الدملوجي تطالب باريس بإعادة افتتاح مكتب اليونسكو في العراق
آخر تحديث GMT02:23:37
 العرب اليوم -
وزير الخارجية الأميركي يؤكد النظام الإيراني يواجه أزمة شرعية والانتخابات البرلمانية تشهد أدنى مستوى إقبال لها منذ عام 1979 سقوط قتلى إثر إطلاق نار داخل مصنع خمور أميركي الخارجية السعودية تعلن تعليق الدخول إلى المملكة لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي الشريف مؤقتاً "الخارجية السعودية" تكشف عن تعليق الدخول إلى المملكة بالتأشيرات السياحية للقادمين من الدول التي يشكل انتشار فيروس كورونا منها خطراً هيئة الطيران المدني البحريني توقف الرحلات من وإلى لبنان والعراق حتى إشعار آخر مقتل جنديين تركيين في غارة جوية في سورية وزير الدفاع التركي يعلن مقتل جنديين تركيين جراء غارة جوية في محافظة إدلب السورية مساعد وزير الخارجية الأميركية "نحمل ميليشيات عصائب أهل مسؤولية الهجمات على المصالح الأميركية ونعمل على تجفيف مصادر تمويلها" تأكيد أول إصابة بفيروس كورونا في مقدونيا الشمالية مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ديفيد شنكر "عقوباتنا تسبب ضغطا كبيرا على حزب الله في لبنان"
أخر الأخبار

مع مشاركة 80 شخصًا لحماية المواقع الأثرية من تدمير "داعش"

الدملوجي تطالب باريس بإعادة افتتاح مكتب "اليونسكو" في العراق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الدملوجي تطالب باريس بإعادة افتتاح مكتب "اليونسكو" في العراق

اليونسكو
بغداد ـ نجلاء الطائي

شاركت رئيس لجنة الثقافة والإعلام البرلمانية ميسون الدملوجي في المؤتمر الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس لحماية التراث الثقافي العراقي في المناطق المحررة من تنظيم "داعش". وقدمت الدملوجي في كلمة لها في المؤتمر الذي حضرته مديرة "اليونسكو" ايرينا بوكوفا في باريس، شكرها وتقديرها للمنظمة على دعمها للعراق ولاسيما في إدراج الأهوار والمدن الأثرية في لائحة التراث العالمي، مبينة أن كل شبر في العراق يستحق أن يكون في هذه اللائحة لما يمتلكه العراق من شعب قادر على خلق الحضارات على مر التاريخ.

وأشارت الدملوجي إلى أن العراقيين حريصون جدا بكل مكوناتهم وأطيافهم للحفاظ على موروثهم الحضاري الذي يمثل ركناً أساسياً من هويتهم الوطنية وعزمهم على ترميم ما دمره تنظيم "داعش"، وإعادة اللحمة الوطنية في العراق عموما وفي محافظة نينوى خصوصا التي تميزت عبر التاريخ بالتنوع الديني والإثني والقومي والمذهبي التي مثلت تعايش الأقوام فيها بسلام عبر آلاف السنون. ودعت الدملوجي منظمة "اليونسكو" إلى أن تكثف تواجدها في العراق لإعادة مكتب العراق إلى مقره في بغداد، مشددة على ضرورة اعتبار اللجان المعنية في مجلس النواب شريكاً استراتيجياً لعمل المنظمة للاستفادة من خبرات المنظمة والدول الأعضاء في تشريع القوانين ذات العلاقة.

وكشفت الدملوجي عن أن المؤتمر تناول في اعماله حالة الموروث الثقافي في المدن المحررة وأقامت ورش العمل لتقييم الأضرار وسبل الحماية من عمليات التهريب، والتعددية الدينية وصيانة الجوامع والكنائس ودور العبادة، وصيانة المتاحف وتقييم حجم الخسائر في المخطوطات التاريخية. هذا ووصل وزير التربية محمد إقبال عمر الصيدلي، الخميس، إلى العاصمة الفرنسية باريس، وذلك للمشاركة في المؤتمر الدولي لحماية الآثار في المناطق المحررة من الإرهاب في العراق والذي تنظمه "اليونسكو".

وذكر بيان للوزارة ، أن "مشاركة إقبال جاءت بناء على الدعوة الموجهة من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، مبينا أن "وفد جمهورية العراق يضم كذلك ممثل عن رئيس الجمهورية ، ووزير الثقافة السيّد فرياد راوندوزي". وأوضح البيان، أن "المؤتمر شهد مشاركة نحو 80 شخصاً في مجموعة من جلسات العمل المعنيّة بحماية المواقع الأثريّة ومنع تعرّضها لعمليّات النهب، وركز  المشاركون على نحو خاص على مواقع التراث العالمي في العراق مثل موقع نمرود وآشور (القلعة الشرقيّة) والحضر".
 
وأشار البيان إلى أن إقبال سيلقي كلمة خاصة بالمؤتمر يستعرض فيها الواقع الراهن وكيفية الحفاظ على الآثار العراقية من النهب والتدمير"، ويذكر أن انطلقت في وقت سابق أعمال المؤتمر في مقر منظمة "اليونسكو" في باريس والخاص بحماية الاثار والممتلكات الثقافية العراقية بحضور وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية لوران فابيوس والمدير العام لليونسكو ايرينا بوكوفا وممثل العراق الدائم لدى "اليونسكو" الدكتور محمود الملا خلف، بالاضافة إلى وفدي وزارتي الثقافة والسياحة والآثار، فضلا عن ممثلي الدول الأعضاء في "اليونسكو" وعدد كبير من الخبراء والدبلوماسيين.
وأعلن بيان صدر عن وزارة الثقافة والسياحة والاثار أن هذا المؤتمر يأتي ضمن سلسلة من الاجتماعات المتواصلة، نظمتها الوزارة بالتنسيق مع وزارة الثقافة، وبالتعاون مع "اليونسكو" لدق ناقوس الخطر امام الرأي العام العالمي وتحشيد الجهود الدولية لحماية الاثار والممتلكات الثقافية العراقية من جرائم "داعش"، ومنع المتاجرة غير المشروعة بالاثار العراقية وإلزام الدول لا سيما دول الجوار باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع مرور الآثار العراقية عبر أراضيها.

وأضاف البيان أن المؤتمر استهل بكلمة وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية، التي اشارت إلى ضرورة حماية الإرث العراقي، وأن فرنسا ستقدم كل ما بوسعها لتعزيز الجهود الرامية لتحقيق هذا الهدف، وطالب جميع المندوبين لدعم الخطط، التي تساعد على ذلك. وأشار إلى خطورة الوضع في العراق وما يتطلبه الأمر من تفعيل القانون الدولي لحماية الاثار العراقية بنفس الاهمية التي تقتضي حماية الإنسان.

وألقت مدير عام "اليونسكو" إيرينا بوكوفا كلمة أشارت فيها إلى الخطر، الذي يتعرض له التراث العراقي، لافتة إلى أن العراق يواجه مأساة انسانية لم يشهد لها التاريخ، وأنه عانى على مدى عقدين من الزمن من مخاطر وتحديات عديدة ، مضيفةً إلى أن "اليونسكو" قد وجهت نداءا إلى كافة الدول للحيطة والحذر ومتابعة وحماية اية قطعة اثرية مسروقة من العراق، لاسيما وأن مجلس الأمن الدولي كان قد اتخذ قرارا مهما يقضي بحماية الآثار العراقية والسورية . وناشدت بوكوفا جميع الدول التي وقعت على اتفاقيات "اليونسكو" بتنفيذ بنودها، مختتمةً كلمتها بدعوة كافة دول العالم لدعم وتفعيل خطة الطوارئ التي اطلقتها "اليونسكو" واتخاذ الاجراءات السريعة لحماية الاثار العراقية، مشيرةً إلى أن العراقيين لن ينسوا من وقف معهم.

وفي السياق ذاته عقد اجتماع الطاولة المستديرة لمناقشة الوضع الراهن للتراث الثقافي في العراق، قدم خلالها مدير عام دائرة المتاحف قيس حسين رشيد عرضا مفصلا عن أهمية الموروث التراثي العراقي وعملية إعمار وصيانة المتاحف والنجاح الحاصل بملف استرداد الآثار العراقية وممتلكاته الثقافية ودرج المواقع الأثارية على لائحة التراث العالمي ودور "اليونسكو"، مؤكداً أن العراق قد تعرض موروثه الثقافي والإنساني والحضاري إلى كارثة حقيقية بسبب جرائم "داعش" التي لا تزال تفترس آثارنا بفكين مدمرين، عاثت بالأرض فسادا لاسيما في محافظة الموصل التي تحتوي على ١٧٩١ موقعا اثريا و٢٤٠ موقعا تراثيا، مستعرضاً قيام "داعش" بسرقة الكنوز وتفكيك القطع الأثار الكبيرة لتهريبها من أجل تمويل عملياتها المتطرفة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الدملوجي تطالب باريس بإعادة افتتاح مكتب اليونسكو في العراق الدملوجي تطالب باريس بإعادة افتتاح مكتب اليونسكو في العراق



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 13:34 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف علي أول تعليق من إسرائيل على وفاة مبارك

GMT 18:05 2017 الأحد ,02 إبريل / نيسان

رفع أسعار خدمة الإنترنت "تراسل ADSL" في سورية

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 09:24 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الزبادي لتقليل ضغط الدم المرتفع

GMT 16:03 2020 السبت ,22 شباط / فبراير

الصين تفجر مفاجأة بشأن فترة حضانة كورونا

GMT 20:00 2018 الخميس ,20 كانون الأول / ديسمبر

بريانكا شوبرا ونيك جوناس يحتفلان بزفافهما للمرة الثالثة

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab