لجنة الثقافة النيابية تخشى من مافيات دولية تسرق ما تبقى من آثار آشورية
آخر تحديث GMT22:35:22
 العرب اليوم -

"داعش" دمّر 4 عوالم منها "نمرود وقلعة الشرقاط وأسوار نينوى

لجنة الثقافة النيابية تخشى من مافيات دولية تسرق ما تبقى من آثار آشورية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لجنة الثقافة النيابية تخشى من مافيات دولية تسرق ما تبقى من آثار آشورية

آثار النمرود درة الحضارة الآشورية
بغداد - نجلاء الطائي

كشفت لجنة الثقافة والإعلام النيابية، عن مخاوفها بشأن ما تبقى من موقع آثار النمرود من مافيات دولية تحاول سرقته.

وأوضحت رئيسة اللجنة ميسون الدملوجي، في تصريح صحافي أن "اللجنة كانت لديها خشية من قضيتين قد تصيب آثار النمرود التي دمرتها التنظيمات المتطرفة "داعش" وجرفتها، كان في مقدمتها الخشية من عدم توفير حماية لذلك الموقع من المافيات الدولية التي تحول الاستحواذ على ما تبقى من آثار مهمة في ذلك الموقع".

لجنة الثقافة النيابية تخشى من مافيات دولية تسرق ما تبقى من آثار آشورية

وأظهرت صور أولية تعود إلى مدينة النمرود الأثرية، التي حررتها القوات الأمنية من تنظيم داعش قبل أيام، أن المدينة الأثرية دمرت بالكامل، ولم يتبق من آثار النمرود سوا الحجارة وبعض الأعمدة الأثرية بعد إقدام داعش على هدم رموز إثارة تعود إلى حقبة الإمبراطورية الآشورية في القرن الثالث عشرة قبل الميلاد.

وقال خبير الآثار والمتخصص في شؤون الآثار والتراث حميد الشمري، في وقت سابق، إن مدينة النمرود الأثرية يمكن إعادة رصفها وجمعها لاستعادة المدينة كما كانت سابقًا، داعيًا الحكومة إلى طلب المساعدة من الجانب الألماني ومتاحف العالم، من أجل استعادة النمرود.

وأظهرت صور أولية تعود إلى مدينة النمرود الأثرية، التي حررتها القوات الأمنية من تنظيم داعش قبل أيام، أن المدينة الأثرية دمرت بالكامل، ولم يتبق من آثار النمرود سوى الحجارة وبعض الأعمدة الأثرية بعد أقدام المتطرفون على هدم رموز إثارة تعود إلى حقبة الإمبراطورية الآشورية في القرن الثالث عشرة قبل الميلاد.

لجنة الثقافة النيابية تخشى من مافيات دولية تسرق ما تبقى من آثار آشورية

ووصفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" الدمار الذي لحق بمدينة نمرود العام الماضي بأنه يرقى "لجريمة حرب". وأكدت المنظمة أن داعش "عازم بشكل واضح على محو أي أثر لتاريخ الشعب العراقي".

كما وصفت الهيئة العامة للآثار والتراث التابعة لوزارة الثقافة والسياحة والآثار، الدمار في المدينة الأثرية بـ"الهائل" مؤكدة "فقدان تفاصيل عمارية تعود للقصور والمعابد والزقورة".

ويرجع تاريخ هذه المنطقة إلى القرن الثالث عشر قبل الميلاد، وتعد أحد أهم المواقع الأثرية في العراق والشرق الأوسط.

وتعد نمرود الاسم المحلي بالعربية لمدينة كالخو (كالح) الآشورية "kalhu" التي بنيت على نهر دجلة على يد الملك الأشوري شلمنصر الأول (1274 ـ 1245) وجعلها عاصمة لحكمه خلال الامبراطوية الآشورية الوسيطة.

وعبر علماء آثار عن حزنهم العميق وغضبهم البالغ ازاء تدمير موقع نمرود، إذ وصفه أليكس بلاث مسؤول منظمة اليونسكو في العراق بأنه "هجوم مروع جديد على إرث العراق الحضاري".

وقال وكيل وزير الثقافة قيس حسين رشيد إنه على الرغم من الدمار الهائل الذي لحق بالمدينة الأثرية وفقدان النحوت المعمارية للقصور والمعابد والزقورة فإنه "واثق من أنه بإمكان العراق ترميم وتجديد ما دُمر وإعادة هذا الموقع الأثري الرائع للحياة".

وتعتبر داعش الآثار "أصنام" ينبغي ازالتها، ودمر العديد من المواقع الأثرية الأخرى في العراق وسورية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لجنة الثقافة النيابية تخشى من مافيات دولية تسرق ما تبقى من آثار آشورية لجنة الثقافة النيابية تخشى من مافيات دولية تسرق ما تبقى من آثار آشورية



ارتدت بلوزة بسيطة التصميم بأكمام الثلاثة أرباع مع نهايات غير متماثلة

ملكة بلجيكا تعتمد اللون "البطيخي" لملابسها وكماماتها في أحدث ظهور لها

بروكسل ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab