مركز الهناجر يقيم معرضًا فوتوغرافيًا يوثق ما يدور في المسارح بصريًا
آخر تحديث GMT06:12:06
 العرب اليوم -

يضم 80 لوحة تركز على الانفعالات الإنسانية للممثلين على الخشبة

مركز الهناجر يقيم معرضًا فوتوغرافيًا يوثق ما يدور في المسارح بصريًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مركز الهناجر يقيم معرضًا فوتوغرافيًا يوثق ما يدور في المسارح بصريًا

"مركز الهناجر" في دار الأوبرا المصرية
القاهرة - العرب اليوم

يحتضن "مركز الهناجر" في دار الأوبرا المصرية، معرضًا فوتوغرافيًا لافتًا يحمل عنوان "المسرح في صورة"، يضم صورًا ولقطات حية من المسارح، توثق ما يدور فوق خشبتها بصريًا.

 تظهر صور المعرض تعابير وملامح الوجه والجسد، وتوتراتهما الدرامية، في مشاهد الممثلين فوق خشبة المسرح، ويحولها إلى "كادر" فني ومعادل بصري من خلال الصورة الفوتوغرافية، ينبض بتقنيات التصوير، لتبقى اللقطة بما يعتريها من مشاعر إنسانية داخل هذا الإطار.

تعد أعمال المعرض، الذي افتتحته الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية، نتاج ورشة "المسرح في صورة"، التي هدفت إلى المساهمة في خلق أجيال جديدة من المبدعين، حيث قامت الورشة بتدريب عشرة مصورين من الهواة والمحترفين بأعمار مختلفة على تقنيات تصوير الأعمال المسرحية، بطريقة أكثر احترافية، وإنتاج 80 لوحة.

أقرأ أيضًا إعلان جوائز "الصوت الذهبـى" في مركز الهناجر للفنون

فمن بين الأعمال المشاركة بالمعرض؛ تبرز مجموعة المصورة داليا إبراهيم، التي تعكس ألوانًا وإضاءات مبهجة من الأعمال المسرحية. وعنها تقول لـ"الشرق الأوسط": "ورشة (المسرح في صورة) تعلمت فيها الكثير من أساسيات التصوير المسرحي، مثل كيفية ضبط الكادر وتكوين الصورة وكيفية إيصال مشاعر الممثلين، لذا أعتبرها حالة خاصة تعكس موهبة المصور".

وتضيف: "ما حاولت تطبيقه بعد الانتهاء من الورشة هو حضور عروض مسرحية متنوعة، ومنها عرض (بهية)، الذي حاولت من خلاله نقل بهجة الألوان والوجوه التي تنتقل من إحساس لآخر، وكذلك بعض الرقصات والحركات من خشبة المسرح".

بدورها، شاركت المصورة الفوتوغرافية منى عبد الكريم، بأعمال ركزت فيها على أمرين؛ الأول "بورتريهات" الفنانين وملامحهم التي تنقل انفعالاتهم الإنسانية على المسرح، والثاني صورة المرأة المصرية، التي اختارت لها لحظات تبرز قوتها وشموخها، من خلال العرض المسرحي "سينما مصر".

أما شهد محمد، أصغر المشاركات في المعرض والورشة، حيث تدرس في الصف الثاني الثانوي، فتقول: "الورشة غيرت نظرتي للصورة من حيث كيفية أخذ الكادرات وزوايا التصوير، مع الاهتمام بالتفصيلات الصغيرة التي يجب مراعاتها إذا أراد المصور التميز".

 وتبيّن أنها تشارك في المعرض بثلاثة أعمال، حاولت من خلالها التركيز على انفعالات الشخصيات، لافتة إلى أن أعمالها نالت إشادة وزيرة الثقافة وزوار المعرض، ما يشجعها على الاستمرار واحتراف التصوير المسرحي مستقبلاً.

وتثمّن المصورة نور الهدى فؤاد، فكرة الورشة التي أعطتها دفعة قوية لكي تحترف التصوير المسرحي، وتقول: "الورشة كانت فرصة ممتازة لتعلم مهارات التصوير المسرحي لأني أراها صعبة للغاية، خصوصًا أنني وبعض المشاركين نعد هواة، ولسنا من محترفي التصوير بشكل عام، وما أفادنا توفير القائمين على الورشة دخولنا المسارح لنتابع ما يحدث بشكل مباشر".

وعن أعمالها؛ توضح أنها حاولت تتبع ردود فعل الممثلين، فكلما كانت معبرة كانت الفرصة أفضل لالتقاط الصورة، رغم صعوبة ذلك لكون المسرح يعتمد على سرعة تغيير المناظر والسرعة في الحركة.

وتعليقًا على أعمال المعرض، يقول رئيس قطاع شؤون الإنتاج الثقافي بوزارة الثقافة، الفنان خالد جلال لـ"الشرق الأوسط"، "الأعمال تعكس نجاح ورشة (المسرح في صورة) التي نظمها قطاع شؤون الإنتاج الثقافي، فمن شاهد الصور يتمنى الآن أن يشاهد العرض ذاته، وبالتالي يعد ذلك إضافة للترويج للعروض المسرحية، إلى جانب أننا تمكننا من خلق جيل من المواهب سنحاول أن نستفيد منه لاحقًا".

قد يهمك أيضًا

انطلاقُ فعاليّات الملتقى العربّي للرسوم المتحركّة في القاهرة 13 شباط المقبّل

فعاليات معرض ملتقى الفخار الثالث عشر في مركز الهناجر بدار الأوبرا المصرية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز الهناجر يقيم معرضًا فوتوغرافيًا يوثق ما يدور في المسارح بصريًا مركز الهناجر يقيم معرضًا فوتوغرافيًا يوثق ما يدور في المسارح بصريًا



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - لينا العاصي
 العرب اليوم - 177 تصميمًا للحقائب وأزياء من "شانيل" تنتظر العرض في "سوذبيز"

GMT 01:55 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة
 العرب اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة

GMT 00:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 العرب اليوم - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 05:48 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة غير متوقعة
 العرب اليوم - أحمد خميس يقص شعر مشاعل الشحي في مفاجأة غير متوقعة

GMT 15:52 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تصريح صادم لـ"هنا الزاهد" بعد زواجها من أحمد فهمي

GMT 19:23 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

شهادة تخرُّج طالب الهندسة المنتحر من أعلى برج القاهرة

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 10:35 2018 الخميس ,22 آذار/ مارس

الباشوات والبهاوات في الجامعات

GMT 12:38 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 23:07 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

محمود مرغنى موسى يكتب" دعوة للتفاؤل"

GMT 12:24 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

أحمد السقا يعلق على واقعة انتحار طالب برج القاهرة

GMT 08:34 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

كيفية تنسيق اللون الجملي بأناقة عالية في ملابس شتاء 2019

GMT 23:23 2019 الإثنين ,07 كانون الثاني / يناير

"زايد للكتاب" تعلن القائمة الطويلة لفرع "الترجمة"

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 05:41 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 04:14 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

كيف تعالج مشكلة قضم الأظافر عند الأطفال؟

GMT 07:15 2018 الأربعاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة سهلة وسريعة لإنهاء المكياج في خمس دقائق

GMT 01:22 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

"فولفو" تطرح سيارة الدفع الرباعي الهجينة "XC90 T8"

GMT 02:14 2019 الأربعاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم مصطفى ترُدّ على تورُّطها بأزمة طارق العريان وأصالة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab