المصريون يحتفلون بـعيد الحب بالهدايا والزهور والحفلات الغنائية
آخر تحديث GMT13:24:00
 العرب اليوم -

فرصة يعبر فيها المحبون عن مشاعرهم العاطفية ويتبادلون التهاني

المصريون يحتفلون بـ"عيد الحب" بالهدايا والزهور والحفلات الغنائية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المصريون يحتفلون بـ"عيد الحب" بالهدايا والزهور والحفلات الغنائية

عيد الحب
القاهرة - العرب اليوم

اعتاد المصريون الاحتفال بـ«عيد الحب»، الذي يحتفل به العالم في 14 فبراير /شباط من كل عام، بالزهور، والدمى، والهدايا، والحفلات الغنائية، ليصبح فرصة يعبر فيها المحبون عن مشاعرهم العاطفية ويتبادلون عبارات المحبة والتهاني، وتنوعت الاحتفالات التي بدأ الإعلان عنها منذ مطلع الشهر الحالي ما بين الذهاب لدار الأوبرا المصرية بالقاهرة، لحضور حفل المطربة المصرية أنغام، وآخر جماعي لمطربين بارزين يشدون بأغاني الحب لكوكب الشرق أم كلثوم، وحفلات للموسيقار المصري البارز عمر خيرت. أصحاب محال بيع الهدايا بدورهم يعدون لهذا اليوم مبكراً، فتتزين واجهات المحال بالدمى على شكل دباديب، وقلوب حمراء، مصنوعة القطيفة، علاوة على صناديق الهدايا الملونة، والعطور بأسعار تناسب جميع الطبقات.

أما بائعو الزهور فيرون في «عيد الحب» أهم المواسم لرواج بضاعتهم، التي تتراص في أشكال كلاسيكية، وأخرى أكثر حداثة على شكل قلب من الزهور الحمراء والبيضاء، وإضافة عبارات الحب باللغة الإنجليزية، يتسم «عيد الحب» بأنه أيضاً مناسبة للخصومات على الملابس والأجهزة الكهربائية، والعروض التي تخص المرتبطين والمقبلين على الزواج، نجد أيضا المطاعم والفنادق والمقاهي لها نصيب في إنفاقات المصريين خلال الاحتفالات بهذا اليوم. أما أصحاب القدرة الشرائية العالية فيتمكنون من الاستفادة من عروض «عيد الحب» بمحلات الذهب والألماس لشراء الهدايا، والعروض الخاصة بالرحلات خارج مصر، فيما تشهد الفنادق بالمناطق الساحلية في مصر نسبة إشغالات مرتفعة. طبيعة المصريين العاطفية والمحبة للكرم، تفرض عليهم شراء الهدايا في المناسبات بوجه عام بغض النظر عن مستواهم الاقتصادي... ولا تخلو احتفالات عيد الحب من روح الدعابة والفكاهة المرتبطة بالشخصية المصرية، وتمتلئ شبكات التواصل الاجتماعي بعشرات من النكات والعبارات الساخرة، يتندر أصحابها على عدم احتفالهم لكونهم غير مرتبطين أو حتى متزوجين شغلهم روتين الحياة عن الاحتفال.

«أنا عايزة ورد يا إبراهيم»، واحدة من أشهر العبارات الخاصة بالسخرية من عدم الاحتفال بعيد الحب، وهي عبارة جاءت على لسان الفنانة هند صبري، في فيلم «أحلى الأوقات»، في محاولة زوجها للتعبير عن مشاعره.الطريف أن المصريين يحتفلون بعيد الحب مرتين كل عام، فبجانب التاريخ العالمي، هناك تاريخ للعيد المصري يتزامن في الرابع من شهر نوفمبر /تشرين الثاني، وهو اليوم الذي دعا فيه الكاتب الصحافي الراحل مصطفي أمين للاحتفال بالحب بين المصريين، بداية من عام 1988؛ لمواجهة التغيرات الاجتماعية والسياسية التي كان يمر بها المجتمع وقتها.

 قد يهمك أيضاً:

بانكسي يمزج العنف بالبراءة في جدارية بمناسبة "عيد الحب"

"مصر للطيران" تنظم احتفالات عيد الحب على متن طائراتها في مطار القاهرة

 
arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصريون يحتفلون بـعيد الحب بالهدايا والزهور والحفلات الغنائية المصريون يحتفلون بـعيد الحب بالهدايا والزهور والحفلات الغنائية



تسبب الوباء في إلغاء وإرجاء الكثير من أسابيع الموضة والمهرجانات

بيلا حديد تتبرع بأرباح مجموعتها الجديدة من الـ"تي شيرت" لمتضرري "كورونا"

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 14:55 2020 الخميس ,02 إبريل / نيسان

وفاة 4 نجوم في 24 ساعة بسبب فيروس كورونا

GMT 14:44 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

الصين تفضح ترامب وتقلب موازين لعبة كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab