع اثري في العراق اغلبها محمي بشكل جيد، وقدمنا قائمة تمهيدية تضم مواقع مهمة منها "مقبرة النجف وساوة"، مستدركاً 2% فقط من المواقع الأثرية العراقية جري تنقيبها وتنقصنا التقنيات الحديثة".

وأردف وزير الثقافة بالقول" كلفت أما العمل بشكل صحيح او ترك الموقع، وما انجز اليوم ليس منة مني"، مؤكداً" السعي لتعديل سلم رواتب موظفي الوزارة، وخطط الوزارة في مجال تأهيل المدن الأثرية وتحويلها لسياحية، ومهتمون بصيانة المدن الأثرية الأشورية التي تعرضت للتدمير".

واكمل ان" شارع الرشيد فيه قرابة الفي مبنى منها 820 مبنى اثري وتعرضت فيها الأبنية للتهديم والحرق"، مشيراً إلى" أننا الغيانا الأمر الديواني "55" والصادر عن الأمانة العامة لمجلس الوزراء بهدم مباني اثريه وبناء جديدة أخرى"، موضحاً أن" شركة مجازة من الأمانة العامة عبثت بكنيسة السريان الكاثوليك وقامت بطلاء الجدران الأثرية".

واستدرك بالقول ان" جميع الوزراء تحت مجهر مجلس النواب وهناك لجان تقيم، والعمل الحزبي محترم وهو من يشكل الحكومة ويقوم عملها، وحصلنا على إنجاز بنسبة 97% في البرنامج الحكومي النصف السنوي".

واكد الحمداني" الالتزام بتعيين 15% من حركة الملاك للمتقدمين"، كاشفاً عن" 90 ألف متقدم على 2000 درجة وظيفية في الوزارة كالها تخضع للتدقيق"، منوها إلى انه" لا مجال لتعيين العاطلين بل البحث عن المهنين والمختصين".

واختتم الحمداني لبرنامج "الممنوع" بالقول" هناك ملفات وتحقيقات ومعلومات لدى مجلس مكافحة الفساد يمضي بها؛ لكنه يحتاج إلى أدلة موثوقة لان التهم أصبحت جزافا تطلق على شخصيات ودوائر، و20 ملفاً للفساد طال وزارتنا بعضها بخصوص عاصمة الثقافة أحيلت إلى النزاهة والقضاء".

قد يهمك ايضا : 

عبد الأمير الحمداني يكشف عن عدد المواقع الأثرية في العراق

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحمداني يؤكد أن يونسكو لم يضع شروط مقابل إدراج بابل على لائحة التراث العالمي الحمداني يؤكد أن يونسكو لم يضع شروط مقابل إدراج بابل على لائحة التراث العالمي



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 05:20 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

وزراء مالية "السبع" يبحثون تسريع الاقتصادات

GMT 01:00 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

خلطة بياض الثلج لليدين والرجلين

GMT 17:40 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"زعفران سورية" يزهر والغرام الواحد بـ5 آلاف ليرة

GMT 22:51 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أمور مختلفة تؤثرعلى غشاء البكارة ويمكن أن تمزقه
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab