أهالي المدينة الإفطار في المسجد النبوي الشريف عادة رمضانية أصيلة
آخر تحديث GMT12:11:29
 العرب اليوم -

الآلاف من البشر من عشرات الجنسيات يجمعهم دين الإسلام

أهالي المدينة الإفطار في المسجد النبوي الشريف عادة رمضانية أصيلة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أهالي المدينة الإفطار في المسجد النبوي الشريف عادة رمضانية أصيلة

الإفطار في المسجد النبوي الشريف
المدينة المنورة – العرب اليوم

دقائق هادئة وروحانية فيها العديد من الصور التكافلية والاجتماعية لن يعيشها الإنسان إذا لم يجربها في مشهد إفطار رمضان بالحرم النبوي الشريف، حيث الآلاف من البشر من عشرات الجنسيات يجمعهم دين الإسلام تختلف لغتهم وألوانهم وأشكالهم وطريقة لبسهم وحتى مأكلهم ومشربهم، ولكنهم على أرض مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يختلفون في روح الود والسلام والبشاشة مع بعضهم البعض، تلمس هذه الصور النادرة في آخر ساعة من عصر كل يوم وتزيد اللحظات روعة في الدقائق القليلة التي تسبق أذان المغرب من كل يوم من أيام شهر رمضان المبارك في هذه الدقائق البسيطة والهادئة يتفقون في المطعم والمشرب، وأكثر ما يشدنا في هذا المشهد الرمضاني العظيم روح الإيثار التي تتجلى بين الجميع.

ويذكر عدنان دبور من أهالي المدينة المنورة أن أغلب أهالي طيبة الطيبة يتجهون قبل صلاة العصر للمسجد النبوي الشريف يؤدون صلاة العصر في جماعة، وقلة قليلة الذين يصلون في مساجد الحي ومن ثم يتجهون للمسجد النبوي الشريف لكسب الإفطار في الروضة الشريفة في شهر رمضان المبارك وهذه عادة ورثناها من الأجداد والآباء منذ ما يزيد عن 50 سنة عندما كان الحرم النبوي يرتادونه أهالي البلد وقلة قليلة من بعض الجنسيات المختلفة كنا نحضر الماء المبخرة من البيوت مع بعض من أنواع التمر والدقه المدينية والشريك الحجري "السحيرة" حتى يومنا هذا أما لماذا لكي نستشعر عظمة هذا الشهر الكريم في رحاب المسجد النبوي الشريف نتلوا القرآن الكريم ونصلي المغرب والعشاء والتراويح في خشوع وسط الترابط والتراحم بين كافة المسلمين من كافة الأجناس ومن أهم الملاحظات التي أشاهدها كثرة سفر الإفطار داخل وخارج المسجد النبوي الشريف وندعو الله أن يتقبل صلاتنا وصيامنا وقيامنا.

ويشير فايز الأحمدي إلى حرص بعض أهالي المدينة المنورة على أن يكون فك الريق في يوم الصيام في رمضان في المسجد النبوي الشريف ونشعر بمذاق الروحانية ونحن نفطر بجوار قبر خير المرسلين محمد عليه أصلاة والسلام وليه ما يقارب 20 سنة وأنا في كل عام في رمضان أحرص كل الحرس أن لا يفتني يوم إلا ويكون فطوري بالمسجد النبوي الشريف مع بعض الأصدقاء القدامى إلا إذا منعني مانع قوى وهذه عادة أعتدنا عليها منذ عشرات السنين منذ أن كنا نرافق آبائنا وأجدادنا ونحن صبية نصوم نص النهار فقط، ومن أبرز ما يلاحظ في هذا الشهر الكريم وجود فعل الخير من كافة الناس ليؤكدون أنهم في تنافس شريف لنيل شرف خدمة ضيوف مسجد رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام مبتغين أجر ذلك من الله تعالى وبذلك لا تجد مساحة متر يخلو من سفر الإفطار بل ويتعدى ذلك لجميع ساحات الحرم النبوي الشريف.

ويؤكد عبدالوهاب البلوشي على دأب أهل المدينة على هذه العادة الطيبة من سنوات، فمنذ كنا أطفالا كنا نشاهد أهالينا يذهبون للمسجد النبوي الشريف ومعهم بعض المأكولات التمر وزبادي اللبن والدقه والشريك وعيش الحب لكي يفطرون داخل الحرم النبوي الشريف وصلاة المغرب والعشاء والتراويح، وهذه العادة الإيمانية ورثناها وورّثناها لأبنائنا.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أهالي المدينة الإفطار في المسجد النبوي الشريف عادة رمضانية أصيلة أهالي المدينة الإفطار في المسجد النبوي الشريف عادة رمضانية أصيلة



اختارت جيجي حديد إطلالة راقية بلون البيج مع معطف خفيف

استوحي إطلالاتكِ بصيحة "المونوكروم" على طريقة النجمات

لندن ـ العرب اليوم

GMT 02:21 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

مذيع في "بي بي سي" يعلن إصابته بفيروس "كورونا"
 العرب اليوم - مذيع في "بي بي سي" يعلن إصابته بفيروس "كورونا"

GMT 15:49 2020 الإثنين ,30 آذار/ مارس

نصائح مهمة للحد من انتشار فيروس كورونا

GMT 16:10 2020 الإثنين ,30 آذار/ مارس

"الصحة العالمية" توضح مستقبل "كورونا" في مصر

GMT 15:31 2013 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

الأميركية روفينيلي تمتلك أكبر مؤخرة في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab