تحليل أثري جديد يكشف أن مرض السرطان في عصور بريطانيا الوسطى لم يكن نادراً
آخر تحديث GMT07:07:27
 العرب اليوم -
مصدر فلسطيني يؤكد اتصالات حثيثة للتهدئة بين الفصائل وإسرائيل دون بلورة اتفاق حتى الآن إرتفاع عدد الشهداء إلى 22 بعد سقوط شهيدة وعدة إصابات جراء استهداف الاحتلال لشقتين في عمارة سكنية بمخيم الشاطئ غرب مدينة غزة قبل قليل القسام تهدد بالتصعيد وتنذر اسرائيل بوقف عدوانها ضد القسام تهدد بالتصعيد وتنذر اسرائيل بوقف عدوانها ضد المسجد الاقصى الطائرات الإسرائيلية تستهدف موقع السفينة شمال قطاع غزة بعد قصفه من طائرات الاستطلاع الملك عبد الله الثاني وأردوغان يبحثان حشد موقف دولي ضد انتهاكات إسرائيل كتائب القسام توجه ضربة صاروخية في القدس الرئيس الأفغاني يأمر الجيش باحترام وقف إطلاق النار الذي أعلنته حركة طالبان وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو يتجه الإثنين إلى السعودية في زيارة رسمية القوات الإسرائيلية تصادر مفاتيح المسجد الأقصى من حراس الأوقاف الإسلامية المرصد السوري يعلن مقتل 7 من قوات الجيش السوري في انفجار ألغام زرعها داعش في منطقة البادية
أخر الأخبار

تحليل أثري جديد يكشف أن مرض السرطان في عصور بريطانيا الوسطى لم يكن نادراً

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تحليل أثري جديد يكشف أن مرض السرطان في عصور بريطانيا الوسطى لم يكن نادراً

مرض السرطان
لندن - العرب اليوم

السرطان ليس مجرد بلاء مصدره العصر الحديث، حيث يشير تحليل أثري جديد نشرته أول من أمس دورية «السرطان»، إلى أن المرض الخبيث في بريطانيا بالعصور الوسطى لم يكن نادراً، كما كان الباحثون يعتقدون في السابق.وحتى قبل انتشار التدخين، والثورة الصناعية، والطفرة الحديثة في متوسط العمر المتوقع، يبدو أنه كان من الأسباب الرئيسية للمرض.
وبمسح وفحص 143 هيكلاً عظمياً من العصور الوسطى من ستة مقابر بمدينة كامبريدج وحولها، توقع علماء الآثار أن حالات السرطان بين القرنين السادس والسادس عشر كانت ربع ما هي عليه اليوم تقريباً، وهذا أعلى بعشر مرات من التقديرات السابقة، التي كانت قد قدرت معدلات الإصابة بالسرطان بأقل من 1%.
وتقول عالمة الآثار جينا ديتمار، من جامعة كامبريدج والباحثة الرئيسية بالدراسة، في تقرير نشره أول من أمس موقع «ساينس أليرت»: «حتى الآن كان يُعتقد أن أهم أسباب اعتلال الصحة في العصور الوسطى الأمراض المعدية مثل الزحار أو الدوسينتاريا والطاعون الدبلي، إلى جانب سوء التغذية والإصابات الناجمة عن الحوادث أو الحروب، وعلينا الآن إضافة السرطان كواحدة من الفئات الرئيسية للأمراض التي أصابت الناس في العصور الوسطى».
وركزت التحليلات السابقة للهياكل العظمية في العصور الوسطى في بريطانيا فقط على الجزء الخارجي من العظم، لكنّ ديتمار وزملاءها قرروا البحث عن دليل على وجود نقائل داخل العظام أيضاً.
وبفحص أجزاء الهيكل العظمي التي من المرجح أن تحمل أوراماً سرطانية، مثل العمود الفقري والحوض وعظم الفخذ، وجد الفريق علامات على وجود ورم خبيث في خمسة أفراد من العصور الوسطى، وكانت معظم الحالات محصورة في الحوض، لكن كان هناك رجل واحد في منتصف العمر مصاباً بآفات منتشرة في جميع أنحاء هيكله العظمي، مما يدل على الإصابة بسرطان الدم.
وتقول ديتمار: «باستخدام الأشعة المقطعية، تمكنّا من رؤية آفات سرطانية مخبّأة داخل عظام تبدو طبيعية تماماً من الخارج».
وبناءً على هذه الإحصائيات، يعتقد المؤلفون أن الحد الأدنى لانتشار جميع أنواع السرطان في بريطانيا في العصور الوسطى كان سيقع في مكان ما بين 9 و14%.
ورغم أن حجم عينة الدراسة الحالية صغير بشكل واضح ومركّز على منطقة واحدة فقط، فإنه ومع وضع هذه التحذيرات في الاعتبار تشير النتائج إلى أننا فقدنا كثيراً من حالات سرطان القرون الوسطى من خلال عدم النظر داخل العظام.
ويقول عالم الآثار، من جامعة كامبريدج بيرس ميتشل والمؤلف المشارك بالدراسة: «نحتاج إلى مزيد من الدراسات باستخدام التصوير المقطعي المحوسب لهياكل عظمية تبدو طبيعية في مناطق وفترات زمنية مختلفة لمعرفة مدى انتشار السرطان في الحضارات الرئيسية في الماضي».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

حمية غذائية تقلل من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب

دراسة تكشف خطراً يهدد النساء بالوفاة المبكرة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحليل أثري جديد يكشف أن مرض السرطان في عصور بريطانيا الوسطى لم يكن نادراً تحليل أثري جديد يكشف أن مرض السرطان في عصور بريطانيا الوسطى لم يكن نادراً



أجمل إطلالات دوقة كمبردج البريطانية كيت ميدلتون

لندن - العرب اليوم

GMT 12:13 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
 العرب اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 16:26 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

بايدن يعتزم التراجع عن خفض الضرائب الذي أقره ترمب

GMT 14:29 2021 الإثنين ,03 أيار / مايو

معالجات إنتل و AMD تتضمن ثغرات جديدة

GMT 00:06 2021 السبت ,24 إبريل / نيسان

"فيراري" تقدم أول سيارة كهربائية في 2025

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab