ينكا شونيبار يصرّح بأنه يجد صعوبة في مراقبة ما يحدث حول العالم
آخر تحديث GMT21:28:10
 العرب اليوم -

أوضح أن أزمة اللاجئين تجعله يرغب في صنع أشياء أكثر جمالًا

ينكا شونيبار يصرّح بأنه يجد صعوبة في مراقبة ما يحدث حول العالم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ينكا شونيبار يصرّح بأنه يجد صعوبة في مراقبة ما يحدث حول العالم

ينكا شونيبار
لندن - كاتيا حداد

صرّح الفنان البريطاني من أصل نيجيري ينكا شونيبار، بأنه يجد صعوبة في مراقبة ما يحدث في العالم، حيث آلاف اللاجئين يتدفقون من سورية وأماكن أخرى تجاه أوروبا، موضحًا أن عمله كفنان يرتبط بمزاجه وما يحدث في العالم.

وأفاد شونيبار من معرضه الخاص في لندن، وهو محاط بالكثير من أعماله المتنوعة: "بعض الأشياء التي تحدث من حولنا مدمرة كأزمة اللاجئين، وهذا يجعلني أرغب في صنع أشياء أكثر جمالًا، للإشارة إلى فشل الإنسانية في رعاية هؤلاء اللاجئين".

وأضاف ضاحكًا: "كفنان عليّ أن أعكس وجهة نظر حيادية، فما زال بإمكاني القيام بأعمال جميلة دون أن أكون متحيزًا لجهة ما، وأنا لم أنحاز لطرف أبدًا، فالبشر متقلبون جدًا، فإذا أخذت أحد الأطراف سرعان ما سأجد نفسي في موقف صعب، فربما ينتهي المطاف ببريطانيا لتكون في طرف داعش، وهذا تقريبًا ما حدث".

وتابع: "بالطبع في حياتي الشخصية، أستطيع أن أدرك الظلم، ولكن من الصعب التحيز لطرف على حساب الآخر، وفي كثير من الأحيان يصبح الثوار طغاة".

ولا يحبذ شونيبار أن يقحم نفسه في السياسة، لكنه سعيد بتقديم يد العون للفنانين الناشئين، ويفتح الباب باستمرار للفنانين المبتدئين لتقديم مشاريعهم له، والتي يختار أفضلها، ويقدم لهم بالمقابل المساحة والإمكانيات في معرضه لفترة محدودة ليطبقوها.

ويسعى شونيبار بالتعاون مع عدد من الفنانين إلى الاستيلاء على متحف "نوفيوم" في شيشستر لمدة 24 ساعة للقيام بمجموعة مختلفة من الأعمال الفنية، كجزء من احتفال المتحف بمهرجان "نايت".

ويحرص شونيبار على مساعدة غيره من الفنانين المبتدأين، نظرًا لأنه نفسه تلقى المساعدة من جمعية "سبايس" الخيرية في بداياته.

وقضى الأعوام القليلة الأولى بعد تخرجه من الجامعة في العمل بدوام جزئي لصالح جمعيات تدعم الأشخاص ذوي الإعاقة والذين يعملون في مجال الفنون، ولكنه تخلى عن عمله عندما فاز بجائرة "بول هملين" في عام 1998، وحصل على 30 ألف جنيه إسترليني.

وترشح للفوز بجائرة "تيرنر" للفنون في عام 2004، مما وضعه على خارطة الفنانين العالميين، ويعمل حاليًا مع خمس صالات عرض فينة في العالم، ويستعد لإقامة معرض في سنغافورة في كانون ثاني /يناير المقبل.

ويرفع شونيبار شعارًا أن الفنان الجيد لا يحتاج لشرح عمله، فالناس غير موجودين مع الفنان أثناء عمله وبالتالي لا شيء ليشرحه لهم، ويعتبر شرح منتجاته بمثابة فشل في إيصال رسالته، فالسحر يكمن في الغموض.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ينكا شونيبار يصرّح بأنه يجد صعوبة في مراقبة ما يحدث حول العالم ينكا شونيبار يصرّح بأنه يجد صعوبة في مراقبة ما يحدث حول العالم



حضرت عرضًا خاصًّا على مسرح "نويل كوارد"

كيت ميدلتون تخطف الأنظار بإطلالة ساحرة في غاية الأناقة

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab