انتهاء تقليد يجعل النساء أكثر قبحًا في ميانمار
آخر تحديث GMT21:35:54
 العرب اليوم -

يتم وشم وجوههن في عملية صعبة ومؤلمة

انتهاء تقليد يجعل النساء أكثر قبحًا في ميانمار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انتهاء تقليد يجعل النساء أكثر قبحًا في ميانمار

انتهاء تقليد يجعل النساء أكثر قبحًا
بورما ـ عادل جابر

قضت الحكومة في ميانمار نهائيًا على تقليد يفرض تشويه وجه النساء من خلال الوشوم، حيث تعيش في أعالي جبال ميانمار قبيلة شين التي لا يزال نساءها حتى الأن، يحملن ندوب من التقاليد القديمة الهمجية. وعندما تبلغ النساء سن 12 إلى 14 عامًا، يتم وشم وجوههم في عملية مضنية تدوم عدة أيام.وبدأ هذا التقليد لجعل النساء يبدون قبيحات، بحيث لا يتعرضن للاختطاف من قبل الملك، الذي يجعلهن كمحظيات له. واستمرت هذه العادة حتى 1960، عندما أمرت الحكومة بمنعها، فيما تزال النساء الأكبر سنًا يعيشون الأن مع هذه الوشوم والندوب. وأنهن يرتدين الأقراط الضخمة التي تعمل على تمدد بشرتهم، وترجع المجموعة المتنوعة من الأساليب والتصميمات في الأقراط إلى أهمية ثقافية، ذات جذور عميقة في المجتمع المسيحي إلى حد كبير.

والتقط تيه هان لين، المصور وخبير الأمن الإلكتروني، صورًا رائعة خلال رحلته الأخيرة إلى ميانمار، قائلًا "عندما كنت أخطط لزيارة ميانمار كنت ابحث عن قبائل هناك، واكتشفت قبيلة شين". وكانت هناك العديد من النظريات في أصل وشم الوجه، ولماذا لم يستخدمه سوى النساء. وكان أحد الأسباب الأكثر قبولًا على نطاق واسع وراء وشم الوجه هو لجعل المرأة تبدو غير جذابة، مما يمنعهن من التعرض للاختطاف أو الإجبار لتكون محظيات. ومنذ ذلك الحين اعتبر الوشم تقليد حياة، ويعتبر ممارسة ثقافية هامة بين الناس في تشين. حتى عام 1960 حيث لم يتم رسم الوشوم على وجوه الفتيات في قبائل تشين، وكان من المتوقع أن يحصلن على الوشم في عمر 12 و14 عامًا. وبدأت ممارسة وشوم الوجه في الاندثار نتيجة لقرارات حكومة ميانمار بالقضاء على عصر التقليد القديم، وأنهم يعتقدون أنه تقليد همجي.

انتهاء تقليد يجعل النساء أكثر قبحًا في ميانمار

وقال تيه هان "كانت هناك مشاعر مختلطة تجاه حظر الحكومة للوشوم، فبينما رحب البعض، كان هناك من عارضوا القرار، فبالنسبة لأولئك ضد القرار استمروا في ممارسة عملية وشم الوجه". والآن لا يوجد سوى المسنات فقط من لديهم الوشوم التقليدية، وبدا النظر إلى هذه العادة على نحو متزايد، بأنها عفا عليها الزمن في الأجيال الشابة. وخلال الفترة التي أمضاها هان مع القبيلة شاركوه سر كيف تمكنوا من القيام بهذه التصميمات المعقدة باستخدام أدوات بسيطة جدا.

انتهاء تقليد يجعل النساء أكثر قبحًا في ميانمار

وقال "إن الوشم يتم باستخدام الشوك مع مزيج من العصارة الصفراوية للثور، وبعض النباتات والدهون الحيوانية. وتعتبر العملية مؤلمة للغاية، وخاصة في منطقة جفن العين، وعادة ما تستغرق يومًا واحدًا للانتهاء منها، ويمكن أن تمتد إلى يومين اعتمادًا على مدى تعقيد التصميم. وتستمر عملية التعافي من العملية أسبوعين على الأقل ".

انتهاء تقليد يجعل النساء أكثر قبحًا في ميانمار

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتهاء تقليد يجعل النساء أكثر قبحًا في ميانمار انتهاء تقليد يجعل النساء أكثر قبحًا في ميانمار



عرضت المخرجة دوناتيلا فيرساتشي أول مرة مجموعتها

جينر و حديد تتألقان في أسبوع الموضة في ميلان

ميلان - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:06 2019 الخميس ,26 كانون الأول / ديسمبر

واتساب يطرح ميزات جديدة لهواتف آيفون فقط

GMT 16:17 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 سيارات "زيرو" طراز 2019 بسعر 200 ألف جنيه

GMT 15:57 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

إيلي صعب يطرح فساتين زفاف لموسم ربيع 2018

GMT 19:55 2016 الخميس ,14 إبريل / نيسان

تعلمي طريقة تكبير الشفايف بالمكياج في البيت

GMT 06:43 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

أفضل عروض "الجمعة السوداء" مِن شركة "آبل" لعام 2018
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab