الكشف عن أسرار المومياوات في كنيسة الروح القدس في فيلنيوس
آخر تحديث GMT23:08:18
 العرب اليوم -

فيروس قاتل سبب وفاة 500 مليون شخص في العالم خلال القرن 17

الكشف عن أسرار المومياوات في كنيسة الروح القدس في فيلنيوس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الكشف عن أسرار المومياوات في كنيسة الروح القدس في فيلنيوس

سرداب تحت الكنيسة الدومينيكية
روما - العرب اليوم

يختبئ في سرداب تحت الكنيسة الدومينيكية في قلب فيلنيوس، تاريخ حي. إذ تم تجنيد النعوش المخبأة في مخابئ قاتمة تحت مذبح الكنيسة من قبل جيش نابليون. وخلال الحرب العالمية الثانية، استخدمه النازيون كملجأ مؤقت للقنابل. وفي وقتهم كأكراد محليين، قام السوفييت بتحويل السرداب إلى متحف الإلحاد. 23 من الرجال والنساء والأطفال الذين لقوا حتفهم في القرون السابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر والتي كانت محنطة في درجة حرارة بارد كريبت والتهوية لطيف.

الكشف عن أسرار المومياوات في كنيسة الروح القدس في فيلنيوس

اللحم لا يزال يغطي عظامهم، وهناك ملابس على جلدهم، وتبقى الأجهزة في صدورهم. ووجد بيومبينو ماسكالي، عالم الأنثروبولوجيا من إيطاليا، دروسا يمكن تعلمها للطب الحديث من الأمراض التي قتلت هؤلاء الناس. إن الحمض النووي المأخوذ من الحوض والساقين من طفل محنط، الذي توفي في وقت ما بين 1643 و 1665 بين سن سنتين وأربعة، قد حقق أكبر اكتشاف حتى الآن، حيث قدم للعلماء نظرة جديدة حول كيفية تطور الجدري في الماضي، وربما يتحول في المستقبل. يقول بيومبينو-ماسكالي، في حديثه في مكتبه في جامعة فيلنيوس، وعودة إلى جدار من الجماجم، وبعضها محاصر، والبعض الآخر غورنينغ: "لم نكتشف في البداية أن هذا الطفل مصاب بالجدري لأن المرض لم يترك أي علامة".

ويقول بيومبينو-ماسكالي إن قيمة الاكتشاف هي أن العلماء يتساءلون الآن عن الفهم المقبول عند ظهور الفيروس القاتل، وهو سبب وفاة 500 مليون شخص في العالم. وكان يعتقد أن الجدري ظهر حول وقت الفراعنة وتحولت تدريجيا. لكن الباحثين الوراثيين قاموا ببناء شجرة عائلية مكونة من 49 سلالة حديثة والطفل القديم، وعقب تطورهم جميعا إلى أسلافهم المشتركة من 1530 و 1654. وتثير هذه النتيجة مسألة أين ظهر الجدري فجأة في القرن السادس عشر. ربما، قفز من الحيوانات من البشر. ربما يمكن العثور على سلالة نائمة في الحيوانات، وجعل هذه القفزة القاتلة مرة أخرى.

الكشف عن أسرار المومياوات في كنيسة الروح القدس في فيلنيوس

وذكر بيومبينو ماسكالي: "أنت حقا بحاجة إلى معرفة كيف تتطور هذه الظروف وتتطور بمرور الوقت". واضاف "انه تم استئصاله ولكن الفيروس تحتفظ به الحكومتان الامريكية والروسية. وقد تكون هذه المعلومات قيمة في مرحلة ما. انها دائما جيدة لمعرفة ما يمكننا القيام به. "

وأضاف بيومبينو ماسكالي: "لقد وجدنا أيضا مرض السل. "عموما يتم دراستها على العظام. ولكن بسبب الحفاظ على الرئتين بشكل جيد كنا قادرين على رؤية تكلس الرئتين التي تتوافق مع وجود السل. هناك جدل مستمر حول تاريخ مرض السل، ويمكننا القيام بدراسة جينية الآن "، كما يقول عالم الأنثروبولوجيا. "نحن نعمل على تحديد كل من البكتيريا والفيروسات. هناك مجموعة في هلسنكي تعمل على الفيروسات الموجودة في العينات. سنعرف المزيد في سبتمبر ". ومع ذلك بالنسبة ل بيومبينو ماسكالي نفسه، هو نظرة ثاقبة عادات وممارسات الموتى التي اهتمت به أكثر من غيرها. "ما اعتقدت كان مفيدا حقا لمعارفنا من المرض كان اكتشاف مستوى الدهون في الشرايين: كان شديدا جدا"، كما يقول. "كثير من الناس يعتقدون أن هذا هو مرض الحضارة، الناجمة عن السلوك المستقرة، الطعام السيئ، الوجبات السريعة.

في الواقع نحن نعرف أن الحالة كانت موجودة حتى قبل [العصر الحديث] وفي حالة محددة من فيلنيوس التي تتعلق بنظام غذائي من هؤلاء الناس الذين كانوا فقراء جدا في الخضار والفواكه. كانوا يأكلون الكثير من اللحم ويطبخونه بالدهون ". بيومبينو-ماسكالي حريص في عمله، ويدرك تماما أن هذه هي بقايا البشر. يقول الأنثروبولوجي: "يبدو البعض وكأنهم ينامون فقط. كما أنه يدرك جيدا كيف يمكن بسهولة سقوط الهشة نابض بالحياة يمكن أن تقع على الغبار. في الستينيات، سجل عالم الطب الشرعي الروسي جوزاس ألبيناس ماركوليس، وهو جاسوس سوفياتي، الذي كان عضوا في المقاومة المناهضة للنازية، أن هناك 500 جثة في السرداب، منها 200 مومياء. غير أن السلطات أصبحت تشعر بالقلق إزاء الوباء المحتمل وأمرت بإغلاق العديد منها خلف الزجاج، حيث أهدرت إلى كومة من العظام في ما كان يعرف في ذلك الوقت باسم غرفة الموت.

ومن غير الواضح لماذا تم حفظ المومياوات ال 23 سليمة، ولكن بيومبينو-ماسكالي يقول انه لن يكون مسؤولا عن أي ضرر آخر لما يعتبره كنوز ثقافية، فضلا عن مساعدات للاكتشاف العلمي. "بيومبينو-ماسكالي لا يزور سرداب هذه الأيام. من الصعب الوصول إلى الكاهن، ولديه بالفعل عيناته. لكنه لا يريد أن تضيع قصص المومياوات. "يجب أن يتم عرضها بطريقة مناسبة لائقة"، كما يقول، "حتى يتمكن الناس من فهم المزيد عن تاريخهم. سأواصل العمل على ذلك ".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكشف عن أسرار المومياوات في كنيسة الروح القدس في فيلنيوس الكشف عن أسرار المومياوات في كنيسة الروح القدس في فيلنيوس



قدمت باقة من أجمل أغانيها بدأتها بـ"الرقم الصعب"

نجوى كرم تتألق في مهرجان "الجميزة" بإطلالة حيوية وجذابة

بيروت ـ فادي سماحه

GMT 12:04 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسبوع الموضة العربي يواصل عروضه لليوم الرابع على التوالي
 العرب اليوم - أسبوع الموضة العربي يواصل عروضه لليوم الرابع على التوالي

GMT 01:30 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

استمتع بعطلة رائعة مليئة بالمغامرات في موريشيوس
 العرب اليوم - استمتع بعطلة رائعة مليئة بالمغامرات في موريشيوس

GMT 11:48 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نقشة المخطط في ديكورات منزلك بأسلوب مختلف وعصري
 العرب اليوم - نقشة المخطط في ديكورات منزلك بأسلوب مختلف وعصري

GMT 11:51 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق
 العرب اليوم - مسلحون مجهولون يغتالون إعلاميًا كرديًا وعائلته في العراق

GMT 17:52 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اتفاق لإطلاق شركة طيران منخفضة التكلفة في الإمارات
 العرب اليوم - اتفاق لإطلاق شركة طيران منخفضة التكلفة في الإمارات

GMT 05:33 2015 الأربعاء ,07 كانون الثاني / يناير

"الجوازات" السعودية تؤكد أن أعلى رتبة للنساء "وكيل رقيب"

GMT 03:13 2012 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيم كارداشيان مثيرة وفاتنة في مجموعة من الملابس الداخلية

GMT 02:14 2017 الإثنين ,17 تموز / يوليو

فوائد الحلبة في خفض مستوى الكولسترول بالدم

GMT 14:01 2013 الأربعاء ,25 أيلول / سبتمبر

معمول بالراحة والنارنج
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab