مصر تَحتَفل بظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني في معبد أبو سمبل
آخر تحديث GMT05:08:11
 العرب اليوم -

مصر تَحتَفل بظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني في معبد أبو سمبل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مصر تَحتَفل بظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني في معبد أبو سمبل

معبد أبو سمبل
القاهرة - العرب اليوم

بدأت ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني بمعبده الكبير بمدينة أبو سمبل جنوب مصر، الثلاثاء، وهي الظاهرة الفرعونية الفلكية الفريدة التي تتكرر مرتين كل عام 22 فبراير و22 أكتوبر.وبدأت الظاهرة في تمام الساعة السادسة و20 دقيقة صباحاً مع شروق الشمس بتوقيت القاهرة، وتستمر الظاهرة لمدة تصل لنحو 20 دقيقة فقط.

وخلال الظاهرة تتسلل أشعة الشمس داخل ممر المعبد وصولاً إلى حجرة قدس الأقداس، وفى قدس الأقداس يجلس الملك رمسيس الثاني بجوار 3 تماثيل أخرى لمعبودين لدى القدماء المصريين، ويرجع علماء الآثار سببها هو الإعلان عن بدء موسم الزراعة في أكتوبر والحصاد في فبراير.وحضر ظاهرة تعامد الشمس، وزير السياحة والآثار ووزيرة الثقافة ومحافظ أسوان وعدد من سفراء الدول الأجنبية ومجموعة من السائحين الأجانب والزائرين المصريين.

ويشرح أستاذ علم المصريات بسام الشماع لموقع "سكاي نيوز عربية" بعضاً من الحقائق المذهلة حول تعامد الشمس على معبد الكرنك، وما يمثله "التوقيت" و"المكان" من دلالات تعكس جانباً من عظمة قدماء المصريين.

ويوضح أن دلالة التوقيت، في 21 ديسمبر من كل عام (يتغير التاريخ إلى 22 ديسمبر كل أربع سنوات، في السنة الكبيسة)، على اعتبار أن ذلك التاريخ يمثل فلكياً بدء فصل الشتاء (فصل الإنبات عند قدماء المصريين)، مشيراً إلى أن ذلك يعكس جانباً من تطور وكفاءة المصري القديم العالية في دراسة الأجرام السماوية وتحركات الشمس والنجوم وحتى الكواكب، فقد استطاع قدماء المصريين في الدولة الوسطى معرفة خمسة كواكب على الأقل منهم فينوس والمريخ، وأعطى لهم المصري القديم أسماء خاصة.

ومن عظمة ودلالة "التوقيت" ينتقل عالم المصريات بالحديث عن "دلالة المكان"، بالإشارة إلى أن "معابد" الكرنك هي المكان الأمثل لمثل تلك الظاهرة، لما للكرنك من أهمية خاصة؛ فهو بيت الإله آمون رع (إمِن رع بالهيروغليفية)، وهو المعبود الخفي عند المصري القديم، وتعتبر معابد الكرنك أكبر مركز ديني في ذلك الوقت في مصر، ومن ثمّ فإنه من الطبيعي جداً أن تتشكل هناك العلاقة بين قرص الشمس وبين (إمن رع).

ويتحدث عن الاختلاف بين تعامد الشمس على معبد الكرنك، وتعامدها على معبد أبو سمبل، بالإشارة إلى أن معبد أبو سمبل هو معبد واحد ومنحوت في فترة واحدة، وبالتالي أجريت عليه دراسات فلكية محددة لتعامد الشمس، بينما الكرنك شهد إضافة مبانٍ أخرى على مدار العصور وحتى عصر الرومان، وحتى البطالمة أضافوا معابد داخل الكرنك.

العبقرية تكمن في أنه مع كل تلك البنايات المختلفة ظلت الظاهرة موجودة، وتستطيع أشعة الشمس النفاذ داخل المعبد ليكون لها علاقة بالطقس الديني بأن تسير على المحور الرئيسي الخاص بالمعبد "وهنا تبزغ العبقرية الخاصة بالفلكي المصري القديم ومن جاء بعده.. ويمكن القول إن تلك الظاهرة معروفة على مدار آلاف السنين؛ بدليل أنه عندما تم البناء داخل الكرنك حتى أيام البطالمة تمت المحافظة عليها.. ولم يأت مبنى ليحجب الشمس".

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ :

وزارة الآثار المصرية تبدء في تنفيذ مشروع تطوير "بيوت الهدايا"

مؤرخة تروي اللحظات الأكثر رعبًا في حياتها داخل أنفاق "الهرم الأكبر" المظلمة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصر تَحتَفل بظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني في معبد أبو سمبل مصر تَحتَفل بظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني في معبد أبو سمبل



يسرا تتألق في إطلالة لافتة بفستان أزرق منفوش من توقيع رامي قاضي

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 09:31 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 العرب اليوم - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 12:48 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 العرب اليوم - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 14:21 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

طهران تعتقل صحفيًا جديدًا بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات
 العرب اليوم - طهران تعتقل صحفيًا جديدًا بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات

GMT 23:11 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف خمسة لاعبين في منتخب الإكوادور لأسباب انضباطية

GMT 08:31 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

"كيا" تكشف الستار عن سيارتها الجديدة "ستينغر"

GMT 11:05 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

فندق "الحديقة الخضراء" في تايوان حيث النوم وسط الأشجار

GMT 07:26 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عادل فهيم يكشف عن مؤامرة لإبعاده عن اتحاد كمال الأجسام

GMT 22:57 2014 الأربعاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

دوريات وادي الدواسر تحبط تهريب 13 يمنيًا

GMT 06:45 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تعرفي على أحدث موديلات فساتين كاب 2021

GMT 08:55 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا تقصف مناطق انتشار قوات كردية شمالي سورية

GMT 21:50 2018 السبت ,28 تموز / يوليو

وفاة الفنان الشاب مصطفى العلي

GMT 05:09 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

5 أفكار لجعل "روف" منزلك مكان مميز لسهرات الصيف

GMT 05:03 2018 الجمعة ,01 حزيران / يونيو

مراهقة يصل طولها إلى 188 سم وتدخل موسوعة غينيس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab